21:59 pm 14 أغسطس 2021

الأخبار فساد

خلال ساعات.. القبض على 5 تجار مخدرات برام الله وسادس حاول إحراق والدته

خلال ساعات.. القبض على 5 تجار مخدرات برام الله وسادس حاول إحراق والدته

الضفة الغربية – الشاهد| تلقي ظاهرة تفشي المخدرات في الضفة الغربية بظلالها على المجتمع، إذ شهدت مدن وقرى الضفة خلال السنوات الأخيرة ارتفاعاً كبيراً في أعداد تجار المخدرات وكذلك مناطق زراعتها، وذلك في ظل تقاعس أجهزة السلطة عن محاربتها بصورة جدية.

ومثلت آخر جرائم المخدرات في قيام أحد التجار والمدمنين على سكب البنزين على والدته في رام الله، وذلك في محاولة لحرقها، إذ كان المدمن في حالة من غياب العقل جراء تأثير المخدرات التي كان قد تناولها قبل الإقدام على جريمته.

الجريمة جاءت بعد ساعات قليلة فقط من القبض على 5 من تجار المخدرات في رام الله، وأثار ذلك الخبر الشكوك لدى المواطن في حقيقة اعتقالهم أو تركهم بعد ساعات فقط من دفعهم لكفالة مالية.

ظاهرة منتشرة

هذا وشهدت ظاهرة زراعة والاتجار بالمخدرات رواجاً كبيراً خلال السنوات الأخيرة في الضفة الغربية، وذلك في ظل صعوبة تهريب تلك المواد المخدرة عبر الحدود مع الأردن ومصر والأراضي المحتلة عام 48.

ويتهم المواطن بعض عناصر في أجهزة السلطة بالتستر على زراعة تلك المخدرات وبيعها مقابل الحصول على رشاوي من قبل مروجي المخدرات.

وأشارت إحصائيات رسمية أن محافظة القدس هي الأعلى ضبطاً للمخدرات بنسبة %17.4، تليها محافظة رام الله %16.4، ثمّ جنين %11.2، فيما سجلت سلفيت النسبة الأقل %2.2.

أخطر المواد المخدرة

مدير مركز حماية لمكافحة المخدرات منذر صافي قال في تصريحات صحفية إن "ظاهرة زراعة الماريجوانا في الضفة الغربية والقدس المحتلة في تزايد مستمر، ويتم استغلال المناطق الفلسطينية القريبة من المستوطنات الإسرائيلية لزراعة الماريجوانا.

وأكد أن الماريجوانا تعد من أخطر المواد المخدرة في العالم، "لاحتوائها على مادة تتراهيدرو كانابينويد بنسب متفاوتة، وهي التي تدفع بالمتعاطي ليكون عدوانياً في تعامله مع الآخرين، وقيامه بالسرقة وارتكاب الجرائم المختلفة، ومن بينها الجرائم الجنسية، إضافة لمعاناته الدائمة من الإحباط، وغالباً ما يتم الإدمان تدريجياً.

مواضيع ذات صلة