18:14 pm 15 أكتوبر 2021

الصوت العالي

كتب عقل أبو قرع: لماذا يجب علينا القلق من ظواهر تلوث المياه؟

كتب عقل أبو قرع: لماذا يجب علينا القلق من ظواهر تلوث المياه؟

رام الله – الشاهد| كتب عقل أبو قرع: قررت ادارة جامعة بيرزيت قبل أيام تعطيل الدراسة واغلاق الجامعة امام الطلاب والعاملين، والسبب المعلن هو احتمال تلوث المياه التي يتم استعمالها داخل الجامعة، وبالأخص مياه الشرب.

 

ونحن نعرف أن أكثر من 15 الف شخص من الطلاب والاساتذة والموظفين يدخلون حرم الجامعة بشكل يومي، وبالتالي من المتوقع أن يستخدموا المياه المتواجدة داخل الجامعة بشكل أو بأخر، وما لذلك من تداعيات صحيه قد تكون خطيره.

 

ورغم انه لا توجد توضيحات رسميه من أدارة الجامعة حتى الان حول اسباب ونوعية التلوث للمياه، أو حول المدة الزمنية التي كانت المياه خلالها ملوثه داخل الجامعة وبالتالي فترة الاستخدام والتبعات المحتملة لذلك، وربما بانتظار نتائج الفحوصات المخبرية النهائية للمياه، ولكن وحسب بيانات او معلومات غير رسمية، وبالأخص من نقابة العاملين في الجامعة، يتضح أن التلوث كان من مصدر المياه الاساسي.

أي أن المياه التي جلبتها الجامعة من مصادر خارجية كانت ملوثة بالأساس، حسب نتائج فحوصات لم يتم الاعلان عنها لسبب او لآخر، وبغض النظر عن نوعية التلوث أو تركيزه أو حدته.

 

إلا أن هذا الوضع يعتبر وضعا خطيرا ومقلقا، والجهة المسؤولة عن ذلك من طرف الجامعة، من المفترض أن تتحمل المسؤولية وبأن تتم المحاسبة والتحقيق بشكل شفاف وذلك لضمان عدم التكرار في المستقبل، سواء كان التلوث للمياه أو للطعام أو حتى للهواء داخل مباني الجامعة.

 

ومن المعروف أن مصادر المياه تتلوث بأشكال مختلفة من الملوثات، سواء كانت مصادر مياه سطحية أو جوفية، ومن المعروف ان الغالبية العظمى لمصادر المياه في بلادنا هي مصادر جوفية، أي خزانات طبيعية تحت الارض، ومثلا هناك التلوث الكيميائي، أي وصول المواد الكيميائية المتنوعة الى مصادر المياه.

ومع تكرار ظواهر تلوث المياه في بلادنا، من المفترض أن يتم اجراء فحوصات روتينية لعينات من المياه، سواء اكانت للاستخدام البشري او لاستخدامات اخرى، وبأن تشمل الفحوصات تحديد نوعية وتركيز مواد كيميائية مثل بعض المعادن والاملاح، ومواد عضوية ومبيدات كيميائية يمكن ان تكون وصلت اليها كملوثات صناعية او زراعية او منزلية.

 

وكذلك اجراء الفحوصات لاحتمال وجود ملوثات بيولوجية من بكتيريا وفيروسات نتيجة وصول المياه العادمة او النفايات الى شبكة المياه، وبان يتم الحصول على عينات من المياه من مواقع مختلفة خلال عملية تزويد المستهلك بها، اي من المصدر الاساسي وهو البئر او البئر الجوفي، ومن الخزانات، ومن شبكة التوزيع، ومن النقطة النهائية للتوزيع، اي من داخل البيت او من داخل المنشأة التي سوف يتم استخدام المياه فيها، وبأن يتم اجراء فحوصات بيولوجية وكذلك كيميائية روتينية.