13:54 pm 11 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

حراكات وفعاليات شعبية تحذر من تكرار جريمة اغتيال للنشطاء كما حدث مع نزار بنات

حراكات وفعاليات شعبية تحذر من تكرار جريمة اغتيال للنشطاء كما حدث مع نزار بنات

رام الله – الشاهد| حذرت الحراكات الشعبية والقوى الوطنية والقوائم المستقلة والمجموعات الشبابية، أجهزة أمن السلطة من مغبة تكرار جريمة اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات.

 

وقالت هذه الفعاليات في بيان مشترك، اليوم السبت، إن اقدام بعض العناصر الموتورة والمعروفة بالاسم على إطلاق النار على سيارة الناشط فخري جرادات في وضح النهار وعلى مقربة من الجامعة العربية الامريكية في جنين يشكل تعديا على حياته.

 

ونددت بإطلاق النار على سيارة فخري جرادات الذي تعرض أكثر من مرة للاعتقال والملاحقة من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية على خلفية نشاطه المطالب بالعدالة لنزار بنات،  مشيرة الى أن الشهيد نزار بنات سبق أن تعرض منزله لإطلاق النار من عناصر موتورة مشابهة قبل اغتياله بأسابيع.

 

وأكدت أن هذا التهديد بالقتل يتحمل مسؤوليته الأجهزة الأمنية وعلى رأسها قائدها الأعلى رئيس السلطة محمود عباس شخصيا، مشددة على أن السكوت والصمت على هذه الممارسات يشكل خطورة على السلم الأهلي، ويطلق العنان للفلتان الأمني وتهديدا للسلم الأهلي والمجتمعي الذي لا يخدم سوى أعداء الشعب الفلسطيني.

 

وعود كاذبة

واعتبرت أن هذا الاعتداء يكشف عدم صدقية الوعود التي تتسرب من اللقاءات التي يعقدها مسؤولو السلطة وعلى رأسهم عباس حول الحريات وحماية المواطنين، ويؤكد أن وظيفة هذه اللقاءات هي مجرد علاقات عامة ومحاولة تبييض صفحة السلطة على صعيد الحريات وذر للرماد في العيون والاستمرار في ذات السياسة القمعية.

 

وحملَّت السلطة وأجهزتها ورأسها المسؤولية عن أي أذى أو تهديد يتعرض له الناشط جرادات أو أي من أبناء الشعب الفلسطيني ومناضليه، وطالبت كافة عناصر السلطة وقيادتها إلى توجيه طاقاتهم باتجاه حماية أبناء شعبنا في وجه تهديدات الاحتلال وأعوانه.

 

وقالت إن الاعتداء الإجرامي يجيء في الوقت الذي ينشغل شعبنا في فعاليات التضامن مع الأسرى في معركتهم البطولية في مواجهة الاحتلال، بعد أن حطم ستة أبطال أسطورة أمن الاحتلال بتحررهم عبر نفق الحرية.

 

وذكرت أن الحراكات والفعاليات والقوائم الانتخابية والمجموعات الشبابية قدمت موضوع التضامن مع الأسرى على اي اعتبار وانعكاس ذلك بإعلاء موضوع الأسرى في الفعاليات والنشاطات، لكن السلطة تضيق على الحريات بعد اغتيال نزار بنات ومنع تنظيم تأبين له ورفض تشكيل لجنة تحقيق مستقلة لتقديم قتلته لمحاكمة عادلة.

  

استهداف مباشر

وكان مسلحون مجهولون أطلقوا النار على سيارة الناشط الحراكي والمرشح عن قائمة طفح الكيل للانتخابات التشريعية فخري جرادات فجر أمس الجمعة، في جنين.

وأفاد شهود عيان أن المسلحون أطلقوا 3 رصاصات من مسدس، تجاه السيارة، ما أدى إلى تضررها، فيما لم تحضر أجهزة السلطة التي يفترض بها أن توفر الأمن إلى مكان الحادث.