10:49 am 12 سبتمبر 2021

الأخبار

صور: إضراب تجاري يعم جنين اسناداً لأسرى نفق الحرية

صور: إضراب تجاري يعم جنين اسناداً لأسرى نفق الحرية

الضفة الغربية – الشاهد| عم الاضراب التجاري مدينة ومخيم جنين شمال الضفة الغربية صباح اليوم الأحد، وذلك اسناداً لأسرى نفق الحرية الذين أعاد الاحتلال اعتقال 4 منهم خلال اليومين الماضيين.

وجاء الاضراب بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية في المدينة، كما ودعت القوى إلى اشعال نقاط المواجهة مع جيش الاحتلال، دعماً للأسرى ولتشتيت جهد الاحتلال في البحث عن المحررين المتبقيين من منفذي عملية نفق الحرية.

تمديد التحقيق مع الأسرى

هذا ومددت محكمة الاحتلال في مدينة الناصرة مساء أمس السبت، التحقيق مع أسرى عملية نفق الحرية الأربعة الذين أعيد اعتقالهم حتى تاريخ 19 سبتمبر الجاري.

وقال أحد المحامين الذين ترافعوا في الدفاع عنهم، إن الاحتلال برر التمديد بدواعي التحقيق في شبهات الهروب والتخطيط للقيام بأعمال مقاومة والعضوية في تنظيم محظور.

ورفضت المحكمة السماح للمحامين بالتقاء الأسرى، فيما تجمع عشرات الفلسطينيين أمام قاعة المحكمة للتضامن مع أسرى نفق الحرية الذين جرى إعادة اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال.

وكان قوات الاحتلال اعتقلت الأسرى الأربعة مساء الأربعاء وصباح الخميس في مدينة الناصرة وسهل مرج ابن عامر، وقامت باقتيادهم إلى جهة مجهولة بعد أن اعتدت عليهم بصورة وحشية.

إعادة اعتقالهم

وأكدت مصادر عبرية، فجر أمس السبت، أن قوة من جيش وشرطة الاحتلال اعتقلت أسيرين آخرين من محرري "نفق الحرية" في سجن "جلبوع".

وقالت المصادر، إن قوة خاصة من جيش الاحتلال اعتقلت الأسيرين المحررين محمد العارضة، وزكريا الزبيدي قرب بلدة الشبلي شمال فلسطين المحتلة.

وكان الجيش أعلن مساء أمس، أنه تمكن من اعتقال اثنين هما يعقوب قادري ومحمد عارضة وهما من أسرى جلبوع الستة الذين استطاعوا انتزاع حريتهم والهروب من السجن يوم الاثنين الماضي.

وفي محاولة لترميم الروح المعنوية المتحطمة لجيشه، حاول الاحتلال إظهار بطولته الوهمية عبر تسريب صور للأسيرين وهما مقيدين، بينما لا يزال الأسرى الربعة الباقين أحرارا لم تصلهم يد جيش الاحتلال.

السلطة هددت باعتقالهم

وقال وزير الأسرى السابق في السلطة الفلسطينية، أشرف العجرمي، إنه إذا طلب الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع قبل أيام، اللجوء لدى السلطة فإنه سيتم اعتقالهم في سجونها كما حدث أكثر من مرة.

وذكر في تصريح لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، الخميس الماضي، أنه "يمكن للأسرى الستة تجاوز الحدود، وهذا سيكون بمثابة الحل الأمثل لإسرائيل والسلطة الفلسطينية، وسوف نتخلص من هذه المشكلة".

مواضيع ذات صلة