18:08 pm 14 يوليو 2021

أهم الأخبار

بعد فضيحة اللقاحات.. عزوف لدى المواطنين عن تلقي اللقاح وإجراء فحص كورونا

بعد فضيحة اللقاحات.. عزوف لدى المواطنين عن تلقي اللقاح وإجراء فحص كورونا

الضفة الغربية – الشاهد| لا تزال ارتدادات فضيحة صفقة اللقاحات الفاسدة تتفاعل على الساحة الفلسطينية، والتي كان آخرها إعلان مدير عام الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة كمال الشخرة عن عزوف المواطنين عن إجراء فحص كورونا وكذلك أخذ التطعيم.

وحذر الشخرة من أن الأراضي الفلسطينية وتحديداً الضفة الغربية على أعتاب موجة رابعة من فيروس كورونا، وذلك بعد رصد ارتفاع كبير في حالات الإصابة بالمتحور دلتا أو ما يعرف بالطفرة الهندية من فايروس كورونا في الضفة.

وأكد أن هناك عزوف لدى المواطنين عن إجراء فحوصات كورونا، لذلك فإن ما يتم إعلانه يومياً من أعداد للمصابين لا تعكس الحالة الحقيقة للاصابات على أرض الواقع.

وناشد الشخرة المواطنين بضرورة التوجه لأخذ اللقاح لحماية أنفسهم وعائلاتهم من الطفرات الجديدة، وذلك في ظل عزوف المواطنين عن تلقي اللقاح بعد فضيحة صفقة اللقاحات الفاسدة التي عقدتها السلطة من الاحتلال الشهر الماضي.

فضيحة اللقاحات

وكشف مصدر فلسطيني أن صفقة تبادل اللقاحات الفاسدة بين السلطة والاحتلال تمت تحت اشراف حسين الشيخ وزير الشئون المدنية في حكومة محمد اشتية، وبتنسيق كامل مع رئاسة السلطة والوزراء في رام الله.

ونقلت صحيفة الخليج أونلاين، عن مصدر مطلع على جوانب كبيرة من كواليس صفقة اللقاحات الفاسدة وأنه جرى التحضير لها منذ ٣ اسابيع، حيث ابلغ الجانب الإسرائيلي الجانب الفلسطيني عبر الوزير حسين الشيخ عن توفر فائض في اللقاحات، ويمكن تسهيل وصولها للسلطة الفلسطينية.

المصدر أشار إلى حسين الشيخ اراد تسجيل انجاز من شأنه زيادة ثقة الرئيس عباس به، فعلى الفور أبلغ الشيخ الرئيس عباس، ورئيس الوزراء اشتية بأنه نجح في تحقيق انجاز نوعي على صعيد تأمين اللقاحات من الجانب الإسرائيلي، وأن هذا الانجاز من شأنه أن يحسب لصالح السلطة الفلسطينية ويرمم صورتها أمام الجمهور الفلسطيني في ظل تراجع ثقة الجمهور بالسلطة والرئيس عباس.

وزارة الصحة الفلسطينية من جانبها لم تعمل وفق البروتوكول المعروف في توريد الأدوية، من حيث ترسية العطاءات وفحص الأدوية، وخضعت لتوصية جهاز المخابرات ضرورة توريد اللقاحات على الفور.

المصدر كشف ان اللقاحات الفاسدة جرى توريدها بنصف السعر المتعارف عليه، وان حسين الشيخ واشتية كانا على علم بانتهاء صلاحية هذه الادوية.

وحاولت الصحيفة أن تتواصل مع حسين الشيخ هاتفيا لسؤاله عن تلك المعلومات، لكنه رفض التعليق عليها، لكنه أشار الى أن الجانب الإسرائيلي وعبر الناطق باسم الحكومة أوفير جندلمان وضع السلطة في موقف حرج عبر ما اعتبره صيدا في الماء العكر.

رسوم شهادة التلقيح

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت للمواطنين أنه بإمكانهم الحصول على شهادة اللقاح ضد فيروس كورونا عبر الدخول للموقع الإلكتروني للوزارة، مشيرةً إلى أنه سيتم تقاضي رسوم 20 شيقل على شهادات لقاح كورونا في حال إصدارها من مديريات الصحة.

إصرار الوزارة على تحصيل رسوم الشهادة يأتي بعد الحملة الشعبية الكبيرة ضد حكومة اشتية ووزارة الصحة بعد إعلانها جباية 20 شيكل على كل شهادة، علماً بأنها تقدم في جميع دول العالم مجاناً.

وقالت الوزارة في تعميم صادر عنها مساء اليوم الاثنين "عزيزتي المواطنة.. عزيزي المواطن.. أصبح بإمكانك الآن استصدار شهادة اللقاح ضد فيروس كوفيد - 19 إلكترونياً بعد استيفاء شروط إصدار الشهادة.

مواضيع ذات صلة