16:39 pm 8 يوليو 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

المعتقل السياسي غسان السعدي يرفض شرب الماء احتجاجا على استمرار توقيفه

المعتقل السياسي غسان السعدي يرفض شرب الماء احتجاجا على استمرار توقيفه

رام الله – الشاهد| أعلنت مجموعة محامون من أجل العدالة، أن المعتقل السياسي لدى أجهزة السلطة غسان السعدي شرع في إضراب عن شرب الماء إلى جانب إضرابه المتواصل عن الطعام منذ لحظة اعتقاله.

 

وذكرت المجموعة في تصريح صادر عنها، اليوم الخميس، أن السعدي معتقل على ذمة نيابة رام الله منذ ما يزيد عن خمسة أيام، ومضرب عن الطعام منذ توقيفه؛ وشرع في الإضراب عن شرب الماء احتجاجاً على استمرار توقيفه.

 

 

وكان السعدي البالغ من العمر 55 عاماً قد أعتُقل يوم السبت الماضي من وسط مدينة رام الله بعد تعرضه للاعتداء والقمع من قبل عناصر أمنية، ووجهت له النيابة العامة تهمة إثارة النعرات العنصرية على ضوء منشورات منسوبة إليه ينتقد فيها وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، وتهم الاستمرار في التجمهر ومعاملة موظف بالشدة بسبب تواجده في رام الله أثناء مظاهرة منددة بقتل الناشط السياسي نزار بنات.

 

وكانت محكمة الاستئناف صلح رام الله قد قررت تمديد توقيفه مدة خمسة أيام بناءً على طلب نيابة رام الله بداعي استمرار التحقيق مع السعدي.

 

وتواصل أجهزة السلطة اعتقاله على الرغم من أن محكمة صلح رام الله قررت الإفراج عنه قبل يومين، علما بأن السعدي كان مرشحا ضمن قائمة طفح الكيل للانتخابات التشريعية التي ألغاها رئيس السلطة محمود عباس.

 

فيما نظم عدد من المواطنين وقفة احتجاجية في جنين الليلة الماضية للمطالبة بالإفراج عن السعدي.

 

وقال السعدي أمام المحكمة في رام الله: سجنت 8 مرات في سجون الاحتلال واستشهد اثنين من إخوتي وأصبت عدة مرات منذ الانتفاضة الأولى إلا أنني لم أشعر بالظلم الذي أشعر به هذه الأيام.

 

من هو السعدي

ويعد السعدي مرشح كتلة طفح الكيل الانتخابية والذي تم اعتقاله من قبل أجهزة السلطة في الوقفة الاحتجاجية التي نظمت في رام الله قبل يومين:

 

- أول جريح في الانتفاضة الأولى، في مدينة جنين.

 

- جريح في الانتفاضة الثانية.

 

- أسير محرر.

 

- آخر اعتقال إداري كان لمدة 4 سنوات.

 

- استدعي عدة مرات لدى أجهزة السلطة.

 

- قدمت ضده شكوى قدح مقامات عليا.

 

- ناشط في الكثير من الحراكات والفعاليات الشبابية.

 

- شارك في العديد من الوقفات الاحتجاجية ضد التطبيع والفساد ونهب شركات الاتصال

 

- من المدافعين عن حقوق الإنسان والمظلومين والمسحوقين.

 

- فنان تشكيلي، شارك في الكثير من المعارض.

 

- عضو مجلس طلبة بمعهد قلنديا عام 1987.

 

قمع وحشي

وكانت منظمة العفو الدولية، قالت إن أجهزة السلطة في الضفة تقوم بحملات قمع مروعة بحق الاحتجاجات السلمية بالقوة غير القانونية، استهدفت الصحافيين ونشطاء المجتمع المدني والمحامين باعتقالات تعسفية وتعذيب المعتقلين.

 

وذكرت المنظمة في بيان أصدرته، إن التوترات تصاعدت منذ اغتيال الناشط الفلسطيني البارز نزار بنات في 24 يونيو / حزيران، وردت قوات الأمن بالقوة المفرطة على الاحتجاجات التي اندلعت بسبب وفاته.

 

وقال صالح حجازي المسؤول في المنظمة: "على مدى الأسبوعين الماضيين، شنت السلطات الفلسطينية حملة قمع متعمدة ، وقمع المتظاهرين السلميين، ونفذت اعتقالات تعسفية في محاولة لغرس مناخ من الخوف وسحق المعارضة".