17:22 pm 20 أغسطس 2021

أهم الأخبار الأخبار

بين حريق الخليل وحرائق القدس.. السلطة تساند الاحتلال وتخذل أبناء شعبها

بين حريق الخليل وحرائق القدس.. السلطة تساند الاحتلال وتخذل أبناء شعبها

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي ترسل فيه السلطة سيارتا دفاع المدني لمساعدة الاحتلال في إخماد الحريق الذي اشتعل في فلسطين المحتلة، فإنها تقف عاجزة عن أداء دورها في حماية المواطنين ومواجهة حريق اشتعل في الخليل.

 

واتهم المواطن محمد عمرو، جهاز الدفاع المدني بالعجز والتقصير في التعامل مع الحريق الضخم الذي شب صباح اليوم الجمعة، في بناية تحتوي مخزنا للأجهزة الكهربائية في منطقة سنجر بالخليل.

وقال عمرو في تصريحات صحفية، هناك قصور كبير من جميع الجهات خاصة الدفاع المدني إذ تأخرت عن الوصول لمدة ساعة كامل والطواقم التي جاءت ليست بالخبرة الكافية فالحريق كان ممتلئة بالمواد الكيميائية ويحتاج إلى مواد خاصة للتعامل مع الحريق وليس الماء.

 

وأضاف: "استهلكنا 500 كوب من الماء وهب الأهالي لإطفاء الحريق ولأكثر من 8 ساعات بقي الحريق مستمراً".

 

وحمل عمرو المسؤولية الكاملة للدفاع المدني الذي تأخر في الوصول إلى المكان، مستكملاً: "الأهالي ساعدونا في السيطرة على الحريق".

 

وكان حريق كبير اندلع في مستودعات للأجهزة الكهربائية في عمارة مكونة من خمسة طوابق، حيث فشلت كواقم الدفاع المدين في السيطرة على الحريق الذي أتى على البناية بأكملها وتسبب في خسائر مالية لمالكها.

 

مشاركة السلطة

ويأتي ذلك في وقت كانت السلطة قد أرسلت فيه عدة فرق من الإطفاء الفلسطيني لمساعدة الاحتلال في إخماد الحرائق التي اندلعت في جبال القدس منذ عدة أيام، والتي أسفرت عن احتراق مئات الدونمات من الأشجار.

وذكرت صحيفة يديعوت أن السلطة عرضت المساعدة في إخماد حرائق جبال القدس، وتم قبول العرض، وقد أرسلت السلطة الفلسطينية 4 فرق إطفاء (20 إطفائي و 4 سيارات إطفاء) من الضفة.

 

 وقالت الصحيفة إن "رجال الإطفاء الفلسطينيين وصلوا إلى محطة إطفاء بيت شيمش وبدأوا بالانضمام إلى جهود الإطفاء يداً بيد مع فرق الإطفاء الإسرائيلية".

 

ليست المرة الأولى

وسبق أن شارك الإطفاء الفلسطيني بإخماد حرائق اندلعت في محيط ثلاث مستوطنات بمدينة الخليل المحتلة عام 2019، وقد نشر الاحتلال صورا موثقاً بافتخار تلك اللحظات التي أثمرتها تدريبات تطبيعية سابقة، كان أكبرها عام 2017.

 يشار إلى أنه وفي شهر آذار من عام 2019 - قبل شهرين فقط - توفى ثلاثة أطفال فلسطينيين من عائلة الرجبي في حريق اندلع في منزلهم في البلدة القديمة بالخليل، بعد أن منع الاحتلال الإطفاء الفلسطيني من الوصول إلى المنزل والعمل على إخماد الحريق.

 

 وتداول الإعلام الإسرائيلي صور مشاركة الدفاع المدني للسلطة الفلسطينية بإخماد الحرائق في محيط مستوطنات كريات أربع، وحجاي، وعصيون.

 

 واستنكرت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة كيان الاحتلال وسحب الاستثمارات منه وفرض العقوبات عليها BDS في تشرين أول 2017 إجراء تدريب مشترك تطبيعي بين جهازي الدفاع المدني الفلسطيني والأردني من جهة والإسرائيلي من جهة أخرى.

 

ودعت اللجنة للضغط الشعبي على المستوى الرسمي الفلسطيني للالتزام بوقف ما يسمى بالتنسيق الأمني وتعزيز مقاطعة إسرائيل عالمياً.