23:35 pm 24 أكتوبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة فساد

المشاريع الوهمية.. لعبة اشتية لتمرير فساد حكومته وتنويم المواطن مغناطيسيا

المشاريع الوهمية.. لعبة اشتية لتمرير فساد حكومته وتنويم المواطن مغناطيسيا

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي يتجول فيه رئيس حكومة فتح في رام الله محمد اشتية في محافظات الضفة، معلنا عن مبالغ كبيرة لإقامة مشاريع خدماتية، لا يمكن للمواطن أن يصدق هذه الألاعيب، فاشتية ذاته يقف على راس حكومة فاسدة فاشلة باعتراف دوائر عليا في السلطة.

 

والناظر لحال اشتية ومقاله يتملكه العجب من قدرة الرجل على تسويق الوهم وبيعه للمواطنين، فاذا كانت غالبية الوزارات والمؤسسات فاسدة كما أظهرها تقرير ديوان الرقابة المالية والادارية، فمن يمكنه أن يقوم بتنفيذ هذه المشروعات دون أن تتلوث يديه بالفساد وإهدار المال العام.

 

ثم يظهر أمام المواطنين سؤال كبير، وهو يرتبط بحالة السلطة ماليا وعدم قدرتها على تدبر أمرها في أهم الالتزامات عليها وهي رواتب الموظفين، فكيف يتمنح تلك الملايين وهل تمتلكها أصلا، لكن بعض العارفين ببواطن الامور يشيرون الى ان الأموال المرصودة للمشروعات غير حقيقية، فضلا عن كون غالبية تلك المشاريع هي منح دولية من مؤسسات ليست تابعة للسلطة.

 

وتفاعل المواطنون مع جولة اشتية على المحافظات كبيت لحم والخليل وسلفيت وغيرها، وأكدوا ان اشتية يريد تحقيق اللقطة الاعلامية فقط، وأنه غير معني بإحداث تنمية حقيقة، لأن خطوات الاصلاح وإحداث الفرق الايجابي في الخدمة المقدمة للمواطنين لا تمر عبر الطريق الذي يسلكه اشتية وحكومته.

 

وكتب المواطن ماهر الصلاحات، ساخرا من وعود اشتي الوردية للمواطنين بتنفيذ مشاريع كبيرة في المحافظات، وعلق قائلا: "ولا الواحد ممش عارف على مين يرد يوم ازمة مالية كبيرة وقد لا نستطيع صرف الرواتب ..ولا مشاريع بالملايين في المحافظات".

 

أما المواطن انيس السعدي، فتوقع ان تكون هذه الوعود بالمشاريع مجرد حبر على ورق، وعلق قائلا: "الخليل 200مليون وجنين 100وبيت لحم 80من وين انتي بتحكي الوضع صعب فش مصاري ولا وعود على الورق مافي تنفيذ".

 

أما المواطن باسم تيسير يونس، فسخر من تبني الحكومة لمشارع تطويرية رغم صراخها المستمر بوجود أزمة مالية خانقة، وعلق قائلا: "هههههههههه حكومه مهلسه بعلنوا عن مشاريع بملايين ؟ وبالمقابل بطلع مسهول من الحكومه بعلن انهااا الحكومه طفرانه وبدهاااا تقعد باب المساجد والكنائس للتسول لانها طفرانة".

 

أما المواطن زياد صلاح، فدعا اشتية الى الالتفات الى امور أكثر أهمية من إقامة المباني والمشاريع، كارتفاع الاسعار مثلا، وعلق قائلا: "يعني شي جيد لاكن مشكله الاسعار ما حد مطلعلها وكانو احنا بكوكب اخر اغلب الاسعار ارتفعت 50٪هاد الاسبوع معاليك".

 

أما المواطنة إلهام طه، فأشارت الى أن اشتية يهدف من وراء هذا الاستعراض الاعلامي الى التغطية على تعاظم الضرائب التي يدفعها المواطنون، وعلقت بالقول: "اهم شيء ورح ينجح وهو تحصيل الضرائب والباقي حبر عل ورق ويؤرشف عل الرف".

 

أما المواطن سند التلي، فسأل اشتية عن مغزى الاعلان عن هذه المشاريع المليونية، وهل يمتلك مالا لدفع الرواتب نهاية هذا الشهر قبل ان يتكلم عن تلك المشاريع، وعلق قائلا: "جيت ع جنين اعتماد فوق ٨٠ مليون ببيت لحم اعتماد فوق ٨٠ مليون .. والشهر الجاي معكمش تقبضو الموظفين كيف ؟".

 

أما المواطن شاهين آغآ الشاويش، فأكد ان حكومة اشتية تتلاعب بمشاعر المواطنين وأقواتهم، عبر رفع الاسعار ثم التحدث عن مشاريع وهمية، وعلق قائلا: "شاطرين بالمشاريع عحساب المواطنين من جهة بترفعو الأسعار ومن جهة بتنصبو وحسبي الله ونعم الوكيل فيكو".

 

أما المواطن مروان نافع، فأشار الى أن تلك المشاريع فرصة ثمينة للمسئولين لكي يواصلوا السرقة ونهب المال العام، وعلق قائلا: "القرارات اللي عم تطلع منك بالمحافظات بحس انو الحكومة بسويسرا يارجل شوي شوي اللطش الو اصول".

 

المواطن يمول الحكومة

ودائما ما تصر حكومة اشتية على انها واقعة في أتون أزمة مالية كبيرة، رغم ان جزءا كبيرا من تمويلها يتم عن طريق جيب المواطنين، حيث كشفت معطيات تقرير رسمي صادر عن وزارة المالية في حكومة اشتية، عن أن الفلسطينيين دفعوا حوالي 831 مليون شيكل، كرسوم وطوابع من شهر كانون ثاني حتى آب الماضي للعام 2021.

وأظهرت بيانات الميزانية الفلسطينية الصادرة عن وزارة المالية، فإن الإيرادات المالية المحلية للخزينة توزع بين إيرادات ضريبية وإيرادات غير ضريبية وإيرادات المقاصة الفلسطينية.

 

الفساد يقضم كل شيء

ورغم هذه الارقام المرتفعة ماليا، إلا ان السلطة ما تزال تؤكد انها تعاني من أزمات مالية صعبة دفعتها لتأخير رواتب الموظفين وتقليص الصرف على قطاعات حيوية كقطاعي التعليم والصحة وغيرها.

كما ينتشر الفساد المالي والاداري بشكل منقطع النظير داخل مؤسسات السلطة، وهو ما كشف عنه مؤخرا تقرير ديونا الرقابة المالية والإدارية، حيث لم يبقى أي وازرة او مؤسسة لم تتورط في الفساد بشكل موسع.

 

 

مواضيع ذات صلة