07:51 am 20 سبتمبر 2018

الصوت العالي

كيف تشارك السلطة في تصفية قضية اللاجئين وإتمام صفقة القرن؟؟

كيف تشارك السلطة في تصفية قضية اللاجئين وإتمام صفقة القرن؟؟

بات من شبه المقطوع به أن السعودية أوقفت/ستوقف تأشيرات الحج والعمرة للوثائق اللبنانية التي يحملها اللاجئون الفلسطينيون وكذلك الوثائق الأردنية - بدون رقم وطني - التي يحملها أهل القدس وغزة في الأردن، وحصر التأشيرات في حملة جواز السفر الفلسطيني الذي تصدره السلطة.




يترافق ذلك مع أخبار شبه متواترة في لبنان عن منح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مع بداية العام الجديد جوازات سفر السلطة الفلسطينية بدل الوثائق.


يعني ذلك من ضمن ما يعنيه، أن يتحول "اللاجئون الفلسطينيون" إلى "جاليات فلسطينية"، وربما يتبع هذه الخطوات خطوات أخرى في نفس السياق تهدف إلى سحب صفة "اللاجئ" منهم.


الآن، يعرف جميعنا أن أحد أهم مسارات تصفية القضية الفلسطينية - ما أسمي بـ"صفقة القرن" - هي تصفية حق العودة وإغلاق ملف اللاجئين الفلسطينيين وسحب صفة اللاجئ منهم.


ولعله من الواضح جداً ان هذه الخطوات المتزامنة والمنسقة بين السعودية ولبنان والسلطة تخدم هذه السياق.


فهل نستطيع أن نقول إن هذه الأطراف الثلاثة وغيرها منخرطة في صفقة القرن ومساعي تصفية القضية الفلسطينية؟ جوابي: نعم، وليسوا وحدهم.


على الهامش: لا خلاف على ضرورة تحسين وضع اللاجئين الفلسطينيين ومنحهم حقوقهم المحرومين منها منذ عشرات السنين. لكن السؤال هو: لماذا الآن؟ ولماذا هذه الخطوات المنسقة؟ وأعتقد أن الجواب واضح.


ويحدثونك عن صفقة القرن.
الأفعال أعلى صوتاً من الكلمات.


بقلم سعيد الحاج..