11:00 am 25 يوليو 2021

تقارير خاصة فساد

غياب النظافة وتكدس القمامة.. إجازات الأعياد تكشف عورات بلديات الضفة

غياب النظافة وتكدس القمامة.. إجازات الأعياد تكشف عورات بلديات الضفة

الضفة الغربية – الشاهد| ما إن تدخل إجازات الأعياد حتى يشتكي المواطنون في مدن الضفة من غياب نظافة الشوارع والطرقات، وتكدس كميات كبيرة من القمامة في الحاوية وقربها، الأمر الذي يكشف الفساد والضعف الذي تعاني منه تلك البلديات.

ضجر المواطنين وغضبهم دفع ببلدية جنين هذه المرة لإلقاء العصا أمام الراعي، فحملت المواطنين مسئولية غياب النظافة وتكدس النفايات، فيما أكد المواطنين أن طوال أيام العيد لم تقوم البلدية بجمع القمامة من الحاويات.

المشكلة المنتشرة في جميع مدن وقرى الضفة، تتركز بشكل أكبر في مدينتي جنين والخليل، وتتجاهل البلديات مناشدات المواطنين رغم تحول حاويات القمامة وما حولها إلى مكارهة صحية.

وقالت المواطنة منى أبو عبيد من جنين: " النظافه معدومه عند الناس وسيارات الزباله خدمتهم زباله بقيمو الحاويه وبكبو نصها عالارض وبضلو ماشيين ما في رقابه عليهم ولازم الناس ترتقي وتكون زبالتهم بالحاويات مش عشارع".

فيما قالت المواطنة نجلاء الزعبي: " البلد صارت ريحتها اشي مقرف بالعيد ٤ ايام ما انجمعت النفايات ..ايش متوقعين يعني ؟؟اتفضلوا شوفوا الحاويه يلي بالصوره مليانه وين الناس ترمي نفاياتها ؟؟؟ دود الخل منه وفيه البلديه هي الملام الاول والاخير ..لو كانت الحاويات فاضية كان رموا بقلبهن مش جنبهن ..((جنين صارت تشتهر بالعيد بالروائح الكريهاااا))ليه ما يكون في شفت خاص لجمع النفايات ثاني ايام العيد ؟؟".

أما المواطن عمار عرقاوي فكتب قائلاً: " انا بقول الحاويات ٣ايام ريحتها طالعه يا ريت تفضوها عشان الناس تلاقي مكان للزباله بيوم السبت مقابل فاطمة خاتون الريحه بتوخد العمر".

وكتب عبد صباح قائلاً: " اربع ايام فش تنضيف طول فترت العيد"، فيما قال المواطن مصطفى: " البلد مليانه زباله ... انتو كبلديه مقصره بشكل كبير والناس كمان مقصرين بس لو عندكم رادع وتفعلو المخالفات ولا واحد بسترجي يكب قمع سيجاره.. البلد صرلها ايام والزباله في الحاويات .. والله حرام الي بتعملوه فينا رفعتو جبايه النفايات قلنا الوضع بتغير ... لا عمال نظافه بتنظف ولا بلد نظيفه ولا حاويات فارغه ولا عمال نظافه بتشوفهم ... انا مثلا صرلي سناين ما شفت عامل النظافه الي عنا بالحاره وانا وبنظف الشارع من فتره لفتره مبادره شخصيه".

أزمة الكهرباء

غياب الخدمات وسوء إدارة تلك البلديات لم يقتصر على انتشار القمامة، بل امتد الأمر لخدمات حيوية كالكهرباء ففي طولكرم، يعاني المواطنون من أزمة كهرباء خانقة ومتواصلة منذ سنوات، يرى مطلعون أنها نتيجة لعدة أسباب رئيسية أهمها فساد بلدية طولكرم وتغول تنظيم حركة فتح عليها.

