14:56 pm 4 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار فساد

فعاليات ومؤسسات مجتمعية ترفض تعيين فتح لمجلس بلدي في نابلس

فعاليات ومؤسسات مجتمعية ترفض تعيين فتح لمجلس بلدي في نابلس

رام الله – الشاهد| رفض ممثلون عن النقابات المهنية وتجمع مؤسسات المجتمع المدني وتجمع دواوين الديار النابلسية وتجمع أبناء البلد في نابلس "مبدأ التعيين لمجلس بلدي لمدينة نابلس.

 

وأكدوا في اجتماع لهم، عقدوه اليوم السبت، ضرورة البدء في إجراءات التحضير للانتخابات المحلية مع تحديد الموعد دون أي تأخير أو مماطلة.

 

وطالبوا بإعادة الهيبة والمكانة لنابلس ومؤسساتها، و اعتبار أن مؤسسات المدينة لها أهم الأدوار في صناعة المستقبل، و الحفاظ على مكونات ومؤسسات المدينة و في المقدمة منها بلدية نابلس الغراء بتاريخها الوطني والاجتماعي و الثقافي والاقتصادي.

 

كما دعا المجتمعون مؤسسات و مكونات نابلس إلى العمل المشترك و توحيد الجهود للنهوض بالمدينة وإعادتها إلى مكانتها المرموقة، مع التأكيد أن هذا الاجتماع مفتوح لكافة مؤسسات البلد الفاعلة للانضمام إلى هذه الجهود.

 

مجلس بالتعيين

وكانت حركة فتح في محافظة نابلس، عينت مجلساً بلدياً جديداً للمحافظة بعد أن رفضت الحركة الالتزام باتفاق التناوب على رئاسة المجلس البلدي.

وقال محمد حمدان أمين سر حركة فتح في إقليم نابلس: "إنه تم تعيين عدد من الشخصيات لإدارة بلدية نابلس، وذلك لحين إجراءات الانتخابات البلدية قبل نهاية العام الجاري".

 

وأضاف حمدان في حديث مع راديو شباب أف أم المحلي: "تم تعيين المهندس إياد خلف رئيساً لبلدية نابلس، وعضوية كل من محمود الخليلي وأنيس سويدان وكمال أبو شقدم وبشار الصيفي ورامز دويكات والمهندس وجدي الكخن، لإدارة بلدية نابلس".

 

حل المجلس

وكانت حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية قد قررت في جلستها التي عقدت في 21 يونيو 2021، حل المجلس البلدي للمحافظة، وتشكل لجنة حكومية لإدارتها.

 

ووفقا للقرار فإن اللجنة الحكومية ستمارس صلاحيات المجلس البلدي لحين انتخاب مجلس جديد، فيما لم يتم وضع موعد محدد لإجراء الانتخابات، وهو ما يفتح الباب واسعا أمام التساؤل عن مدى قانونية وصحة ما قامت به الحكومة.

 

رفض شعبي

وطالب تجمع مؤسسات المجتمع المدني في محافظة نابلس حكومة القيادي في فتح محمد اشتية بتحديد موعد لإجراء الانتخابات المحلية في جميع محافظات الوطن في موعد لا يتعدى تاريخ ١٣-١١-٢٠٢١ المحدد إجرائها.

وأكد في بيان صحفي، أن الانتخابات استحقاق وهي الحل الافضل لتداول السلطة وخدمة المواطنين وتحقيق مصالحهم.

 

وشدد التجمع على مواقفه السابقة في رفض من حيث المبدأ سياسة حل المجالس المنتخبة وتعيين لجنة لإدارة مجلس بلدية نابلس، موضحا عدم جدوى التجارب السابقة في تعيين اللجان التي مرت بها بلديه نابلس وانعكاساتها، مع تأكيد احترامه لجميع الشخصيات التي كانت في اللجان البلدية المعينة.

 

واعتبر التجمع أن بلدية نابلس هذا الصرح العريق يجب احترامه وعدم التدخل في إدارته، والتأكيد أن نابلس تملك من الطاقات العظيمة القادرة على إدارة البلدية وعلى أحسن وجه، وشدد التجمع أن اعتراضه على مبدأ التعيين ذاته.