15:37 pm 11 أغسطس 2021

أهم الأخبار الأخبار فساد

نائب رئيس بلدية طولكرم: حكومة اشتية تقدم وعودا كاذبة للمواطنين لحل أزمة الكهرباء

نائب رئيس بلدية طولكرم: حكومة اشتية تقدم وعودا كاذبة للمواطنين لحل أزمة الكهرباء

رام الله – الشاهد| أكد نائب رئيس بلدية طولكرم المستقيل سهيل سلمان، أن حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية تعاملت باستخفاف وتجاهل لمعاناة المواطنين مع أزمة الكهرباء في المحافظة.

 

وذكر في تصريح صحفي اليوم الاربعاء، أن هذا السلوك من حكومة اشتية هو ما دفعه لتقديم استقالته من منصبه، مشيرا الى أن الازمة تتفاقم يوميا والحكومة فقط تعطي وعودات متكررة دون أن تنفذ منها شيئا حتى أصبحت طولكرم تعيش في ظلام دامس.

 

وعود كاذبة

وكان سلمان، قدم قبل يومين، استقالته من منصبه في بلدية طولكرم، وذلك احتجاجاً على استمرار مشكلة انقطاع التيار الكهربائي في المحافظة منذ سنوات وغياب أي حل جذري للمشكلة.

وقال في رسالة الاستقالة: "اهلي الاحبة في مدينة طولكرم وضواحيها ومخيماتها..  اسمحوا لي بداية أن أتقدم بالاعتذار منكم جميعا عن الالم والخسارة التي تسببت لكم بسبب عدم نجاحنا في المجلس البلدي من حل مشكلة الكهرباء مما حول مدينتنا بحاراتها وضواحيها ومخيماتها إلى مدينة اشباح".

 

وأضاف: "سمعنا مثلكم عشرات الوعود الكاذبة من حكومتنا الموقرة ومن سلطة الطاقة ووزارة الحكم المحلي وغيرها .. طوال الوقت كانوا يعطونا ابر تخدير وهم بيدهم الحل".

 

وختم بالقول: "لا يمكن ان نكون جزء من سياسة تهدف إلى ترحيل الناس .. لذا اسمحوا لي أن أعتذر منكم فردا فردا وأن أتقدم باستقالتي من عضوية المجلس البلدي في مدينتي التي أحببت ..مدينة طولكرم الشامخة بابنائها .. فإنني بذات الوقت استميحكم عذرا إذا كنت عن غير قصد قصرت باي أحد منكم .. واعتذر ايضا من زملائي في المجلس البلدي الذي سُعدت بالعمل معهم ...  والله من وراء القصد".

 

أزمة خانقة

وتعاني طولكرم من أزمة كهرباء خانقة ومتواصلة منذ سنوات، يرى مطلعون أنها نتيجة لعدة أسباب رئيسية أهمها فساد بلدية طولكرم وتغول تنظيم حركة فتح عليها.

وتحدث موظف سابق في بلدية طولكرم لـ "الشاهد" عن بعض الأسباب الرئيسية التي أدت بالبلدية إلى التدهور ما يسبب معاناة كبيرة وخسائر لطولكرم.

 

وأشار إلى اعتراف صريح من رئيس البلدية محمد يعقوب الذي قال في فبراير 2018 إن الواسطة والمحسوبية في كل مكان حتى في بلدية طولكرم التي تجاوزت مديونيتها 170 مليون شيكل.