13:45 pm 7 أغسطس 2021

تقارير خاصة فساد

بالفيديو.. فساد بلدية طولكرم يطال جميع مناحي الحياة في المدينة

بالفيديو.. فساد بلدية طولكرم يطال جميع مناحي الحياة في المدينة

الضفة الغربية – الشاهد| خلل جديد يدلل على حالة الفساد التي تنخر بلدية طولكرم، والذي كان أن يؤدي إلى كارثة في المدينة صباح اليوم، إذ تدهور إحدى السيارات في حفرة بأحد شوارع المدينة، ما أدى إلى انحرافها عن مسارها وتعطلها في وسط الشارع وإعاقة حركة السير لبعض الوقت.

وأظهر مقطع مصور لسائق السيارة التي تدهورت في الحفرة حالة من الحنق والغضب من قبله تجاه البلدية، وقال: "بلف بالسيارة تفاجأت مرة وحدة ببالوعة مفتوحة وتكرفتت بالسيارة، مش منطق بلدية من الصبح مش شايفه بلاعة مفتوحة.. أنو اللي بتحمل المسؤولية".

فشل من جميع الاتجاهات

هذا وعقدت فعاليات طولكرم اجتماعا ًمساء اليوم السبت، لبحث مشكلة الكهرباء التي تعاني منها المحافظة، وأكدوا أن ما يتم سماعه من حكومة اشتية وسلطة الطاقة هي مجرد شعارات لا رصيد لها على أرض الواقع.

وقال أحد المهندسين المشاركين في الاجتماع، أن المشكلة لا حل لها في القريب العاجل إذ أن الحل الحقيقي يحتاج إلى سنة على الأقل، مشيراً إلى أن الفساد المستشري في البلدية هو الأساس وليس الجانب الإسرائيلي وسلطة الطاقة.

وأوضح أن بلدية طولكرم عطلت الكثير من المشاريع وتحديداً في مجال الطاقة الشمسية، متسائلاً: أين التخطيط في البلدية وأين الاستفادة من رجال الأعمال والهيئات التي تريد الاستثمار.

وخلال الاجتماع انقطع التيار الكهربائي عن الحضور، ما أثار حالة من السخرية لا سيما وأن الجلسة هي لبحث مشكلة انقطاع التيار الكهربائي عن المحافظة منذ سنوات.

تغطية على الفشل

هذا ويشكو المواطنون في محافظة طولكرم من ضعف الخدمات التي تقدمها لهم البلدية، إذ تقوم الأخيرة بإخفاء فشلها عبر القيام حملات ضد فئات ضعيفة في المجتمع كأصحاب البسطات، وتتعامل معهم بقسوة مفرطة عبر تكسير بسطاتهم ومصادرتها، واعتقالهم في بعض الاحيان في حال اعترضوا على ذلك.

ووسط هذ لصورة السلبية للبلدية، يطالب المواطنون بإصلاحات جذرية لحل كثير من المعضلات التي يواجهونها يوميا والتي من المفترض ان تقوم البلدية بإيجاد حلول لها مثل مشاكل تعبيد الطرق واصلاحها ومشاكل الانقطاع في المياه وضعف مستوى النظافة بشكل عام في المحافظة، وغير ذلك من المهام الموكلة للبلدية.

ونشرت البلدية على صفحتها على فيسبوك في وقت سابق صورا لعمليات إزالة للبسطات الموجودة في الشوارع، الام الذي استفز المواطنين وجعلهم يطالبون البلدية بالالتفات للمشاكل الحقيقية في المحافظة، بدلا من الانشغال بالبسطات وأصحابها.

فساد وفشل

وتعاني البلديات من تفسي الفساد والفشل في أروقتها، وهو ما يؤثر سلبا على مستوى الخدمة المقدمة للمواطنين، إذ كشف مؤشر الشفافية ومدى تطبيقه في أعمال الهيئات المحلية الفلسطينية الذي أصدره الائتلاف من أجل النزاهة والمسائلة أمان وجود خلل في أداء الهيئات المحلية في الضفة، من ناحية غياب الشفافية في المعاملات المالية والادارية التي تنفذها تلك الهيئات.

وطالب الائتلاف عبر توصيات التقرير الذي تناول اليات عمل 16 هيئة محلية في الضفة، بضرورة تعزيز مستوى الإفصاح والشفافية في البلديات من خلال قيامها بتبني استراتيجية للإفصاح والنشر لكافة المعلومات والأعمال التي تقوم بها.

