13:21 pm 28 يونيو 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

صحفيو الضفة يطالبون بحمايتهم من اعتداءات أجهزة السلطة

صحفيو الضفة يطالبون بحمايتهم من اعتداءات أجهزة السلطة

رام الله – الشاهد| طالب عشرات الصحفيين، باتخاذ الإجراءات الضرورية الكفيلة بتوفير الحماية الشخصية والمهنية للصحفيين من الاعتداءات المستمرة عليهم من قبل أجهزة السلطة خلال أدائهم مهامهم.

 

جاء ذلك خلال اعصام لهم، اليوم الاثنين، أمام مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في رام الله، رفضاً لاعتداءات أجهزة أمن السلطة على الصحفيين، ومطالبين بتوفير الحماية العاجلة لهم.

 

وأكدت الصحفية نائلة خليل، في كلمة لها نيابة عن جموع الصحفيين، استنكار العاملين في الصحافة تعرض زملائهم للضرب والاعتداء ومصادرة وتكسير أجهزتهم وكاميراتهم، موجهة نداءا عاجلا لاتخاذ الإجراءات الضرورية بتوفير الحماية الشخصية والمهنية للصحفيين.

 

وقالت: "حرية العمل الصحفي أصبحت مهددة بشكل كامل، بعد أن تعرض كثير من الصحفيات والصحفيين للملاحقة والضرب والدفع والشتم والتخوين والإصابة بقنابل الغاز من مسافة صفر وباستهداف مباشر".

 

وأضافت:" إضافة لمحاولات المنع من التصوير عبر مصادرة الهواتف النقالة أو شرائح التخزين الخاصة بالكاميرا، وتحطيم الكاميرات والتهديد بمصادرة كاميرات أخرى تحت وقع شتائم بذيئة وتهديدات تتعرض للجسد بشكل مباشر".

 

وذكرت خليل أن الأجهزة الأمنية قامت بمنع الوصول والتواجد في المناطق التي تشهد عمليات القمع والاشتباكات والمواجهات في مسعى لمنع نقل صورة الاعتداء على المحتجين على اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات.

 

وأعرب عدد من الصحفيين عن غضبهم من غياب نقابة الصحفيين عن حمايتهم من تغول أجهزة أمن السلطة الفلسطينية عليهم خلال تغطيتهم للتظاهرات الشعبية في الضفة تنديدا بجريمة اغتيال المعارض السياسي نزار بنات في الخليل يوم الخميس الماضي.

 

وطالب الصحفيون الحماية من المؤسسات الحقوقية في وجه الهجمة الشرسة التي تشنها أجهزة السلطة عليهم.

 

اعتداءات مستمرة

وأظهرت مقاطع فيديو أفراد الامن وهم يعتدون بالضرب ومحاولة تكسير الكاميرات أو مصادرتها في المنطقة التي تواجد فيها الصحفيون وسط رام الله، بينما خرجت اصوات عديدة من الصحفيين تطالب بتحرك حقوقي وقانوني لحمايتهم من تغول الاجهزة الامنية عليهم.

 

شاهد| أمن السلطة يعتدي على صحفيين خلال تغطيتهم مسيرة جماهيرية وسط رام الله #نزار_بنات

Posted by ‎الشاهد‎ on Sunday, June 27, 2021

 

وكتب الصحفي اياد نمر حمد: "أطالب الاتحاد الأوروبي والمؤسسات الحقوقية الدولية توفير كل ما يلزم لحمايتي أثناء عملي الصحفي وفق ما تنص عليه القوانين، حيث أتعرض برفقة زملائي منذ أيام لاعتداء وتضييق ومنع للعمل الصحفي بحرية".

 

 

أما الصحفي أحمد البديري فأعلن استقالته من نقابة الصحفيين، وعلق قائلا: "اعلن أنا الصحفي أحمد البديري استقالتي من نقابة الصحفيين الفلسطينيين التي تخلت عن دورها النقابي، والمنتهية الشرعية منذ ٦سنوات وغير المهنية والمنضوية في اطار حزبي".

 

أما الصحفي أحمد حسن فنقل شهادته الشخصية عما حدث من اعتدا بحق الصحفيين، رغم انهم يلبسون ما يشير بوضوح الى طبيعة عملهم ومبرر تواجدهم في تلك التظاهرات.

 

 

 

وقام عدد من الصحفيين بتمزيق بطاقاتهم الصحفي التي يحملونها وصادرة عن نقابة الصحفيين، معتبرين ان هذه البطاقة لا قيمة لها في ظل الاعتداء المستمر عليهم منذ اندلاع التظاهرات يوم الجامعة الماضية.

 

إصابات واعتقالات

وكانت مجموعة "محامون من أجل العدالة"، أكدت أنها وثقت إصابة أكثر من 100 مواطن ورصدت حالات اعتداء على صحافيين ومراقبين حقوق إنسان خلال قمع أجهزة السلطة للتظاهرات التي خرجت للتنديد باغتيال الناشط المعارض نزار بنات.

 

وذكرت المجموعة انها وثقت عددا من حالات الاعتقال والاحتجاز التعسفي للمواطنين على يد أفراد الامن فضلا عن مصادرة هواتف وكاميرات لنشطاء وصحفيين تواجدوا في تلك التظاهرات للتغطية الصحفية.