13:12 pm 1 نوفمبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة فساد

أحمد سعيد التميمي.. الاعتذار لن يمحو عار الفساد الغارق فيه

أحمد سعيد التميمي.. الاعتذار لن يمحو عار الفساد الغارق فيه

رام الله - الشاهد| فضائح فساد ونهب للمال العام، هكذا جاءت نتيجة تقصي أعمال رابطة الجامعيين التي يرأسها أحمد سعيد التميمي، الأمر الذي استفزه ودفعه لإطلاق وصف الجواسيس على القائمين على ديوان الرقابة المالية والإدارية.

 

وبعد أن تأكد للجميع وجود فساد ومخالفات ارتكبها التميمي خلال رئاسته لرابطة الجامعيين التابعة لمنظمة التحرير وادارته لمعهد البولتيكنك، يبدو أنه وجد في الاعتذار مصلحة له، إذ أن التقرير لم يترك شاردة او واردة الا وتحدث عنها، ومن الصعبة اثبات ام الامر مرتبط بتصفية حسابات مع التميمي ذاته.

 

لكن هذا الاعتذار لا ينبني عليه أي نتيجة جيدة، فهو لا يعدو كونه ترميما للعلاقة مع مؤسسات السلطة، طمعا في أن لا تطاله تقارير الفساد مرة أخرى، ويبدو أن أحدا ما نصحه بالاعتذار حتى لا يتعرض للمسائلة من طرف ديوان الرقابة.

 

وكتب الناشط عيسى عمرو، متهما الرابطة بالتخبط، وجاء في منشور على صفحته أن التميمي بتراجعه عن شتم الديوان فإنه يثبت صحة التقرير، وعلق قائلا: "رابطة الجامعيين تتخبط ،اعتذار واضح  وتراجع عن تصريحات مسيئة".

وأضاف: "الان رئيس الرابطة يقول ان ديوان الرقابة نزيه والتقرير صحيح، والي كتبوا مش جواسيس، طيب بما انك بتقول انه حل جميع الملاحظات ، شو بالنسبة لملاحظة عدم وجود انتخابات في الرابطة وغيرها من الملاحظات الادارية والمالية، شو بالنسبة انه الرابطة بطلت جمعية".

وتوعد الناشط عمرو بتنظيم حملة ضد الفساد والفاسدين خلال وقت قريب، وقال "على كل بس نرجع من بلاد الانجليز سيكون هناك حملة لمحاربة الفساد الذي ذكره تقرير الرقابة خصوصا بعد تواصل المقصرين من أعضاء الهيئة العامة معي لتنظيمها".

 

فضائح ومخالفات

وكان الناشط ضد الفساد فايز سويطي، متحدثا عن فضائح التميمي، فكتب قائلا: "دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه قرقع رؤوسنا وهو يقول ان حكومته هي حكومة الكل الفلسطيني؟ طيب يا دكتور الست انت القائم بأعمال وزير الداخلية؟ ووزارة الداخلية مسؤولة عن كل الجمعيات الاهلية في الوطن بما فيها رابطه الجامعيين في الخليل".

وتابع: "لماذا تغضون النظر عن رابطه الجامعيين التي لم تشهد انتخابات منذ قدوم السلطة الفلسطينية بينما ان تأخرت بعض الجمعيات الاخرى في ارسال التقارير الادارية والمالية السنوية ترسلون لها انذارات واخطارات؟؟".

 

وتابع: "اما بالنسبة الى رئيس مجلس رابطه الجامعيين السيد احمد بيوض التميمي فهو يمثل رئيس دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني في منظمه التحرير الفلسطينية. اليس من المفروض ان يطبق القانون والحقوق على المؤسسة التي يتراسها وهي رابطة الجامعيين ؟ اليس تطبيق القانون والحقوق يعني فتح المجال للانتساب للجميع ؟هذه الرابطة التي يمنع الانتساب لها الا للموالين للسلطة!!".

 

وأردف بالقول: "أحمل المسؤولية إلى كل من رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه أولا بصفته وزيرا للداخلية ومن ثم رئيس مجلس ادارة رابطه الجامعيين السيد احمد التميمي في المماطلة في اجراء انتخابات رابطة الجامعيين".