12:37 pm 23 سبتمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

نقابة العاملين ببلدية البيرة: المجلس البلدي يضلل المواطنين بمزاعم تدهور الخدمات بسبب الإضراب

نقابة العاملين ببلدية البيرة: المجلس البلدي يضلل المواطنين بمزاعم تدهور الخدمات بسبب الإضراب

رام الله – الشاهد| اتهمت نقابة العاملين في بلدية البيرة، لجنة تسيير الأعمال في المجلس البلدي، بعدم احترام المواطنين والحديث بشكل مغلوط وغير صحيح عن وجود أضرار لحقت بهم جراء إضراب العاملين في البلدية.

 

وأكدت النقابة في بيان صحفي، اليوم الخميس، ردا على اتهامات المجلس البلدي لها بتعطل الخدمات، أنها استثنت الاقسام الحيوية من الاضراب المفتوح الذي يخوضه العاملون لانتزاع حقوقهم المشروعة، وذلك انطلاقا من شعوره بالمسئولية الاجتماعية الوطنية.

 

وأوضحت أن العمل مستمر في أقسام الصحة والنفايات الصلبة والمسلخ البلدي والحدائق العامة، وأن العاملين يؤدون واجبهم منذ اللحظة الاولى للإضراب وحتى الان، رغم تعنت المجلس البلدي وانكاره للاتفاقيات الموقعة سابقا، ومحاولاته لدفعهم للتوقف عن العمل.

 

ووجهت النقابة كلمة للمواطنين قالت فيها: "سنستمر في خدمتكم لأننا لن نحمل المواطن اخطاء وتخبط لجنة تسير الاعمال في البلدية".

 

التنكر للاتفاقيات

وطالبت النقابة لجنة تسيير الأعمال بالالتزام بالاتفاقيات السابقة، ولا سيما الاتفاقية الموقعة مع وزارة الحكم المحلي في اكتوبر 2018 والتي انهت الخلاف مع المجلس البلدي، لكن المجلس تنصل من الاتفاقية ليعيد نفس الخلاف من جديد.

 

كما طالبت وزارة الحكم المحلي بالضغط على المجلس البلدي لتنفيذ هذه الاتفاقية حيث ان الوزارة بسلطتها التقديرية قد اقرت بشرعية وقانونية راتب شهر تشرين اول 2018،وعليها الزام المجلس البلدي باحترام القانون والالتزام بالاتفاقيات.

 

وقالت النقابة إنها "تتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير الى شرفاء الوطن الذين يسعون بكل امكانياتهم للوصول الى حل للازمة التي تعصف ببلدية البيرة وموظفيها، وأن هذه الازمة المفتعلة من قبل لجنة تسيير الاعمال دون مبرر حقيقي الا لأهواء شخصية ولكسر ارادة العاملين ونقابتهم".

 

وأكدت النقابة أنها تقدمت بأكثر من خمس مبادرات لحل الخلاف الا ان لجنة تسيير الاعمال تضرب بعرض الحائط وترفض كل المبادرات التي تنصف العاملين مصرة على رأيها الأوحد بمحاربة العاملين بمصدر رزقهم وبحقوقهم الاساسية التي تضمن لهم العيش بكرامة.

 

وشددت على أن ما تنشر صفحة بلدية البيرة الرسمية لا يمثل سوى رأي لجنة تسيير الاعمال التي رفضت نشر الآراء المختلفة، واخذت الصفحة من موظفي البلدية لتنشر رأيها فقط، مؤكدة على وجوب أن تكون هذه الصفحة ممثلة للبلدية بكل مكوناتها وأن تكون منبرا حرا يحترم المواطن وتقدم الرأي والرأي الاخر بشكل مهني وشفاف.

 

تعنت المجلس البلدي

وكانت النقابة قد جددت في وقت سابق، رفضها لأية حلول مجزئة لا تلبي مطالبهم التي نادوا بها وقاموا من أجلها بخطوات احتجاجية، مؤكدة استمرار إضراب العاملين لليوم 12 على التوالي.

وأكدت أن الإضراب مستمر بسبب تعنت ومراوغة لجنة تسيير الاعمال في البلدية، وإنكارها لحقوق العاملين ومحاولاتها المستمرة للالتفاف عليها.

 

وشددت على عدم رفضها الكامل لأية مبادرات لا تلبي حقوق العاملين بما يشمل ما ييتم الترويج له عن اتفاق ومبادرة تقدمت بها النقابة الوطنية للهيئات المحلية، مشيرة الى أن ما حدث هو تلاعب واضح بالبنود لتي تطالب بها النقابة وتحقق من خلالها طموحات ومطالب العاملين.

 

 

كوارث فساد

وتعاني البلديات في الضفة من آثار الفساد المستشري داخل هيئاتها ودوائرها، حيث كشف مؤشر الشفافية ومدى تطبيقه في أعمال الهيئات المحلية الفلسطينية الذي أصدره الائتلاف من أجل النزاهة والمسائلة أمان وجود خلل في أداء الهيئات المحلية في الضفة، من ناحية غياب الشفافية في المعاملات المالية والادارية التي تنفذها تلك الهيئات.

وطالب الائتلاف عبر توصيات التقرير الذي تناول اليات عمل 16 هيئة محلية في الضفة، بضرورة تعزيز مستوى الإفصاح والشفافية في البلديات من خلال قيامها بتبني استراتيجية للإفصاح والنشر لكافة المعلومات والأعمال التي تقوم بها.

 

 كما شدد على أهمية قيام البلديات بتعزيز النشر والإفصاح فيما يتعلق بإجراءات التعيين والتوظيف والمشتريات، مشيرا الى أن هذه المعايير الحساسة حصلت على تقدير متدن في التقرير.

 

وانتقد التقرير غياب التواصل بين البلديات والمواطن، لافتا الى أن بعضها لا يوجد لديها موقع إلكتروني رسمي على شبكة الإنترنت، داعيا الى سرعة إنشائه، وتصميمه الغرض اعتماده كآلية أساسية للنشر والإفصاح عن المعلومات المطلوبة ضمن مؤشر الشفافية.

مواضيع ذات صلة