07:13 am 24 سبتمبر 2018

الأخبار

ذكرى الإقالة..هل تتذكر فتح؟!

ذكرى الإقالة..هل تتذكر فتح؟!
في مثل هذا اليوم من عام 2003، وقع الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات كتاب استقالة محمود عباس من موقعه كرئيس للوزراء واصفاً إياه أنذاك برجل أمريكا الذي لا نريده في القيادة.

إقالة عرفات لأبو مازن لم تكن لحظة عابرة في التاريخ الفلسطيني، بل مثلت محاولة عرفاتية للتغلب على إنقلاب سياسي وميداني يقوده عباس- دحلان على عرفات أنذالك بدعم أمريكي إسرائيلي.

وصاحب قرار الإقالة خروج مسيرات فتحاوية حاشدة مؤيدة للشهيد عرفات وتهتف في ميدان المناورة بصوت عال " يا أبو مازن يا جبان.. يا عميل الأمريكان".

وكانت الادارة الأمريكية في اواخر عام 2002 رفضت التعامل مع الشهيد عرفات وأوقفت الدعم المالي إلا بعد تعيين استحداث موقع جديد في السلطة الفلسطينية وهو رئيس الوزراء وتعيين محمود عباس فيه، وتعيين سلام فياض وزيراً للمالية.

ووافق عرفات على الشرط الأمريكي لتجاوز الأزمة، ولكن مع مرور الوقت اكتشف عرفات أن الغرب يريد عباس بديلاً عنه، وأصبح معظم دول العالم تتعامل مع رئيس الوزراء وبغياب تام للرئيس الفلسطيني.

ووثقت كاميرات الصحفيين في تلك الحظة صورة يرفعها مقاتلي كتائب شهداء الأقصى مكتوب فيها " كرزاي فلسطين إلى مزابل التاريخ" في إشارة لأبو مازن.

 

مواضيع ذات صلة