06:20 am 12 سبتمبر 2018

الصوت العالي

من يتذكر وفا سعد!؟

من يتذكر وفا سعد!؟

في بداية التسعينيات، شنّ الجيش الإسرائيلي حملة ضارية شمالي الضفة الغربية ضد "الفهود السود"، الجناح العسكري لفتح. كانت نتيجة هذه الحملة خلال عام ونصف تصفية تنظيم الفهد الأسود بشكل شبه تام. عمليات اغتيال محمومة كانت تودي في كل أسبوع بأرواح مقاتلي التنظيم.
‏الواقف على رأس هذه الحملة ‏كان عقيدا في الجيش الإسرائيلي، اسمه أمل أسعد
‏في تلك المرحلة، كانت القنوات مفتوحة مع العدو.هنالك من يفاوض في مدريد وهنالك من يستشهد. هنالك من يعارض التفاوض مع العدو.
‏13 أيلول شهد حدثين مهمّين:
‏1. توقيع اتفاقية أوسلو
‏2. الشهيد عماد عقل، يقتل وفا أسعد، الأخ الأصغر والأحب على قلب الكولونيل أمل أسعد. في اشتباك عسكري


‏البعض يتقدم، البعض يتراجع، البعض يصوّب سلاحه ظهر أخيه، البعض يسلم ظهره لإخوته ويوجه سلاحه نحو عدوّه وعدو أخيه.
‏في الشهر ذاته استشهد عماد عقل...
‏من يتذكر وفا أسعد؟ لا أحد.
‏من يتذكر عماد عقل؟ من ينساه أصلا؟.


بقلم/ ماهر خرز