وأعلنت بلدية طولكرم قطع التيار الكهربائي عن كامل المدينة اليوم الأربعاء من الساعة 8 صباحا حتى الساعة 4 عصرا، بحجة قطع الكهرباء من قبل شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية.

لكن المبرر لم يقنع أي من المواطنين الذين عرفوا البلدية بتاريخ من الكذب والفساد في السنوات الأخيرة، بعد أن كانت من أغنى وأكبر البلديات في عهد المرحوم حلمي حنون.

استهداف الفئات الضعيفة

وفي الوقت الذي يشكو فيه المواطنون في محافظة طولكرم من ضعف الخدمات التي تقدمها لهم البلدية، تقوم الاخيرة بإخفاء فشلها عبر القيام حملات ضد فئات ضعيفة في المجتمع كأصحاب البسطات، وتتعامل معهم بقسوة مفرطة عبر تكسير بسطاتهم ومصادرتها، واعتقالهم في بعض الاحيان في حال اعترضوا على ذلك.

ووسط هذ لصورة السلبية للبلدية، يطالب المواطنون بإصلاحات جذرية لحل كثير من المعضلات التي يواجهونها يوميا والتي من المفترض ان تقوم البلدية بإيجاد حلول لها مثل مشاكل تعبيد الطرق واصلاحها ومشاكل الانقطاع في المياه وضعف مستوى النظافة بشكل عام في المحافظة، وغير ذلك من المهام الموكلة للبلدية.

ونشرت البلدية على صفحتها على فيسبوك صورا لعمليات إزالة للبسطات الموجودة في الشوارع، الام الذي استفز المواطنين وجعلهم يطالبون البلدية بالالتفات للمشاكل الحقيقية في المحافظة، بدلا من الانشغال بالبسطات وأصحابها.

أزمة مياه

كما يعاني يعيش مواطنو بلدة تفوح بالخليل أزمة مياه طاحنة، في الوقت الذي تتجاهل فيه الحكومة عشرات النداءات والمناشدات التي أطلقها المواطنون للحكومة من أجل توفير حلول لهذه المشكلة التي يعانون منها.

وناشدت بلدية تفوح، سلطة المياه وكافة الجهات المسؤولة بصورة ايجاد حل لمشكلة المياه في البلدة، حيث تتفاقم مشكلة شُح المياه وانقطاعها بالرغم من عقد العديد من اللقاءات والاجتماعات مع أصحاب القرار في المحافظة، والوعود المتكررة لحل الأزمة.

وسبق أن أقدم عدد من أهالي قرية صرة غرب محافظة نابلس على اشعال الإطارات وقطع بعض الطرق احتجاجاً على استمرار انقطاع المياه عن القرية لأيام متواصلة.

انقطاع المياه يأتي ضمن مجموعة خدمات عجزت بلدية نابلس عن تقديمها للمواطنين في القرى والبلدات التابعة لها، وذلك في ظل الخلافات الكبيرة التي تعصف بالمجلس البلدي الذي يترأسه القيادي الفتحاوي سميح طبيلة، جراء رفضه تسليم المنصب لخلفه كما نص اتفاق سابق بين الكتل التي شكلت المجلس قبل 4 سنوات.

خلل في الأداء

وكان مؤشر الشفافية ومدى تطبيقه في أعمال الهيئات المحلية الفلسطينية الذي أصدره الائتلاف من أجل النزاهة والمسائلة أمان، كشف عن وجود خلل في أداء الهيئات المحلية في الضفة، من ناحية غياب الشفافية في المعاملات المالية والادارية التي تنفذها تلك الهيئات.

وطالب الائتلاف عبر توصيات التقرير الذي تناول اليات عمل 16 هيئة محلية في الضفة، بضرورة تعزيز مستوى الإفصاح والشفافية في البلديات من خلال قيامها بتبني استراتيجية للإفصاح والنشر لكافة المعلومات والأعمال التي تقوم بها.

مواضيع ذات صلة