18:21 pm 8 أغسطس 2021

أهم الأخبار الأخبار فساد

المواطن هو الضحية.. بلدية طولكرم وسلطة الطاقة تتبادلان الاتهامات حول أزمة الكهرباء

المواطن هو الضحية.. بلدية طولكرم وسلطة الطاقة تتبادلان الاتهامات حول أزمة الكهرباء

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي تعصف فيه أزمة الكهرباء بمواطني طولكرم، يجد رئيس البلدية محمد يعقوب ورئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم وقتا للتراشق الاعلامي والاتهامات بالتضليل حول تفاصيل هذه الأزمة ومن الذي تسبب بها.

 

اذ قال ظافر ملحم رئيس سلطة الطاقة في تصريح صحفي إن بلدية طولكرم دفعت ما قيمته 6 مليون شيكل للشركة القطرية من شهر1-2021 حتى تاريخ شهر 6-2021 من مجموع مستحقات 28 مليون شيكل.

 

وهو ما استدعى ردا سريعا من البلدية على لسان رئيسها محمد يعقوب بقوله إن الرقم 28 مليون الذي جاء في تصريح سلطة الطاقة هو رقم مضلل وغير دقيق، حيث يشمل الى جانب الفاتورة الشهرية لبلدية طولكرم، فواتير الكهرباء الخاصة بالمخيمات والمؤسسات الحكومية التابعة للسلطة الفلسطينية.

 

أزمة متفاقمة

وتعاني طولكرم من أزمة كهرباء خانقة ومتواصلة منذ سنوات، يرى مطلعون أنها نتيجة لعدة أسباب رئيسية أهمها فساد بلدية طولكرم وتغول تنظيم حركة فتح عليها.

لكن المبرر لم يقنع أي من المواطنين الذين عرفوا البلدية بتاريخ من الكذب والفساد في السنوات الأخيرة، بعد أن كانت من أغنى وأكبر البلديات في عهد المرحوم حلمي حنون.

 

وتحدث موظف سابق في بلدية طولكرم لـ "الشاهد" عن بعض الأسباب الرئيسية التي أدت بالبلدية إلى التدهور ما يسبب معاناة كبيرة وخسائر لطولكرم.

 

وأشار إلى اعتراف صريح من رئيس البلدية محمد يعقوب الذي قال في فبراير 2018 إن الواسطة والمحسوبية في كل مكان حتى في بلدية طولكرم التي تجاوزت مديونيتها 170 مليون شيكل.

 

وأكد الموظف للشاهد أن بلدية طولكرم تعاني من حالة فساد إداري ومالي وتسيب وغياب للمحاسبة والشفافية، ينعكس ذلك على جودة الخدمات المقدمة لأكثر من مائة ألف نسمة في المدينة.

 

 ومنذ وفاة المرحوم حنون عام 1998، تعاقب على بلدية طولكرم العديد من المجالس لكنها عانت من تغول متنفذين في تنظيم فتح، اعتبروها منجما خاصا لجيبوهم، وموردا لتغطية مناسبات خاصة مثل تكاليف استقبال أسير محرر بآلاف الشواكل !!، ما أودى بالبلدية اليوم للغرق في ديون لا متناهية.

 

فعاليات احتجاجية

وأمام استمرار معاناة المواطنين جراء أزمة التيار الكهربائي في طولكرم، قررت فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات شعبية تعليق الدوام في كافة أقسام البلدية باستثناء شحن الكهرباء وحالات الطوارئ والنفايات بدءا من صباح اليوم الأحد وحتى الثلاثاء المقبل.

كما قررت تلك الفصائل والفعاليات تنفيذ إضراب جزئي يوم الأربعاء القادم من الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة الحادية عشر ظهرا بما يشمل الهيئات المحلية والمؤسسات الوطنية والأهلية والحركة التجارية.

 

وأعلنت الفصائل والقوى، تنظيم وقفة جماهيرية أمام مكتب المحافظ وذلك يوم القادم الساعة الحادية عشر ظهرا للتأكيد على مطالبة فعاليات ومؤسسات محافظة طولكرم بعقد لقاء عاجل مع رئيس السلطة محمود عباس، بالإضافة إلى إطلاق موجة مفتوحة يوم الخميس عبر الإعلام المحلي من أجل تسليط الضوء على أزمة انقطاع الكهرباء والاستحقاقات الأخرى للمحافظة.

 

 

الحكومة صنعت الازمة

وقال رئيس بلدية عتيل نشأت دقة "إنه منذ 16 عاما يتم إبلاغنا بضرورة تجهيز أراضٍ من أجل إنشاء خط كهرباء، وهذا لم يحدث، ومؤخرا أبلغونا أنه إذا لم نرتبط بشركة كهرباء الشمال فإنه سيتم إقالتنا، أو أن نقوم بإنشاء شركة لمنطقة الشعراوية التي تضم عدة قرى من محافظة طولكرم". مضيفا "اقتراحي أن نقوم باعتصامات في مدينة رام الله أمام مجلس الوزراء ومبنى سلطة الطاقة ومقر الرئاسة".

 

وقال أكرم قعدان أحد المتحدثين في الاجتماع "مشكلتنا مزدوجة، الشق الأول مع الحكومة، والشق الآخر مع الهيئات القيادية في طولكرم، ويجب القيام بحركات احتجاجية من أجل الضغط لحل الأزمة، وهي الفتيل الذي قد يحقق أهدافنا، وراسلنا حسين الشيخ ومحمد المدني وشخصيات أخرى ولم نلق أي استجابة، وهناك عدم اهتمام بمحافظة طولكرم على حساب محافظات أخرى".

 

وأشار إلى أنه إذا لم تُحل المشكلة فسنقوم بتشكيل لجنة شبابية وننظم اعتصاما أمام مجلس الوزراء، وإذا لم تحل مشكلة طولكرم فإن فلتانا أمنيا قد يحدث، وسنبدأ بخيمة اعتصام، ومثلما جلبوا الكهرباء عبر التنسيق الأمني والمدني لبعض المناطق فإن موضوع طولكرم يجب أن يُحل.