15:05 pm 13 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

نقابيون طبيون: انعدام الأمن تسبب في زيادة الاعتداءات على الطواقم الصحية

نقابيون طبيون: انعدام الأمن تسبب في زيادة الاعتداءات على الطواقم الصحية

رام الله – الشاهد| أكد نقابيون يمثلون العاملين في المؤسسات الصحية في جنين، أن الاعتداءات على الطواقم الطبية العاملة في المستشفيات والمراكز الصحية تتزايد بشكل مخيف نظرا لغياب الأمن وعدم وجود قانون رادع يمنع تكرارها.

 

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمتها نقابة التمريض في جنين، اليوم الإثنين، في باحة مستشفى جنين الحكومي، ضد ظاهرة الاعتداءات على الطواقم الطبية.

 

وقالت نقيبة التمريض في جنين ختام ابو ناعسة، إن ظاهرة الاعتداءات تزايدت بشكل كبير في ظل غياب قانون رادع في المؤسسات الحكومية وغياب الأمن، والتي كان آخرها الاعتداء على ممرض في قسم الطوارئ في مستشفى جنين.

 

وأكدت أن الطواقم الطبية التي تقدم الرعاية الصحية، تستحق أن تقدر وترفع لها القبعات، بدلا من الاعتداء عليها بشكل همجي.

 

 بدوره، قال مدير التمريض في مستشفى جنين جريس خضر، إن عدم وجود قانون رادع يحمي الموظف وحل المشاكل عن طريق القانون العشائري هو سبب ازدياد هذه الظاهرة.

 

وناشد خضر المجتمع المحلي والمؤسسات بالوقف إلى جانب الطواقم الطبية لحمايتها  من الاعتداءات المتكررة للقيام بعملها على أكمل وجه.

 

فعاليات احتجاجية

وكانت نقابة التمريض في الضفة، نفذت نهاية الأسبوع الماضي، إضراباً عن العمل احتجاجاً على الاعتداء على زميلتهم ايناس نزال في مستشفى رام الله الحكومي قبل أيام.

الإضراب شمل مستشفى رام الله الحكومي وكل مراكز ومستشفيات الضفة الحكومية.

 

وكانت الممرضة نزال ، إلى اعتداء بالضرب على يد سيدات توفي أحد أقاربهن في قسم العناية المكثفة في مجمع فلسطيني الطبي برام الله.

وذكر شهود عيان أن الممرضة نزال التي تعمل كرئيس لقسم الإنعاش في قسم علاج مرضى كورونا في مجمع فلسطين الطبي، تعرضت لضرب شديد أدى لإصابتها برضوض وكدمات، ثم جرى نقلها على إثر ذلك لغرفة مجاورة لفحصها وتقديم العلاج اللازم لها.

وتكررت خلال الأيام الأخير حوادث الاعتداء على الطواقم الطبية العاملة في المراكز والمستشفيات الصحية، وسط شعور لدى المواطنين بانعدام الأمن وغيابه في كل مفاصل الحياة اليومية.

 

اعتداءات متواصلة

كما أصيب، الصيدلاني علي الكعابنة بجروح في وجهه ورضوض في جسده، جراء الاعتداء عليهن قبل أسابيع، من قبل أشخاص في مركز طوارئ بيرنبالا التابع لمديرية صحة رام الله والبيرة.

وأفاد شهود عيان أن عددا من الأشخاص قاموا بالاعتداء على الصيدلاني وإصابته في وجهه وصدره، وتحطيم المعدات التي كان موجودة في المكان، إلا أن بعض المتواجدين دافعوا عن الطبيب واستطاعوا احتجاز لمعدين لحين وصول الشرطة واعتقالهم.

 

غياب الأمن

وكانت الصيدليات المناوبة قد أدت انها لا تستطيع فتح أبوابها خلال الليل بسبب انعدام الأمن وتفشي الفلتان في الضفة.

 

وقال نقيب الصيادلة أيمن خمّاش إن عدم تنظيم مناوبات ليلية للصيدليات في محافظة رام الله يرجع إلى غياب الأمن والحماية لها، و"عدم الاستقرار السياسي والأمني".