12:06 pm 13 يوليو 2021

تقارير خاصة

بالأسماء والصور.. تعرف على قتلة الناشط نزار بنات

بالأسماء والصور.. تعرف على قتلة الناشط نزار بنات

الضفة الغربية – الشاهد| تواصل عائلة الشهيد نزار بنات نشر أسماء وصور القتلة الذين شاركوا في جريمة اغتيال ابنها جنوب مدينة الخليل في 24 يونيو الماضي، على يد أجهزة السلطة.

نشر الأسماء والصور ترافق مع نشر العائلة 3 مقاطع فيديو من كاميرات المراقبة قرب المنزل الذي تم اختطاف نزار منه، والذي سهلت الوصول لعدد كبير من المشاركين في الجريمة، لا سيما وأن بعضهم استخدم سيارته الخاصة خلال التنفيذ.

وشارك في الجريمة جهازي المخابرات العامة التابعة للسلطة وكذلك جهاز الأمن الوقائي والذين نسقا مع الاحتلال من أجل دخول المنطقة التي يتواجد فيها المنزل الذي يأوي إليه نزار.

عباس واشتية

ووجهت عائلة بنات الاتهام الأول والمباشر لرئيس السلطة محمود عباس ورئيس وزرائه محمد اشتية في اغتيال ابنها، كما وحملت المسئولية لنائب رئيس جهاز الأمن الوقائي في الخليل ماهر أبو الحلاوة المسئولية.

ماهر أبو الحلاوة

وقالت عائلة بنات أن العميد أبو الحلاوة هو من أصدر قرار اغتيال ابنها نزار، من داخل مكتبه في مقر الأمن الوقائي بمحافظة الخليل.

كما واتهمت العائلة في بيان صادر عنها مدير جهاز الأمن الوقائي في الضفة زياد هب الريح ومدير جهاز الأمن الوقائي في الخليل محمد زكارنة، وجميع قادة أجهزة السلطة الأمنية بالتورط في الجريمة.

ناصر العدوي

فيما كشفت بعض التسريبات من داخل أجهزة السلطة أن العميد ناصر العدوي مدير العلاقات الدولية في جهاز المخابرات والذراع الأيمن لماجد فرج كان له دور الرئيس في جريمة الاغتيال.

إذ أشرف العدوي على العديد من العمليات الأمنية بطلب من ماجد فرج في الداخل وحول العالم والتي كان من ضمنها تسهيل عملية اغتيال الشهيد عمر النايف في السفارة الفلسطينية ببلغاريا على يد الموساد الإسرائيلي، وعملية نقل اليهود من اليمن سراً إلى دولة الاحتلال، وأخيراً الإشراف على اغتيال الناشط نزار بنات.

ماجد فرج

والد الناشط نزار أكد أن رئيس جهاز المخابرات التابع للسلطة الفلسطينية ماجد فرج طلب من قتلة ابني تصويره أثناء تنفيذهم الجريمة، وأرسلوا له المقطع المصور بعد التنفيذ.

وقال والد بنات خلال لقاء وفد من سفراء الاتحاد الأوروبي: "إن عملية اغتيال نزار تمت بقرار من أعلى المستويات في السلطة، وحازت على تغطية أمنية وإعلامية وكذلك إخفاء من قاموا بالجريمة".

القاتلان طميزي وقواسمة

كما وكشفت العائلة أن الضابط عزيز الطميزي برتبة عقيد لدى جهاز الأمن الوقائي كان يرتدي فست الأمن الوقائي شارك في القتل وقام بتهديد الشهود على العملية وأخبرهم بأنه "راجعلكم" كدلالة واضحة أن الاغتيال لن يتوقف على نزار فقط وانما على الشهود أيضا.

والثاني هو شادي القواسمة والتي قالت العائلة إنه مشارك في عملية الاغتيال بشكل مباشر في الضرب بهراوة وكان سائق السيارة التي نقلت الشهيد نزار، كما ونشرت العائلة صور الاثنين في مسرح الجريمة.

27 قاتل

وقالت العائلة في بيان صادر عنها ونشرته صفحة الناشط نزار بنات على الفيسبوك في 3 يوليو الجاري: "لدينا 27 متهم في القضية كلهم شاركوا، منهم من قتل ومنهم من ضرب بالعتلة الحديدية ومنهم من كان سائقا للسيارات ومنهم أفرغ علب الغاز في فم الشهيد نزار".

وكشفت أن ناصر فرج الدين الضابط في جهاز الاستخبارات شارك أيضاً في الجريمة، عبر محاولات إخفاء الشواهد والدلائل في المكان.

واتهمت العائلة عنصر من جهاز الأمن الوقائي والذي ويدعى ثائر أبو جويعد بالمشاركة في الجريمة، وقالت إن أبو جويعد والذي يحمل رتب نقيب في جهاز الوقائي سكان قرية المجد في مدينة دورا وحضر إلى مكان الجريمة بسيارته الشخصية من طراز بيجو.

وكان آخر القتلة الذين كشفت العائلة عنهم خلال الساعات الماضية، هو الضابط في جهاز الأمن الوقائي أمجد الهشلمون.

 

مواضيع ذات صلة