13:50 pm 16 أكتوبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

دعوات للمشاركة الشعبية الواسعة في حفل تأبين الشهيد المغدور نزار بنات

دعوات للمشاركة الشعبية الواسعة  في حفل تأبين الشهيد المغدور نزار بنات

رام الله – الشاهد| دعت الحراكات الشعبية والقوى الوطنية والقوائم المستقلة، إلى المشاركة في حفل تأبين المعارض السياسي نزار بنات الذي اغتيل على يد عناصر من أجهزة أمن السلطة فجر الخميس 24 حزيران يونيو الماضي.

 

وسيقام حفل التأبين بتوقيت متزامن اليوم السبت الساعة الرابعة عصرا في قاعة البروستانت بمدينة رام الله وساحة الجندي المجهول بمدينة غزة.

 

وشددت لجنة تأبين الشهيد بنات في دعوة عامة وجهتها إلى الجمهور الفلسطيني، على ضرورة المشاركة في حفل تأبين من وصفته بـ"شهيد الكلمة"، وفاءاً للمغدور والعدالة وتعزيز الحريات والتغيير الديمقراطي.

 

وأعلنت اللجنة أن الحفل سيقام تحت "رعاية الشعب الفلسطيني"، وسيشارك فيه المئات من ممثلي الحراكات الشعبية والقوى الوطنية والإسلامية والمجلس التنسيقي للقوائم المستقلة والمبادرات الشبابية.

 

وستتضمن فقرات الفعالية الوطنية كلمات لجميع الفصائل وعرض فيديوهات عن الشهيد بنات وتفاصيل جديدة عن اغتياله وفقرات فنية، وسيكون الحفل "نواة لمؤتمر وطني"، كما أعلنت العائلة سابقا.

 

يشار إلى أن هذا الحفل قد تأجل عدة مرات بسبب رفض أجهزة أمن السلطة إقامته وتوجيهها سلسلة تهديدات لصالات ومطاعم رام الله لعدم استضافته.

 

ضغوطات على العائلة

وكانت عائلة بنات، كشفت أن أجهزة أمن السلطة أجبرتها على تغيير مكان حفل تأبين ابنها، الذي اغتالته في أثناء اعتقاله، من ساحة المجلس التشريعي في رام الله، إلى قاعة مناسبات قريبة منه.

وذكر عمار بنات، ابن عم الشهيد نزار، أن أجهزة أمن السلطة طلبت من العائلة تغيير مكان الاحتفال من ساحة المجلس التشريعي إلى قاعة مجاورة، وهو ما وافقت عليه العائلة لإكمال مراسم حفل التأبين.

 

وأفاد بنات أن السلطة تهدف من تغيير مكان حفل تأبين الشهيد نزار إلى إفشال الحفل، وأن العائلة تعلم ذلك، لذا وافقت حتى يتم الاحتفال لإيصال رسالة الشهيد وعائلتهن مؤكدا أن العائلة أنهت الإجراءات القانونية لإقامة حفل التأبين لقطع الطريق على أي خطوة من السلطة لتعكير تنظيمه.

 

وأوضح أن برنامج الاحتفال سيبدأ بكلمة رئيسة للعائلة يلقيها والد نزار، ثم كلمات لفصائل العمل الوطني والإسلامي، والحراكات المجتمعية، والقوائم الانتخابية.

 

وكانت عائلة بنات قامت بتأجيل المهرجان قبل أيام نظرا لوجود حالة وفاة لديها، بينما حاولت أجهزة السلطة عرقلة إقامته.

 

 تضييقات واعتداءات

وشهدت الأيام الأخير تصاعد الاعتداءات والتضييقات من قبل أجهزة السلطة بحق عائلة بنات، في محاولة لدفعها للتنازل عن القضية، وآخر تلك الاعتداءات اقتحام عناصر من أجهزة السلطة أمس، لبعض منازل عائلة بنات في المنطقة الجنوبية للخليل، وذلك في أسلوب متواصل من تلك الأجهزة تجاه عائلة بنات.

وأظهرت لقطات مصورة دخول عناصر أجهزة السلطة يضعون اللثام على وجوههم إلى أحد المنازل، والتي قامت بتفيشه والعبث بمحتوياته.

 

ولقنت نساء عائلة بنات المقتحمين درساً في الوطنية.. وقالت إحدى النساء: "الاقتحامات هاد اعتدنا عليها من اليهود وهلوقت صرنا نشوف السلطة".

 

وطالب عناصر أجهزة السلطة إحدى نساء عائلة بنات التي كانت تصور بهاتفها المحمول قائلاً لها: طفي الجوال.. فردت عليه: "بديش أطفي الجوال.. اطلعوا بره.. بديش أشوف حدا بالبيت".

 

اقتحام المنازل

وكثفت أجهزة السلطة من اقتحاماتها لمنازل عائلة بنات في المنطقة الجنوبية، وذلك مع بدء محاكمة قتلة الناشط الراحل نزار، وذلك بهدف الضغط على العائلة للتنازل عن القضية والتراجع عن شهاداتها في القضية.

 

وأثارت تلك الخطوة غضب المواطنين الذين وصفوا ما يقومون به من دهم واقتحامات بأنها تشابه ما يقوم به الاحتلال بشكل يومي في مدن وقرى الضفة.

 

ووجه عمار بنات في بوست نشره على فيسبوك رسالةً إلى محافظ الخليل قائلاً: "إذا كنت قد نسيت فواجب علينا أن نذكرك أنك المسؤول الأول عن اغتيال الشهيد نزار بنات أنت واجهزتك الأمنية في الخليل".