01:03 am 25 يونيو 2021

أهم الأخبار الأخبار

محامون من أجل العدالة تطالب بمحاسبة ومحاكمة قتلة الناشط نزار بنات

محامون من أجل العدالة تطالب بمحاسبة ومحاكمة قتلة الناشط نزار بنات

رام الله – الشاهد| طالبت مجموعة محامون من أجل العدالة بضرورة ملاحقة ومحاسبة كل من تورط في عملية اغتيال الناشط نزار بنات، وكل من أصدر التعليمات للقوة الأمنية التي اعتقلته وتعرض خلالها لضرب مبرح بالمسدسات والهراوي على أنحاء جسده، بما في ذلك منطقة الرأس والرقبة والأطراف.

 

وأكدت في بيان صحفي، أن تقرير الطب الشرعي الذي أثبت أن وفاة بنات غير طبيعية، يعني بالضرورة وجود جريمة جنائية تستوجب تحرك النائب العام لاتخاذ المقتضى القانوني بحق الجناة.

 

وذكرت أن التحقيقات الأولية تؤكد أن اعتقاله جرى بعد اقتحام منزل كان ينام فيه الناشط بنات، بواسطة قوة أمنية بلباس مدني وسيارات مدنية، قامت باقتحام البيت وانهالت على نزار بالغاز والهراوات ومن ثم سحله، قبل أن يتم اقتياده مشياً على الأقدام.

 

وطالبت المجموعة بكشف حقيقة وجود مذكرة توقيف صادرة من النيابة العامة كما ادعى الناطق باسم الأجهزة الأمنية، والكشف عمن أصدر تعليمات بتنفيذها الساعة الثالثة والنصف فجراً بهذه الدموية في منطقة تخضع لسيطرة قوات الاحتلال.

 

وشددت على أن استمرار السكوت على تعذيب المواطنين والمعارضين السياسيين داخل مراكز الأمن والقمع وعدم محاسبة المتورطين في جرائم مماثلة أفضى لهذه النتيجة.

 

وطالبت المجموعة بسحب صفة الضابطة القضائية عن جهازي الأمن الوقائي والمخابرات العامة الممنوح لها بقانون رقم ١١ لعام ٢٠٠٧ الصادر عن رئيس السلطة، نظراً لما ترتكب من جرائم تعذيب في مراكز ومقرات الأجهزة المذكورة.

 

وأكدت المجموعة على ضرورة التحرك الفوري لتطبيق القانون، ورفع الغطاء القانوني عن الاعتقالات التعسفية التي تستهدف حرية الرأي والتعبير وحرية الانتماء السياسي.

 

وشددت على وجوب أن لا يكون دور النيابة العامة مظلة لهذه الاعتقالات، بل يجب أن تتحرك فوراً للإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين دون أي شروط وان تباشر التحقيق في كافة ادعاءات التعذيب التي تعرض لها معتقلين سابقين.

 

عباس المسئول

وكانت مؤسسات حقوقية ومختصون قانونيون، أكدوا أن رئيس السلطة محمود عباس يتحمل المسئولية الجنائية الرئيسية عن اغتيال الشهيد نزار بنات باعتباره القائد الأعلى لقوى الامن الفلسطيني.

 

وألقى مفوض حقوق الانسان د. ممدوح العكر، بيانا خلال مسيرة خرجت في رام الله للتنديد باغتيال بنات، تحدث فيه باسم المشاركين في اجتماع طارئ ومنهم : مجلس منظمات حقوق الإنسان، شبكة المنظمات الأهلية، القوائم الانتخابية المستقلة، وشخصيات وطنية، جاء فيه تأكيد تحميل رئيس السلطة محمود عباس مسؤولية ما حصل اليوم.

 

وطالب بإقالة الحكومة وتشكيل حكومة وطنية انتقالية تأخذ على عاتقها اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وللمجلس الوطني خلال ٦ أشهر، إضافة الى إقالة قادة الاجهزة الامنية، واعادة بناء الاجهزة وفق عقيدة وطنية.

 

وطالب العكر بمحاسبة كل من اصدر الاوامر والمنفذين لجريمة قتل الشهيد نزار بنات، والوقف الفوري لكل اشكال التعدي على الحريات، ودعا الى اقامة صلاة الغائب غدا الجمعة على روح الشهيد نزار بنات.

 

وفي نهاية الاعتصام خرجت مسيرة من دوار المنارة وسط رام الله باتجاه الشوارع المحيطة وردد المتظاهرون شعارات ضد السلطة ورئيسها وجهزته الامنية.

 

 موقف العائلة

وفي ذات السياق، اتهمت عائلة الشهيد نزار بنات، كلا من رئيس السلطة محمود عباس ورئيس حكومته محمد اشتية بالمسئولية الكاملة والمباشرة عن اغتيال ابنهم، مؤكدة أن السلطة هي الخصم في هذه القضية.

 

وشددت العائلة في بيان صحفي، اصدرته مساء اليوم الخميس، على ان ابنهم لشهيد تعرض مرار و تكرارا للتهديد بالإيذاء، مشيرة الى ان العائلة كانت تحذر من اليوم الذي يتم فيه اغتيال نزار، لكن عباس واشتية لم يفعلا ما يجب لوقف تلك التهديدات.

 

وأوضحت العائلة ان مطالبها الأولية تتمثل في اقالة محافظ الخليل جبرين البكري ونائب مسئول الامن الوقائي في الخليل ماهر ابو الحلاوة، مشددة على انهم يتحملون مسئولية ما سيحصل في حال بقوا في مناصبهم.

 

 وقالت العائلة إنها تمكنت من التعرف على هوية واسماء بعض افراد القوة التي اقتحمت بيت الشهيد نزار وقوامها 27 عنصرا أمنيا، داعية هؤلاء الأفراد الى اتباع العرف العشاري والديني وما يوجبه في مثل هذه الحالات.

 

وطالبت العائلة الشعب الفلسطيني بالعمل على ان تذهب دماء الشهيد هدرا، ودع المواطنين الى المشاركة في الصلاة على جثمان الشهيد غدا بعد صلاة الجمعة.

 

تعذيب وضرب

وكانت الهيئة المستقلة لحقوق الانسان، قالت إن نتائج التشريح الذي قامت به لجثمان الشهيد نزار بنات الذي استشهد في عملة اغتيال مدبر على يد أجهزة السلطة، أظهرت تعرضه لاعتداء شديد ووحشي بالضرب والسحل والتعذيب.

 

وأكد رئس الهيئة عمار دويك في مؤتمر صحفي مساء اليوم، أن نتائج التشريح أظهرت وجود كدمات في جميع اجزاء الجسم وكسور في الاضلاع وأن الوفاة جنائية، مبينا أنه يوجد إصابات وكدمات في رأس وعنق وكتفي نزار بنات وأطرافه السفلية والعلوية