12:23 pm 26 أكتوبر 2021

تقارير خاصة

ماجد فرج في دبي.. أين اختفى دحلان؟

ماجد فرج في دبي.. أين اختفى دحلان؟

الضفة الغربية – الشاهد| كشفت مصادر فلسطينية وعربية متطابقة أن النظام الإماراتي قيد تحركات القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، ومنعه من الظهور الإعلامي أو الإدلاء بأي تصريحات سياسية.

ما أوردت تلك المصادر جاء في ظل الغياب الطويل لدحلان عن الإعلام، وذلك على الرغم من الأحداث الفلسطينية والإقليمية التي حدثت مؤخراً والتي كان دحلان يعتاد على الإدلاء برأيه السياسي حولها، ناهيك عن غيابه وقادة تياره عن زيارة مصر منذ أشهر.

تقييد تحركات دحلان ومنعه من السفر وفق لمواقع إخبارية عربية، جاء بعد شكاية من مصر للإمارات بشألن دحلان والتي توصلت لأدلة تثبت دوره في قضية سد النهضة، والتي تعد لمصر بمثابة حياة أو موت، ما دفع بالنظام الإماراتي للرضوخ للضغوط المصرية بشأن دحلان.

وذكرت المصادر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يتابع شخصياً ملف دحلان في الإمارات، حيث توصلت القاهرة إلى أن دحلان سهل توقيع وعمل شركات تكنولوجية إسرائيلية في تأسيس الشبكات لسد النهضة.

المصادر أوضحت أن الإمارات وفي إطار تعزيز علاقاتها السياسية مع تركيا أيضاً وافقت على سحب ورقة دحلان ولو موقتاً، لا سيما وأن العلاقات الإماراتية التركية تشهد تحسناً في الآونة والأخيرة، وتسعى أبو ظبي لتطوير تلك العلاقات عبر إرضاء تركيا بالحد من تحركات دحلان الذي اتهمته تركيا بالتورط في انقلاب عام 2016.

وتأتي الخطوة أيضاً بعد زيارة قام بها مستشار الأمن القومي الإماراتي طحنون بن زايد، في منتصف أغسطس الماضي، إلى تركيا التقى خلالها الرئيس رجب طيب أردوغان، ثم تبعها اتصال هاتفي أجراه ولي عهد أبو ظبي مع الرئيس التركي.

السلطة الفلسطينية من جانبها، استغلت الأمر وسعت لتطوير علاقاتها مع الإمارات والتي شهدت توتراً منذ سنوات، بسبب استضافة الإمارات لدحلان منذ فصله، ووصل رئيس جهاز المخابرات ماجد فرج إلى دبي يوم أمس وشارك في المعرض التطبيعي "إكسبو دبي 2020".

وما يشير إلى محاولة لترميم العلاقة بينهما غرد حساب حاكم دبي محمد بن راشد يوم أمس قائلاً: "تشرفت اليوم أيضاً بزيارة جناح فلسطين في إكسبو دبي. حيث حضرت الثقافة الفلسطينية، وحضر التاريخ الفلسطيني، وحضرت الأراضي المقدسة في فلسطين.. عندما تحضر فلسطين 🇵🇸 يحضر الجمال، وتتجلى الحضارة، ويكتب التاريخ حضورها".

وساطة إسرائيلية

وسبق أن كشف عيساوي فريج الوزير العربي الوحيد في حكومة الاحتلال عما أسماه بـ"حراك إيجابي" لرأب الصدع بين الإمارات والسلطة الفلسطينية بعد التوتر الذي شاب علاقة الطرفين بسبب دعم الإمارات لمحمد دحلان وهو الخصم الأقوى لمحمود عباس داخل حركة فتح.

ولفت وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية عن حزب ميرتس اليساري عيساوي فريج في تصريحات صحفية إلى أن حديثه هذا يأتي بعد لقائه مؤخرا برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وكذلك لقائه الإماراتيين على حد قوله في إشارة إلى زيارته قبل أيام للإمارات.

وقال فريج موضحا: "كان لي حديث مع القيادة الفلسطينية وكان لي حديث مع إماراتيين، أنا أرى الغيرة بين الطرفين والرغبة عند الإماراتيين ليكونوا عاملا إيجابيا وهم عامل إيجابي.. يعني الأيام والأسابيع القادمة سترينا حراكا إيجابيا بمسار العلاقات الإماراتية الفلسطينية".

وأضاف: "سيكون هناك حراك بالإيجاب في محاولة صدع الجرح الذي كانت هناك محاولة لزرعه بين الإمارات والسلطة الفلسطينية والفلسطينيين ممكن الشهر القادم.. ممكن قبل نهاية السنة الحراك هو بالإيجاب هناك حراك ملموس ومشاهد الأمور ستتضح بالأسابيع القريبة".

توتر مرتفع

وشهدت الآونة الأخيرة تصاعداً في الشتائم والردح السياسي والإعلامي بين السلطة والإمارات، والتي كان آخرها وصف مفوض العلاقات العربية والصين الشعبية في اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، حكام دولة الإمارات العربية المتحدة، متهما إياهم بالخيانة، وقال إن محمد بن زايد هو جاسوس يعمل مع الاحتلال.

وقال زكي خلال احتفالية جرت قبل أسابيع، "إن منح الجنسية الإماراتية لـ 7 آلاف إسرائيلي تعدّ جريمة، لأن هؤلاء يمتلكون المال والفكر وسيغزون الدول العربية" على حد وصفه.

ووجه زكي حديثه لرئيس الجامعة العربية والرئيس الصري عبد الفتاح السيسي، قائلا إنه "إذا فتحتم بابا للإمارات بتجنيس الصهاينة، فلن تستطيعوا وقف هذا المد للحركة الصهيونية".

وطالب زكي بمنع دخول الإماراتيين لأي بلد عربي، داعيا إلى أن تسحب الجنسية الإماراتية من الصهاينة، أو أن تطرد من الجامعة العربية.

وتابع مفوض العلاقات العربية والصين الشعبية في اللجنة المركزية لحركة فتح زكي قائلا: شعب الإمارات عظيم وحر، والخائن هو فقط محمد بن زايد، ونحن لا نعمم، لأن هذا شعب عظيم.

وكان مسؤول رئيس لجنة الدفاع الداخلية والعلاقات الخارجية في المجلس الوطني الإماراتي علي راشد النعيمي، هاجم السلطة الفلسطينية متهماً القيادة الحالية برئاسة عباس بأنها لا تعمل بصورة كافية على دفع فكرة السلام مع الاحتلال.

وقال النعيمي في مقابلة مع موقع غلوبس الإسرائيلي إن الجهاز التعليمي للسلطة لا يدفع باتجاه فكرة السلام، ناهيك عن الجهاز التعليمي في قطاع غزة والذي تديره حركة حماس وتستخدمه لتنشئة أجيال كاملة على النضال غير المجدي بدلاً من دفع المجتمع إلى مستقبل أفضل.

تصريحات النعيمي جاءت في ظل تسريبات لمحاضر اجتماعات لزعماء ومسؤولين عرب وغربيين حول انتهاء حقبة عباس في رئاسة السلطة، والتي عكستها وثيقة سعودية تضمنت تقدير موقف عكف على إعدادها وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أن السعودية والأردن ومصر والإمارات يدعمون اختيار سلام فياض رئيساً للحكومة في رام الله بدلاً من محمد أشتيه، تمهيدا لخلافة رئيس السلطة محمود عباس، وتماشياً مع التوجه الأميركي بهذا الشأن.

مواضيع ذات صلة