09:56 am 3 أغسطس 2021

تقارير خاصة فساد

النجاح الجيني لأبناء المسؤولين.. معدلات دراسية منخفضة والمكافئة مناصب عليا

النجاح الجيني لأبناء المسؤولين.. معدلات دراسية منخفضة والمكافئة مناصب عليا

الضفة الغربية – الشاهد| مع كل عام وفي ظل الإعلان عن نتائج الثانوية العامة، يحتل أبناء المسؤولين في السلطة الصدارة في قائمة الطلاب أصحاب المعدلات المنخفضة، ورغم ذلك يكون لهم النصيب الأكبر في المنح الدراسية للخارج ومن ثم تولي المناصب العليا.

إذ تحصل وزارة التربية والتعليم التابعة للسلطة كل عام على مئات المنح الدراسية من الدول حول العالم، إلا أن نصيب الأسد لتلك المنح يكون لأبناء المسؤولين، على الرغم من وجود أحق منهم في تلك المنح وتحديدا ًأصحاب المعدلات العليا.

ويشكل ملف المنح الدراسية كل عام وجه من أوجه الفساد الذي ينخر مؤسسات السلطة، وذكرت بعض المصادر مؤخراً أن السفراء التابعين للسلطة في بعض البلدان يقومون ببيع جزء من تلك المنح بآلاف الدولارات، وهو الأمر الذي يدفع ذلك السفير للإخلال بشروط المنحة.

المنح الدراسية وآليات توزيعها تتدخل فيها 3 جهات بالسلطة هي وزارة التربية والتعليم، منظمة التحرير، السفارات الفلسطينية، ومثلت فضيحة المنحة الفنزويلية عام 2014، العلامة الأبرز في فساد المنح الدراسية، وكادت تلك الفضيحة أن تعصف بالعلاقات الفلسطينية – الفنزويلية.

منح ووظائف

ويعد بشار ماجد فرج ابن مدير جهاز المخابرات أحد أبناء المسؤولين الذين استفادوا من تلك المنح خلال الأعوام الماضية، على الرغم من حصوله على معدل منخفض في الثانوية العامة، إذ استفاد من منحة في الإمارات، ولكنه فصل منها بسبب غيابه المتكرر عن أكاديمية الشرطة في دبي، ليعود إلى الضفة ويعين كوكيل نيابة.

وحدث الأمر ذاته مع أنس الهباش ابن قاضي القضاة محمود الهباش، والذي حصل على منحة دراسية في مصر قبل أعوام على الرغم من أن معدله الدراسي في الثانوية العامة 53 بالمائة، ليستفيد من منحة دراسية في مصر، ويعود ليتقلد منصب وكيل نيابة في رام الله.

النجاح الجيني

القائمة في ذكر أسماء أبناء المسؤولين في السلطة والذين تقلدوا مناصب عليا على الرغم من معدلهم المنخفض في الثانوية العامة يطول، وهو ما دفع بالناشط الشهيد نزار بنات للتعليق على الأمر ووصف نجاح أبناء المسؤولين ساخراً بـ"النجاح الجيني".

وقال في مقطع مصور له: "انتوا جيناتكم ناجحة وجينات أولادكم كلها نجاح حتى لو جابوا 50 بالمائة مثل ابن محمود الهباش، اللي قاهرنا إنه كل ما جينات نجاحكوا طفحت على شكل مناصب الوطن قاعد برجع أرض وانسان.. أنا قاعدلك أنا وولادي لطفراتك الجينية وذكائك ونحن من سينقذ البلد".

وظائف عظام الرقبة

هذا وصادق رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس على عدة قرارات لتعيين سفراء وترقية آخرين في السلك الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية في حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، وغالبيتهم من أبناء المسؤولين.

وجاء في مقدمتهم، ابن عضو مركزية فتح روحي فتوح والذي تم ترقيته إلى درجة سفير ويعين قنصل عام في إسطنبول، كما وتم تعيين بنت عضو اللجنة التنفيذية لفتح محمود أبو اسماعيل كمستشار دبلوماسي في دبي.

فيما عينت بنت انتصار أبو عمارة سفيرة للسلطة في كندا، وابن القيادي الفتحاوي محمد المدني سفير ويجري البحث عن دولة ليتم تعيينه بها، وترقية ابنة عضو مركزية فتح جمال محيسن إلى درجه سفير.

التشييك الأمني

المناصب العليا والتي تتمثل في الوزراء والوكلاء والسفراء والقضاة والمستشارين والهيئات العامة الرسمية، تجري مخابرات السلطة التي يرأسها ماجد فرج مسحاً أمنياً عن أي شخصية سيتم تعيينها في إحدى تلك المناصب، ويسبق ذلك المسح تزكيةً لتلك الشخصية من قبل حركة فتح أو الرئيس عباس بشكل شخصي.

يأتي ذلك على الرغم من أن القانون الأساسي الفلسطيني ينص في إحدى بنوده على أن الفلسطينيين أمام القانون والقضاء سواء.. لا تمييز بينهم بسبب العرق أو الجنس أو اللون أو الدين أو الرأي السياسي أو الإعاقة، وأن تقلد المناصب والوظائف العامة على قاعدة تكافؤ الفرص.

إلا القانون يطبق فقط على المواطنين البسطاء أو من يفكر بالتقدم لوظيفة حكومية أكانت في مناصب عليا أو حتى دنيا، ناهيك عن أن الإعلانات التي تنشر في الجرائد الرسمية أو لوحات الإعلانات للمنافسة على تلك الوظائف تكون بمثابة إعلاناً وهمياً للتهرب من الجانب القانوني مستقبلاً.

رواتب على حساب الفقراء

تلك الوظائف والتي تستلزم رواتب ضخمة، يتم التوسع بها وإقرارها في الأوقات التي تشكو منها حكومات فتح المتعاقبة من عجز في الموازنات العامة، والتي قدرتها حكومة اشتية قبل أيام بمليار دولار لعام 2021.

فيما يترك آلاف الموظفين المقطوعة رواتبهم بلا أي أموال منذ سنوات، فيما يتم تأخير صرف مستحقات الشئون الاجتماعية بحجج واهية.