كما شدد على أهمية قيام البلديات بتعزيز النشر والإفصاح فيما يتعلق بإجراءات التعيين والتوظيف والمشتريات، مشيرا الى أن هذه المعايير الحساسة حصلت على تقدير متدن في التقرير.

وانتقد التقرير غياب التواصل بين البلديات والمواطن، لافتا الى أن بعضها لا يوجد لديها موقع إلكتروني رسمي على شبكة الإنترنت، داعيا الى سرعة إنشائه، وتصميمه الغرض اعتماده كآلية أساسية للنشر والإفصاح عن المعلومات المطلوبة ضمن مؤشر الشفافية.

مشكلة الكهرباء

وتعاني طولكرم من أزمة كهرباء خانقة ومتواصلة منذ سنوات، يرى مطلعون أنها نتيجة لعدة أسباب رئيسية أهمها فساد بلدية طولكرم وتغول تنظيم حركة فتح عليها.

وسبق أن أعلنت بلدية طولكرم قطع التيار الكهربائي عن كامل المدينة، بحجة قطع الكهرباء من قبل شركة الكهرباء القطرية الإسرائيلية.

لكن المبرر لم يقنع أي من المواطنين الذين عرفوا البلدية بتاريخ من الكذب والفساد في السنوات الأخيرة، بعد أن كانت من أغنى وأكبر البلديات في عهد المرحوم حلمي حنون.

وتحدث موظف سابق في بلدية طولكرم لـ "الشاهد" عن بعض الأسباب الرئيسية التي أدت بالبلدية إلى التدهور ما يسبب معاناة كبيرة وخسائر لطولكرم.

وأشار إلى اعتراف صريح من رئيس البلدية محمد يعقوب الذي قال في فبراير 2018 إن الواسطة والمحسوبية في كل مكان حتى في بلدية طولكرم التي تجاوزت مديونيتها 170 مليون شيكل.

فساد بلدية طولكرم

وأكد الموظف للشاهد أن بلدية طولكرم تعاني من حالة فساد إداري ومالي وتسيب وغياب للمحاسبة والشفافية، ينعكس ذلك على جودة الخدمات المقدمة لأكثر من مائة ألف نسمة في المدينة.

ومنذ وفاة المرحوم حنون عام 1998، تعاقب على بلدية طولكرم العديد من المجالس لكنها عانت من تغول متنفذين في تنظيم فتح، اعتبروها منجما خاصا لجيبوهم، وموردا لتغطية مناسبات خاصة مثل تكاليف استقبال أسير محرر بآلاف الشواكل !!، ما أودى بالبلدية اليوم للغرق في ديون لا متناهية.

الفساد في التعينات

وشهدت بلدية طولكرم واحدة من أشهر قضايا فساد التوظيف، حينما فرض أمين سر فتح مؤيد شعبان على البلدية توظيف أكثر من 60 من كوادر التنظيم وأقربائهم.

واضافة للتضخم الوظيفي نتيجة لسلسلة من التعينات المشابهة، تعاني بلدية طولكرم من ضعف الكادر غير المؤهل لتنفيذ المهام المنوطة بالوظيفة، مثل إدارة عملية الكهرباء.

ولفت المتحدث لـ "الشاهد" أن الكثير من إعلانات قطع الكهرباء لا تمت لصلة لمبرراتها العلنية، فبعضها يجري لسوء تقدير من المهندسين، أو لضمان وصول الكهرباء لمواقع متنفذين، أو بسبب إصلاحات في غير موعدها المناسب.

تعطيل وغياب المشاريع

كما أدى الفساد إلى تعطيل المشاريع التي حاول تنفيذها عدد من أبناء طولكرم المخلصين، مثل إقامة مشاريع الطاقة الشمسية التي توفر الطاقة الكهربائية وتساهم في التخفيف من الأزمة.

وفي مثال واضح على تعطيل المشاريع لمصالح متنفذين، تم سرقت مشروع بتمويل خارجي لتطوير متنزه البلدية.

وجرى تنفيذ بعض الإصلاحات الشكلية في المتنزه، وسرقت الجزء الأكبر من التمويل، والإبقاء على المتنزه على حاله الذي لا يليق ببلدية تأسست منذ 135 سنة !.

كما لم تطور بلدية طولكرم أي متنزه جديد لخدمة السكان، بينما أنشأت السلطة في رام الله التي تحظى باهتمام خاص العديد من المتنزهات والمرافق على مستوى عالي من الجودة.

ولم يسلم أي مشروع لتطوير مداخل المدينة وشوارعها من سرقة مخصصاته، فيما تترك الطرق بحفر عديدة كشاهد على الفساد المستشري.