11:49 am 24 يونيو 2021

أهم الأخبار انتهاكات السلطة

الشاهد يكشف: بنات فارق الحياة بعد أقل ساعة من اختطاف أجهزة السلطة له

الشاهد يكشف: بنات فارق الحياة بعد أقل ساعة من اختطاف أجهزة السلطة له

الضفة الغربية – الشاهد| كشفت مصادر عائلية لموقع "الشاهد" أن الناشط نزار بنات فارق الحياة بعد أقل من ساعة من اختطافه والاعتداء عليه بالقضبان الحديدية وأعقاب البنادق فجر اليوم من منزل كان يتواجد فيه في مدينة دورا بالخليل.

وأوضحت المصادر أن عناصر في أجهزة السلطة تواصلت مع بعض وجهاء العائلة في الساعة 4:15 وأبلغوهم بشكل سري أن نزار توفي في أحد مقرات أجهزة السلطة بالمدينة، جراء شدة التعذيب الذي تعرض له أثناء اقتحام المنزل الذي كان يتواجد به في الساعة 3:20.

وذكر المصادر لموقع "الشاهد" أن عناصر أجهزة السلطة وعلى الرغم من كمية الدماء الكبيرة التي نزفها نزار خلال اختطافه وداخل المقر الأمني، إلا أنهم لم يقوموا باسعافه أو نقله إلى المستشفى إلا بعد أن تأكدوا أن نزار قد فارق الحياة.

هذا ولا تعلم العائلة حتى اللحظة مكان وجود جثة نزار، فيما دعت العائلة والفصائل الفلسطينية الشعب الفلسطيني للمشاركة في جنازة ضخمة له بعد استلام جثته.

محاولة اغتيال سابقة

وكشفت مصادر محلية في مدينة دورا لموقع "الشاهد" أن الناشط نزار بنات تعرض لمحاولة اغتيال على يد أجهزة السلطة بداية يونيو الجاري.

وأوضحت المصادر أن قوة من أجهزة السلطة أطلقت النار تجاه المنزل الذي كان يتواجد فيه بنات في 2 يونيو الجاري بالخليل، إلا أنه تمكن من الانسحاب من المكان دون أن يصاب بأذى.

ومنذ ذلك الوقت وأجهزة السلطة تقتحم منازل عدة بحثاً عنه في محاولة لتصفيته، لتتمكن فجر اليوم من اقتحام المنزل الذي كان يتواجد به وتقوم باغتيال عبر ضربه على رأسه وجسده بالقضبان الحديدية وأعقاب البنادق بقوة وعنف.

إطلاق النار على منزله

وكان بنات قد اتهم النائب العام التابعة للسلطة وبالتنسيق مع أجهزة السلطة في مدينة دورا بالتورط في التخطيط من أجل تصفيته جسدياً، بعد اتصاله على أحد المقربين ليحضر لمكتب النائب العام في 2 مايو الماضي، وأثناء توجهه للمقابلة يتم إطلاق النار عليه.

وأكد بنات آنذاك، أنه لم يكن هناك أصلاً مذكرة اعتقال بحقه، أو أي دعوة رسمية لمقابلة النائب العام، مشدداً على أن الدعوة كانت ملفقة ومحاولة لتصفيته بالتنسيق بين الأجهزة الأمنية والنائب العام في دورا.

وذكر أن قنابل الغاز التي تم إلقاءها داخل منزله في 2 مايو الماضي، هي ذاتها قنابل أجهزة السلطة، مشيراً إلى أن جهاز الشرطة تواجد بعد الحادثة في منزله، ومسح آثار الجريمة.

وأوضح بنات في مقطع فيديو عبر صفحته على فيسبوك أن عدد من المسلحين حاولوا اقتحام منزله عقب عودته من مناسبة خارج الخليل، وقاموا بإطلاق زخات من الرصاص في الهواء وألقوا قنابل صوتية باتجاه المنزل.

محاولة اغتيال السويطي

وأشارت المصادر لـ"الشاهد" أن محاولة اغتيال بنات السابقة تمت في ذات اليوم الذي أطلقت فيه عناصر السلطة النار على أقدام الأسير المحرر محمود السويطي شقيق الناشط في فضح فساد السلطة فايز السويطي في 2 يونيو الجاري.

واتهمت عائلة السويطي آنذاك أجهزة السلطة بمحاولة اغتيال ابنها أمام زوجته وأبنائه، بعد أن أطلقت باتجاهه 30 رصاصة، أصابت 4 منها أقدامه.

أطلق مسلحون مجهولون النار على الأسير المحرر محمود السويطي بعد اقتحام منزل منزله في بيت عوا غرب الخليل فجر اليوم الجمعة.

مواضيع ذات صلة