12:20 pm 8 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

مخابرات السلطة تختطف الأسير المحرر حمزة قرعاوي من منزله بطولكرم

مخابرات السلطة تختطف الأسير المحرر حمزة قرعاوي من منزله بطولكرم

رام الله – الشاهد| اختطفت، ظهر اليوم الأربعاء، أجهزة أمن السلطة الأسير المحرر حمزة فتحي قرعاوي من مخيم نور شمس شرق طولكرم.

 

وأفاد مؤمن قرعاوي شقيق حمزة، أن عناصر من مخابرات السلطة كانوا يقودون سيارة مشطوبة "تحمل لوحات تسجيل إسرائيلية" قامت باختطاف شقيقه بينما كان يتواجد على باب منزله، مشيرا الى أن شقيقه أعلن دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاج على اختطافه.

 

وذكر مؤمن قرعاوي أن شقيقه حمزة هو أسير محرر قضى ما مجموعه ١٠ سنوات في سجون الاحتلال.

 

 

كارثة الاعتقالات

وكان رئيس لجنة الحريات العامة في الضفة خليل عساف، وصف الاعتقالات السياسية التي تقوم بها أجهزة السلطة بأنه "كارثة حلَّت على الشعب الفلسطيني" وبأنه "أمر مخزٍ"، منتقدًا "بعض الفصائل التي باتت تعطي شرعيات للسلطة بالاستمرار في نهج الاقصاء والتفرد وإلغاء الطرف الآخر".

 وقال في تصريحات صحفية، اليوم الاربعاء، إن استدعاء النواب في المجلس التشريعي والأسرى المحررين واعتقالهم "سياسة ممنهجة" لدى السلطة، بهدف التضييق عليهم وإقصاء الطرف الآخر، مستبعدًا أن تتوقف السلطة عن النهج ذاته.

 

وأشار إلى أن استمرار هذه السياسة "انتهاك للحريات، ومحاولة لقمع الطرف الآخر، ضمن نهج تكميم الأفواه".

 

وكانت مصادر محلية أفادت أن جهاز المخابرات التابع للسلطة استدعي الشاب خليل الدرابيع للمقابلة.

وذكر المصادر أن مقر المخابرات في محافظة الخليل أرسل، أمس، بلاغا لمنزل الشاب الدرابيع من أجل الحضور غدا لمقابلة مع ضباط الجهاز، دون الافصاح عن فحوى وسبب الاستدعاء.

 

كما أعلنت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة، أمس، عن استدعاء جهاز المخابرات التابع للسلطة لاثنين من الأسرى المحررين وهما سراء منير رداد وعماد أحمد صبري عودة من بلدة صيدا شمال شرقي طولكرم.

 

وأكدت اللجنة أن جهاز المخابرات التابع للسلطة لا يزال يواصل اعتقال عاصم عصيدة من نابلس، وعدد آخر من المعتقلين السياسيين.