21:22 pm 12 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

العثور على جثة مواطن خمسيني داخل منزله في رام الله

العثور على جثة مواطن خمسيني داخل منزله في رام الله

رام الله – الشاهد| أفادت مصادر محلية أنه تم العثور مساء اليوم الأحد، على جثة مواطن يبلغ من العمر 56 عاما داخل غرفة أسفل العمارة التي يسكنها في مدينة رام الله.

 

وذكرت المصادر أنه تم استدعاء سيارة اسعاف لنقل الجثمان الى المستشفى تمهيدا لعرضه على الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة.

 

وشهدت الضفة خلال الأيام الأخير تكرار مثل هذه الحوادث التي تبين فيما بعد أن غالبيتها تقع ضمن دائرة جرائم القتل، فيما تقف أجهزة السلطة عاجزةً أمام تنامي هذه الظاهرة المخيفة.

 

وخلال الأسبوع الماضي، أفادت مصادر محلية أنه تم العثور على جثة مواطن داخل منزل في مدينة حلحول.

 

واضافت المصادر بأن المتوفي ابراهيم حسين عبد ابو تحفة 39 عاما يعمل موظفا في قسم الصحة ببلدية حلحول، من سكان مدينة يطا، ولديه زوجة واولاد في يطا، وقد استأجر منزلا في حلحول يعيش فيه لوحده، لمتابعة عمله هناك.

 

وذكرت المصادر ان صاحب البناية التي يسكن فيها المتوفي ابو تحفه، أبلغ الشرطة بعد ان اشتم رائحة غريبة تنبعث من المنزل، وقد باشرت النيابة والشرطة التحقيق في ذلك.

 

أزمات نفسية

وكانت وزارة الصحة، كشفت أن أكبر عدد من الحالات الجديدة المسجلة في مراكز الصحة النفسية بالضفة خلال العام الماضي هي للفئة العمرية ما بين 25 إلى 49 عاماً، وبلغ عددها 822 حالة، أي ما نسبته 39.3% من مجمل الحالات الجديدة التي تم تشخيصها والبالغ عددها حوالي 2093 حالة.

وقالت الوزارة إن مراكز الصحة النفسية والمجتمعية التابعة لها سجلت خلال العام الماضي 84,852 زيارة لمواطنين من مختلف المحافظات، رغم الإغلاقات التي شهدتها المحافظات نتيجة فيروس كورونا.

 

وأرجعت مديرة وحدة الصحة النفسية في الوزارة سماح جبر، أن ارتفاع عدد الإصابات بالأمراض النفسية لدى الشباب يعود إلى عدة أمور، منها: الضغوطات التي يتعرض لها الشاب في المجتمع كعدم قدرته على إيجاد فرصة عمل بعد التخرج، وقلة الأجور، وزيادة المسؤوليات والمتطلبات على جيل الشباب، وغيرها من الأمور التي من الممكن أن تسبب أمراضا نفسية.

 

وأشارت جبر إلى الحاجة لزيادة الطاقة البشرية في مراكز الصحة النفسية وفي مستشفى الأمراض النفسية، وزيادة الميزانية بحيث تكون البرامج التي تقدمها مراكز الصحة النفسية مستدامة لزيادة الوعي لدى الأهالي ولدى المرضى، إضافة لتدريب الكوادر.

 

 زيادة في الجرائم

وشهد العام 2021 زيادة كبيرة في نسبة ارتكاب الجريمة بنحو 40% في الضفة الغربية، مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق، وهو ما يفتح الباب واسعا أمام التساؤل عن الدور الغائب الاجهزة الامن في ضبط الحالة الأمنية ومنع حدوث جرائم.

وأعلن الناطق باسم جهاز الشرطة في رام الله لؤي ارزيقات، أن نسبة الجريمة ارتفعت بنسبة 40% منذ بداية عام 2021 حتى حزيران، فيما ارتفعت جريمة القتل بنسبة 69% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2020 في الضفة.

 

وأضاف ارزيقات انه منذ مطلع العام الجاري قتل 22 مواطنا، في 18 جريمة، مقارنة مع العام 2020 الذي قتل فيه 13 مواطنا في 13 جريمة.

 

ولفت إلى أن غالبية جرائم القتل تركزت في ضواحي القدس وأودت بحياة 10 أشخاص، تلتها الخليل 3 اشخاص، وطولكرم 3 اشخاص، وقلقيلية شخصان، ورام الله شخصان، ونابلس شخص، وجنين شخص.

 

ولفت إلى أن غالبية جرائم القتل تركزت في ضواحي القدس وأودت بحياة 10 أشخاص، تلتها الخليل 3 اشخاص، وطولكرم 3 اشخاص، وقلقيلية شخصان، ورام الله شخصان، ونابلس شخص، وجنين شخص.

 

مواضيع ذات صلة