15:37 pm 4 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

عائلة بنات: السلطة تخدع الجميع وتريد تبييض صفحة ماهر أبو الحلاوة

عائلة بنات: السلطة تخدع الجميع وتريد تبييض صفحة ماهر أبو الحلاوة

رام الله – الشاهد| اتهمت عائلة بنات، السلطة الفلسطينية بعدم الجدية والنزاهة في التحقيق ومحاكمة المتورطين في جريمة اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات على يد أجهزة أمن السلطة، عبر محاولة تبييض صفحة المسئول عن الاغتيال الضابط في الامن الوقائي ماهر أبو الحلاوة.

 

وقال عمار بنات، ابن عم الشهيد نزار، إن الضابط ابو الحلاوة المسؤول عن تنفيذ جريمة اغتيال نزار، كان موقوفا داخل جهاز الوقائي في الخليل دون تحقيق، ولم يتجدد أمر التوقيف، بل أفرج عنه، وحالياً يرسل الوقائي ماهر ابو الحلاوة على رأس الوفود التي تشارك في المناسبات الاجتماعية لتبييض صفحته .

 

 

وأكد في منشور كتبه على صفحته على فيسبوك، اليوم السبت، أن السلطة تصر على عدم الجدية في التحقيق والمحاكمة، وذلك عبر التسويف والمماطلة، مشيرا الى أنها تسعى لاختزال القضية ومحاكمة 14 مجرما  يفترض بأنهم موقوفون في أريحا.

 

 

وكان غسان بينات، شقيق الشهيد نازر نشر قبل أسبوعين صورة لنائب رئيس جهاز الأمن الوقائي في الخليل ماهر أبو الحلاوة وعليها دمغة "مطلوب".

وكتب بنات في المنشور الذي نشره مع الصورة الآية القرآنية التالية: "تبت يدا أبي لهب وتب (1) ما أغنى عنه ماله وما كسب (2) سيصلى ناراً ذات لهب".

 

وكانت العائلة حملت مسؤولية الاغتيال المباشرة لكل من محافظ الخليل اللواء جبريل البكري، ونائب رئيس جهاز الأمن الوقائي في الخليل العميد ماهر سعدي أبو الحلاوة.

 

وأكد مجلس عائلة بنات أن العميد أبو الحلاوة هو من أصدر قرار اغتيال ابنها نزار بنات، من داخل مكتبه في مقر الأمن الوقائي بمحافظة الخليل.

 

وقالت عائلة بنات: نحن على مدار جميع الاعتقالات السابقة لنزار كنا نحمل مسؤولية حياته للرئيس ورئيس حد الوزراء، وكنا نحذر من هذا اليوم التي كان لنا يقينًا أنه سيأتي نتيجة التهديدات التي كانت تصله خلال الفترة السابقة، وعليه فإن كلاهما يحملان الوزر الأول بدم ابننا، والمسؤولان الرئيسيان عن اغتياله.

 

وكان شهود عيان في مدينة الخليل أفادوا عن رؤيتهم نائر رئيس جهاز الأمن الوقائي في المدينة ماهر أبو الحلاوة أحد المتهمين الرئيسيين في قتل الناشط نزار بنات يتجول في شوارع الخليل ويتسوق خلال عيد الأضحى المبارك.

ونشر بعض المواطنين صوراً لأبو الحلاوة وهو يخرج من أحد مراكز التسوق في المدينة، وذلك خلافاً لرواية الناطق باسم أجهزة السلطة طلال دويكات الذي زعم في أكثر من تصريح صحفي أن المتهمين بقتل بنات رهن الاحتجاز.

 

 

مواضيع ذات صلة