23:57 pm 27 يوليو 2021

أهم الأخبار الأخبار فساد

الخليل.. لن يصلح قرار حظر التجول ما أفسده جبرين البكري

الخليل.. لن يصلح قرار حظر التجول ما أفسده جبرين البكري

رام الله – الشاهد| باتت مدينة الخليل ليلتها الحزينة الدامية على وقع التشكيك في جدوى قرار من محافظها جبرين البكري بفرض حظر التجول، وذلك في أعقاب مقتل المواطن فخري الجعبري على يد مجهولين، الامر الذي تسبب في انتشار حالة من الفوضى الفلتان في المدينة وأدى لإحراق محلات تجارية وتحطيم سيارات.

 

وانتقد المواطنون غياب الامن عن مثل هذه الحوادث التي تهدد السلم الأهلي، حيث  تغيب اجهزة السلطة عن المعالجات الامنية لحوادث الفلتان، الامر الذي يشجع على تكرارها بشكل مخيف وخاصة في الشهور الخيرة.

 

وكتبت المواطنة فادية البرغوثي، حول غياب الوجود الامني الذي يفترض به ان يحمي المواطنين، وعلق قائلة: "يعود تصاعد الأحداث في الخليل  وخروج الأمور عن السيطرة لعدة أسباب ومن ضمنها أن الأجهزة الأمنية والقوات المشتركة وجماعة الضبط والسحل والضرب لم تتدخل منذ بداية الحدث ولم تجتاح القوات بكثافة شوارع الخليل كالمعتاد".

وتابعت: "وذلك لأن هدر الدم الفلسطيني وحرق مدينة بأكملها أقل خطورة في نظرهم من شتيمة مسؤول صدرت من فم مراهق، حمى الله الخليل وحفظ أهلها".

 

وكتب الصحفي هشام الشرباتي، مؤكدا ان قرار منع التجوال لن يساهم في حل المشكلة، وعلق قائلا: "منع التجوال في الخليل والمحافظ.. حفظ الأمن أمام الفوضى والفلتان  العشائري لا يكون بمنع التجوال،  منع التجوال يعني فشل المحافظ في السيطرة الأمنية على الأوضاع، واذا كان المحافظ في الخليل لا يستطيع فرض الأمن لحماية المواطن فمعناه أنه محافظ فاشل ويجب أن يرحل".

وتابع: "أقل وظيفة للأجهزة الأمنية هي المحافظة على أمن المواطن من الفوضى والفلتان العشائري، فإذا لم يتحقق ذلك، فنحن أمام فشل ذريع يتحمل مسؤوليته من يقف على رأس المنظومة الأمنية الا وهو محافظ الخليل".

 

كما كتب المواطن عنان شرباتي، معتبرا ان المنظومة الأمنية في الخليل لا تستطيع السيطرة على أي حدث، وعلق قائلا: "للأسف المنظومة الأمنية في الخليل وعلى رأسها المحافظ جزء من المشكلة وليست الحل فهي فاشله فاسده".

 

وكتب المواطن رائد عبد الفتاح الجعبري، حول عدم وجود سلة حقيقية للأمن في الخليل، وعلق قائلا: "ع اساس السلطة الها سيطرة على المدينة لحتى تمنع فيها التجول كلها شارعين تحت سيطرتهم والكل بعرف التركيبة الجغرافية الجديدة للمدينة بعد اتفاقات السلطة".

 

وكتب الصحفي عيسى الرجوب، ساخرا من سلوك الامن ردا على ما حدث في الخليل، فقام اغلاق وكالة جي ميديا في البيرة، وعلق قائلا: "قتل وحرق وتدمير سياراتهم ومحلات في الخليل والأمن يغلق وكالة Jmedia ويستدعي الأستاذ علاء الريماوي".

 

وكتب المواطن ابراهيم ابو عبيد، متهما الاجهزة الامنية بانها فاسدة ولا تصلح لضبط الامن في الخليل، وعلق قائلا: "ااااااخ لكن للأسف لما الملح يخرب ويكون فاسد شو بصلح الطعام والمحافظ والاجهزة الأمنية وفي الخليل بالتحديد لا يمكن يقدروا يسيطروا على الخليل لانو السيطرة اهم من القوة بدها ثقة من الجمهور للسلطة وللمحافظ وللأجهزة اللي اسودت صفحتها".

 

وكانت فيديوهات متداولة على منصات التواصل الاجتماعي، أظهرت حالة من الفوضى والفلتان في شوارع الخليل عبر حرق منازل ومحلات تجارية وتكسير سيارات، وذلك على خلفية قتل المواطن فخري الجعبري ظهر الثلاثاء.

 

ووفقا لشهود عيان، فقد قام مجهولون بإشعال النار في أسفل عمارة تجارية تعود لعائلة ابو عيشة، بينما قام اخرون بتكسير وتحطيم  السيارات المتوقفة في تلك المنطقة، وسادت حالة من الخوف والاضطراب بين صفوف المواطنين الذين يسكنون بالقرب من منطقة الحادث.

 

وكان المواطن فخري سليم الجعبري لقي مصرعه برصاص مسلح مجهول في منطقة مفرق المدارس بمدينة الخليل ظهر اليوم الثلاثاء، أثناء قيادته لسيارته.

وأفاد شهود عيان أن مسلح ترجل من إحدى السيارات الخاصة وأطلق عدة رصاصات باتجاه الجعبري الذي كان يقود سيارته العمومية، وتم نقله من قبل سيارة إسعاف وسط غياب لأجهزة السلطة.

 

وذكر الشهود أن جريمة القتل جاءت على خلفية ثأر قديم، فيما أرجع البعض أن ما جرى من جريمة جاء في ظل غياب العدالة واضطرار المواطن لأخذ الحق بيده، بسبب تقاعس السلطة ومحاكمها عن مكافحة الجرائم.

 

 

 

مواضيع ذات صلة