09:48 am 3 يوليو 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

عائلات بير نبالا تتبرأ من بلطجية السلطة الذين اعتدوا على المتظاهرين

عائلات بير نبالا تتبرأ من بلطجية السلطة الذين اعتدوا على المتظاهرين

رام الله – الشاهد| أعلنت عوائل أبناء قرية بير نبالا المهجرة براءتهم ممن شارك في قمع المتظاهرين الذين خرجوا للتنديد بتورط أجهزة أمن السلطة في جريمة اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات في الخليل.

 

ونشرت صفحة القرية على موقع فيسوك منشورا بإعلان البراءة من البلطجية جاء فيه: "نحن أبناء قرية بيت نبالا المهجرة، فتياناً وفتيات، شباباً وشيّاباً، مستقلين/ات ومنتمين/ات، في الداخل والشتات".

 

وتابع: "نفخر دوما بما قدم ويقدم ابناء بلدتنا في جميع اماكن تواجدهم، من عشرات الشهداء والاسرى وجرحى، ونفخر بنضال ابناء بلدتنا على اختلاف انتماءاتهم السياسية لأجل قضيتنا الفلسطينية العادلة ولانتزاع الحرية وحقنا المشروع في العودة الى قريتنا التي لم نفرط بشبر واحد منها".

 

وأضاف: "نحن لن نسمح ان يلطخ احد هذه السمعة الطيبة، ويحرف البوصلة ويمارس سلوكا لا يعبر عنا ولا عن ارثنا الوطني وقيم شعبنا وأخلاقه، بل اننا نعلن النبذ والقطيعة للأشخاص الذين مارسوا مثل هذا السلوك ولَم يتراجعوا".

 

وأردف: "نعلن براءتنا وتبرينا من افعالهم المشينة من اعمال السحل والبلطجة بحق المتظاهرين/ات، ومن ضمنهم الكثير من ابناء بلدتنا، الذين يعبرون عن رأيهم بشكل مشروع، وقد تعرضوا للاعتداء الهمجي".

وقالت الصفحة إن هذا الفعل مرفوض بتاتا، وأضافت: "نعتبر هذا البيان بمثابة انذار نهائي للأفراد المعروفين لدينا ولكل من يقوم بهذا السلوك او يؤيد هذه الاعمال، كما ندعو جميع ابناء هذه العائلة الى مقاطعتهم ونبذهم وعدم مشاركتهم الافراح والاتراح لحين العدول عن هذا التصرف العار والاعتذار علنا، لعلنا نعيد النظر في امرهم".

 

وتابع: "كما وندعو جميع العائِلات الفلسطينية الشريفة المناضلة الى تعميم ونشر ثقافة المعاقبة العشائرية الاجتماعية بلفظ وطرد ومقاطعة كل من يثبت ممارسته الاعمال المشينة وافعال العار من ابناء عائلاتهم تجاه الشباب والشابات من ابناء شعبنا".

 

وقال البيان: "وحدتنا في الاشهر الاخيرة، هي التي رفعت من شأننا واعادت لنا الامل في التحرير، لن نسمح ان يكون احد من ابناء بيت نبالا سببا في هدم ذلك الانجاز الوطني، لكل فرد حق الانتماء السياسي والفكري، ولكن ليس من حق احد، على الاطلاق، ممارسة البلطجة والعنف تجاه من يعارضه الرأي من ابناء شعبه".

 

وتابع: "كيف لنا ان نطالب بالحرية من المحتل، ونعمل نقيضها داخليا!!، ولدنا احرار وسنبقى كذلك، نرفض كل اشكال الاضطهاد".

 

وتفاعل النشطاء مع اعلان البراءة، وكتب الناشط بهاء الدين العتله معلقا بالقول: "كل شخص كان مع بلطجية رجال السلطة لا يمثل بيت نبالا وعلى كبار البلد بالضفة محاسبتهم والتبري منهم".

 

اما المواطن عبد الله طبطب، فأشاد بموقف عوائل بير نبالا، وعلق قائلا: "هاد المطلوب من أهالي البلدة العريقة.. من يقمع ويضرب ويطلق القنابل على أبناء الشعب الفلسطيني بكون ماخذ أوامر من شلومو".

 

أما المواطنة مرام نزال، فوجت التحية لكل عائلة تحاسب أفرادها وتمنعهم من التورط في أي جريمة تستهدف النسيج المجتمعي، وعلقت بالقول: "كل الإحترام والتقدير لكل عائلة تمنع أبناءها المنتسبين للأجهزة من المساس بأبناء وطنهم والا يلطخوا أيديهم بالدماء فلزوال الكعبة أهون عند الله من قتل مسلم".

 

براءة العوائل

ولا تعد هذه الحادثة منفصلة عن السياق العام لتعامل العائلات مع الجريمة، إذ عبرت عائلة البرغوثي عن رفضها للقمع والسحل الذي قامت به أجهزة السلطة وبمشاركة من بلطجيتها خلال الأيام الماضية بحق المتظاهرين الذين خرجوا للتنديد بجريمة اغتيال الناشط نزار بنات جنوب الخليل نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت الناشطة عهد التميمي على صفحتها عبر فيسبوك: "عائلة البرغوثي لا تقبل الظلم.. والدتي المناضلة ناريمان التميمي أبلغت أخي الذي قام بالمشاركة في فض مسيرات المواطنين في الشوارع أن لا يعود إلى المنزل فإما أن يستقيل ويعتذر أو أن الوالدة ستعلن البراءة منه".

 

وكان موقع "الشاهد" نشر قائمة العار للعناصر والبلطجية الذين شاركوا في قمع وسحل المتظاهرين وسط رام الله، وهو الأمر الذي أثار صدمة واستياء الشعب الفلسطيني والمؤسسات الحقوقية والأهلية وحتى الدولية.

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة