09:55 am 9 سبتمبر 2021

الأخبار

فوضى السلاح.. مقتل شاب وإصابة آخرين في إطلاق نار بمخيم شعفاط

فوضى السلاح.. مقتل شاب وإصابة آخرين في إطلاق نار بمخيم شعفاط

الضفة الغربية – الشاهد| ذكرت مصادر محلية فلسطينية صباح اليوم الخميس، أن الشاب محمد العدوين قتل وأصيب اثنين آخرين بجراح في جريمة إطلاق نار تعرضوا لهم في مخيم شعفاط شمال شرق القدس.

وأفادت المصادر أن مسلحاً يستقل دراجةً نارية أطلق النار باتجاه الشبان أثناء وقوفهم في المخيم، ولاذ بالفرار في المكان، وذلك في خطوة تعكس حالة تنامي الجريمة بالمخيم، وسط تقاعس من أجهزة السلطة التي يفترض أن توفر الأمن في تلك المنطقة.

جرائم متواصلة

وكانت مصادر محلية قد أعلنت عن مقتل الشاب محمد الغزاوي إثر إطلاق النار عليه في مغسلة الصباح بمنطقة راس خميس  بمخيم شعفاط، قبل أسبوعين.

وأفاد شهود عيان أن القتيل الغزاوي وهو نجل أحد مدرسي التيئوريا ويدعى أبو محمود الغزاوي، تعرض لإطلاق نار بشكل مباشر أصابه بجراح خطيرة تم نقله على إثرها للمستشفى، إلا أنه توفي لاحقا ولم تنجح محاولات الأطباء لإنقاذ حياته.

وفي ذات المنطقة في مخيم شعفاط، قُتل الشاب ابراهيم الزاغة 23 عاما، إثر اصابته برصاصة في الرأس خلال شجار استخدمت فيه الأسلحة النارية قبل شهر تقريبا.

ووفقا لإفادة شهود العيان، فإن الشاب الزاغة وصل الى المستشفى جثة هامدة مع رصاصة في الرأس.

ونتيجة لغياب التواجد الأمني وعدم قيام أجهزة السلطة بما يلزم لضبط الحالة الأمنية، تنتشر بشكل واسع ظاهرة استخدام السلاح في الخلافات الشخصية والعائلية.

ارتفاع مخيف للجريمة

وشهد العام 2021 زيادة كبيرة في نسبة ارتكاب الجريمة بنحو 40% في الضفة الغربية، مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق، وهو ما يفتح الباب واسعا أمام التساؤل عن الدور الغائب الاجهزة الامن في ضبط الحالة الأمنية ومنع حدوث جرائم.

وأعلن الناطق باسم جهاز الشرطة في رام الله لؤي ارزيقات، أن نسبة الجريمة ارتفعت بنسبة 40% منذ بداية عام 2021 حتى حزيران، فيما ارتفعت جريمة القتل بنسبة 69% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2020 في الضفة الغربية.

وأضاف ارزيقات انه منذ مطلع العام الجاري قتل 22 مواطنا، في 18 جريمة، مقارنة مع العام 2020 الذي قتل فيه 13 مواطنا في 13 جريمة.

ولفت إلى أن غالبية جرائم القتل تركزت في ضواحي القدس وأودت بحياة 10 أشخاص، تلتها الخليل 3 اشخاص، وطولكرم 3 اشخاص، وقلقيلية شخصان، ورام الله شخصان، ونابلس شخص، وجنين شخص.

وأشار ارزيقات الى ارتفاع نسبة المشاجرات والعنف الأسري بواقع 11.5%، حيث سُجل 2760 مشاجرة وحادثة عنف أسري واعتداءات منذ مطلع العام، في حين سجل 2476 مشاجرة واعتداء في نفس الفترة من العام 2020.