11:29 am 3 سبتمبر 2021

تقارير خاصة انتهاكات السلطة

بالصور: عباس يكرم الفنانين المصريين وأجهزته الأمنية تهين شعبها ونخبه

بالصور: عباس يكرم الفنانين المصريين وأجهزته الأمنية تهين شعبها ونخبه

الضفة الغربية – الشاهد| في سلوك متناقض ويعكس حالة الانفصام بين رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس وشعبه، كرم عباس عدد من الفنانين المصريين وقدم لهم النجمة الكبرى لوسام الثقافة والعلوم والفنون لدولة فلسطين.

تكريم عباس للفنانين المصريين بعد أيام قليلة من إعطائه أوامر مباشرة لأجهزة السلطة قمع الشعب الفلسطيني والمتظاهرين الذين خرجوا وسط رام الله للتنديد بجريمة اغتيال الناشط نزار بنات على يد أجهزة السلطة، وكذلك الدعوة لإجراء الانتخابات وإطلاق الحريات.

فاعتقلت أجهزة السلطة وقمعت وسحلت الأكاديميين والأسرى المحررين وشخصيات وقامات كبيرة يشهد لها العالم بالكفاءة وتمتلك الجوائز العالمية الكبرى وفي مقدمتهم البرفسور عماد البرغوثي والمهندسة نادية حبش وغيرهم.

إخافة الشعب

وكشف الناشط فادي قرعان أن عناصر أجهزة السلطة الذين قاموا باعتقاله والاعتداء عليه في رام الله قبل عدة أيام، كانوا يحملون قائمة بصور وأسماء شخصيات أكاديمية واعتبارية وحقوقية وأسرى محررين من أجل اعتقالهم.

وأوضح قرعان أن سيارتي شرطة لاحقته أثناء مغادرته لدوار المنارة وأوقفوا سيارته وسألوه: هل أنت فادي قرعان؟، وذلك بعد أن نظر في القائمة التي كانت موجودة على هاتفه، ومن ثم تم اعتقاله والاعتداء عليه وتوجيه تهمة "حمل أعلام فلسطينية".

وشدد على أن أحد ضباط السلطة أخبره أن هناك قرار سياسي باعتقال النشطاء لإخافة الشارع حتى لو كان من سيتم اعتقالهم أسرى المحررين، وأن هناك قائمة بأسماء من سيتم اعتقالهم.

عار على عباس

دعت عضو الكونجرس الأمريكي من أصل فلسطيني رشيدة طليب، رئيس السلطة محمود عباس، الى وقف الاعتقالات السياسية وقمع المواطنين، واصفة ما تقوم به أجهزة عباس الأمنية بأنه عار على من يقوم به.

وكتبت طليب تغريدة على حسابها على موقع تويتر، اليوم الأربعاء، جاء فيها: "عزيزي الرئيس محمود عباس، ليس هكذا تحمي وتخدم الشعب الفلسطيني، عار عليك أن تقمع الأصوات الفلسطينيين الذين يحاولون الحصول على الحرية، ليس فقط من حكومة الفصل العنصري الاسرائيلية ولكن أيضا من قيادتك الفاسدة".

محاكمة النخب

وعرضت 6 شخصيات بين أكاديمي وناشط إلى محكمة رام الله منتصف الشهر الماضي، للمثول أمامها بتهمة الخروج للتعبير عن الرأي، على الرغم من أن النشطاء لم يرفعوا أو يهتفوا بأي شعار، وذلك بسبب اعتقال أجهزة السلطة لهم قبل أن يتجمعوا على دوار المنارة وسط رام الله.

وكانت القوى الوطنية والحراكات الشعبية والقوائم المستقلة للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية مساء السبت الماضي، وذلك في ظل مرور قرابة الشهرين على اغتيال الناشط نزار بنات دون أن يتم الكشف عن التحقيقات في الجريمة أو محاكمة المشاركين فيها.

مواضيع ذات صلة