15:30 pm 21 أغسطس 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة فساد

ذباب السلطة يتجند للهجوم على منتقدي فشل الدفاع المدني بإطفاء حريق الخليل

ذباب السلطة يتجند للهجوم على منتقدي فشل الدفاع المدني بإطفاء حريق الخليل

رام الله – الشاهد| أدى فشل جهاز الدفاع المدني التابع للسلطة إلى إشعال موجة انتقادات كبيرة تجاه جهاز الدافع المدني لتقصيره في أداء واجبه بإطفاء الحريق الذي اندلع في أحد المباني في الخليل، بينما رد الدفاع المدني عبر بيانات صحفية وبإطلاق الذباب الإلكتروني لمهاجمة المواطنين الناقمين على فشله وتقصيره.

 

وكتب الناشط عيسى عمرو من الخليل، تفاصيل تعرضه للهجوم من قبل أشخاص محسوبين على السلطة وأجهزتها الإدارية والأمنية، متهما إياهم بممارسة التشهير بحقه ومهاجمته بسبب موقفه.

 

وكتب قائلا: "يوم امس كتبت منشور انتقد فيه اداء جهاز الدفاع المدني ، بسبب تقصيرهم في اخماد حريق بسيط لمخزن ادوات كهربائية في سنجر-دورا، وخرج المسؤولين في الجهاز ببيان بعيدا عن الحقيقة واتهموا صاحب المبنى بالتقصير وبعدم اتباع وسائل السلامة ، على الرغم من اتباعه جميع وسائل السلامة والمبنى مأمن شامل".

 

 

وأضاف: "وللأسف تم الهجوم علي شخصيا من مدير الجهاز في الخليل ومن عشرات الحسابات الحقيقية والوهمية، حيث هناك مجموعات واتساب تابعه لجهات معينه تنظم حملات تشويه وتشهير لأي صوت ينتقد، وللأسف يشارك في هذه المجموعات بعض موظفي العلاقات العامة في جهات حكومية".

 

وتابع: "وعليها اطالب الجهات المختصة بتشكيل لجنة تحقيق شاملة وكامله لاخذ العبر ومعاقبة المقصرين ومعاقبة الذين هاجموني على وسائل التواصل الاجتماعي، لو كان المبنى مأهولا في السكان لكانت مصيبة في الارواح ، ويخرج مدير الجهاز في الخليل ويقول عني احرض على الفتن هو ومدير العلاقات العامة في الجهاز".

وأكمل قائلا: "المصيبة انه حتى جهاز الدفاع المدني اصبح لديه ذباب الكتروني وبدل من استغلال وقتهم في اخذ الدروس والعبر وتشكيل لجان تحقيق ، يستغلون وقتهم واموال الجهاز في الهجوم على الذين ينتقدون ويحتجون".

وختم المنشور بقوله: "بتمنى ما يصير حادث ونقول يا ريت الي كان ما جرى لأنه واضح في استخفاف في ارواح وممتلكات الناس، وبحب أحكيلكم انتم وحساباتكم الوهمية ومجموعات الواتس اب المستخدمة للتشهير لا تهز شعرة مني ولا تخيفني ولا تجعلني اتراجع عن انتقادي البناء الذي هدفه التصويب  والاصلاح".

 

وقام بعض المواطنين والمتابعين بالتعبير عن رفضهم لاستهداف الناشط عمرو، وأكدوا أن السلطة لا تفعل ما يجب من أجل تقديم خدمة حقيقية للمواطن، في مقابل تقديمها بكل قوة للاحتلال كما حدث في مساعدة الاحتلال على إطفاء الحرائق في القدس قبل أيام.

 

وكتب المواطن فاروق قنيبي، معلقا على حديث الناشط عمرو: "التقصير موجود بعدم وجود ماء قريب للإطفائية واعتماد الاطفاء عل التنكات هون بنرجع لقصه المياه الي بالقطاره بيعطوها للناس وبعدين اي حريق بحصل بكون سبب خطأ او تماس كهرباء وليش في دفاع مدني اذا انا بدي اتولى اموري واعتمد عل حالي في المصايب وليش بعتمدو علينا هم في الرسوم والضرايب وغيرها".

 

تحرك عاجل

وكانت السلطة قد أرسلت عدة فرق من الإطفاء الفلسطيني لمساعدة الاحتلال في إخماد الحرائق التي اندلعت في جبال القدس منذ عدة أيام، والتي أسفرت عن احتراق مئات الدونمات من الأشجار.

وذكرت صحيفة يديعوت أن السلطة عرضت المساعدة في إخماد حرائق جبال القدس، وتم قبول العرض، وقد أرسلت السلطة الفلسطينية 4 فرق إطفاء (20 إطفائي و 4 سيارات إطفاء) من الضفة.

 

وقالت الصحيفة إن "رجال الإطفاء الفلسطينيين وصلوا إلى محطة إطفاء بيت شيمش وبدأوا بالانضمام إلى جهود الإطفاء يداً بيد مع فرق الإطفاء الإسرائيلية".

 

ليست المرة الأولى

وسبق أن شارك الإطفاء الفلسطيني باخماد حرائق اندلعت في محيط ثلاث مستوطنات بمدينة الخليل المحتلة عام 2019، وقد نشر الاحتلال صورا موثقاً بافتخار تلك اللحظات التي أثمرتها تدريبات تطبيعية سابقة، كان أكبرها عام 2017.

 

يشار إلى أنه وفي شهر آذار من عام 2019 - قبل شهرين فقط - توفى ثلاثة أطفال فلسطينيين من عائلة الرجبي في حريق اندلع في منزلهم في البلدة القديمة بالخليل، بعد أن منع الاحتلال الإطفاء الفلسطيني من الوصول إلى المنزل والعمل على إخماد الحريق.

 

وتداول الإعلام الإسرائيلي صور مشاركة الدفاع المدني للسلطة الفلسطينية بإخماد الحرائق في محيط مستوطنات كريات أربع، وحجاي، وعصيون.

مواضيع ذات صلة