12:26 pm 20 أكتوبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة فساد

فضيحة جديدة.. مسئولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية

فضيحة جديدة.. مسئولو السلطة أنشأوا شركات وهمية لسرقة المساعدات الدولية

رام الله - الشاهد| كشفت المدونة العالمية لمكافحة الفساد، عن أن مسئولين في السلطة أنشأوا شركات ومشاريع وهمية، بما في ذلك شركة طيران غير موجودة، من أجل سرقة المساعدات الدولية والاستفادة منها بكل شخصي.

 

وذكرت المدونة أن السلطة الفلسطينية أنفقت مبالغ طائلة على تلك الشركات الوهمية، مؤكدة انها بدلاً من تطوير برامج الرعاية الاجتماعية لتوزيع أموال الخدمات الاجتماعية أو مساعدات التنمية على الفلسطينيين، فإنها تخصص السلطة الفلسطينية الأموال لمدفوعات رواتب ضباط الأمن والمسؤولين الحكوميين.

 

وأشارت الى أن كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية والمؤسسات والهيئات غير الحكومية، استفادوا من الشركات الوهمية لجذب أموال إضافية من برامج المساعدات.

 

واعتبرت المدونة أن الفساد المتفشي في السلطة الفلسطينية - التي لا تزال المتلقي الرئيسي للمساعدات للفلسطينيين - يهدد بتقويض فاعلية المساعدات، موضحة أن الأسوأ من ذلك، أن المساعدات الخارجية للسلطة الفلسطينية تساعد في إدامة وتفاقم ثقافة الفساد في السلطة الفلسطينية.

 

الفساد ينخر السلطة

وقالت "إن الفساد في السلطة الفلسطينية مترسخ بعمق، وللتوضيح فقط من خلال عدد قليل من الأمثلة: بين عامي 2008 و 2012 فقط، تم اختلاس أكثر من 2.3 مليار دولار من أموال مساعدات التنمية المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى السلطة الفلسطينية".

 

وتابعت: "على سبيل المثال، حتى عندما أفاد المحققون باختلاس مسؤولي السلطة الفلسطينية لأموال مساعدات الاتحاد الأوروبي، لم يتوقف الاتحاد عن تقديم المساعدة، وبالتالي، على الرغم من تقديم أكثر من 15 مليار دولار من المساعدات التنموية للفلسطينيين، في الثلاثين عامًا الماضية، لم يتغير شيئا على مسألة الحد من الفقر أو تقديم تحسينات مستدامة في نوعية حياة الفلسطينيين".

 

وذكرت أن "الأمر لا يقتصر على أن فساد السلطة الفلسطينية يقوض فعالية المساعدات، بل إن المشكلة الأكبر هي أن تدفق مساعدات التنمية يساهم في ثقافة السلطة الفلسطينية، بشأن الفساد واسع النطاق ويدعمها. وكلما زاد التمويل الذي يمكن للسلطة الفلسطينية الحصول عليه، زادت قوتها وزادت قدرتها على اختلاس الأموال والابتزاز والرشاوى".

 

وبحسب المدونة العالمية، فإن "السبيل الوحيد للخروج من هذه الحلقة هو أن يدعو المانحون إلى وقف المساعدات الإنمائية غير المقيدة للمؤسسات الحكومية الفلسطينية، والتي أثبتت مرارًا وتكرارًا أنها ضعيفة للغاية وتتعامل مع المساعدات كفرصة للفساد".

 

وقالت إنه "يجب على المانحين، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تحديد جدول زمني لانتهاء حزم المساعدات الحالية ويجب أن يوضحوا أنه لن يتم تقديم المزيد من المساعدات حتى تقدم السلطة الفلسطينية دليلًا قويًا على الحد من الفساد والتأكيدات بأن مساعدات التنمية الأموال التي حصلوا عليها تُستخدم في مشاريع التنمية وأهدافها".

 

إدارة المساعدات

وكشفت أن "السلطة الفلسطينية تلقت دفعة من مجموعة دفعات تبلغ حوالي 300 مليون دولار أمريكي تعهدت بها إدارة بايدن، وقد تم تخصيص نسبة كبيرة من هذه المساعدة للفلسطينيين الذين هدمت منازلهم وأصبحوا بلا مأوى، وهو ما يتطلب تقديم معلومات عن الطريقة التي تدار بها هذه المساعدات والنتائج المرجوة لها".

 

وشددت المدونة على أنه "يجب على المانحين الإصرار على أن تحسن السلطة الفلسطينية، نظام التعامل مع المبلغين عن الفساد، وذلك لضمان حصول المبلغين عن الفساد الذين يفضحون الفساد، في السلطة الفلسطينية، على ضمانات كافية بالسرية والحماية الكافية من الانتقام".

 

وأضافت: "قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية لا يعني التخلي عن الشعب الفلسطيني، على سبيل المثال، يمكن للحكومات والوكالات المانحة أن تنظر في إيداع مساعدات التنمية مباشرة في أيدي الفلسطينيين والمنظمات الأهلية".

 

واعتبرت أنه من المرجح أن يؤدي التمويل المباشر للمشاريع المحلية إلى تحسين حياة الفلسطينيين أكثر من تمكين المؤسسات الفاسدة، لكن استمرار تدفق الأموال غير المقيدة بشروط إلى السلطة الفلسطينية لن يفعل أكثر من دعم وإدامة الفساد المنهجي للسلطة الفلسطينية".

 

فساد السلطة

وكانت وزيرة خارجية السويد آن لينده، أكدت أن مستوى الفساد الذي وصلت إليه السلطة الفلسطينية ومؤسساتها تمنعهم من تقدم المساعدة للشعب الفلسطيني.

ونقلتن أمس، الإذاعة السويدية عن لينده قولها "إن تقديم الدعم السويدي من أجل التنمية الاقتصادية في الأراضي الفلسطيني يشترط عدم وجود فساد بهذا الحجم".

 

وذكرت الإذاعة في تقرير لها أن العديد من الفلسطينيين يعتقدون أن السلطة فاسدة، وذلك في ظل عدم إجراء انتخابات منذ عام 2005، كما وأظهرت آخر الاحصائيات أن 80 بالمائة من الفلسطينيين يرغبون في تنحية عباس عن منصبه والذي تم اختياره كرئيس لمدة 4 أعوام، لكن مستمر حتى اليوم.

 

وقالت مراسلة الإذاعة السويدية في منطقة الشرق الأوسط سيسيليا أودين: "إن غالبية الفلسطينيين وخاصة الشباب منهم أن السلطة فاسدة وغير قادرة على منح الفلسطينيين دولة مستقلة".

 

تصريحات لينده جاءت بعد أيام قليلة من نشر ديوان الرقابة العامة المالية والإدارية لتقريرها السنوي، والذي أظهر أن جميع مؤسسات السلطة ينخرها الفساد بشكل يصعب إصلاحه.

 

مواضيع ذات صلة