19:37 pm 7 نوفمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

محكمة السلطة في أريحا تمدد اعتقال الصحفي نسيم معلا رغم صدور قرار بالافراج عنه

محكمة السلطة في أريحا تمدد اعتقال الصحفي نسيم معلا رغم صدور قرار بالافراج عنه

رام الله – الشاهد| أفادت مصادر حقوقية أن محكمة صلح أريحا مددت اعتقال الصحفي نسيم معلا 15 يوماً رغم صدور قرار بالافراج عنه.

 

ويقبع الصحفي معلا في سجن أريحا التابع للجنة الامنية المشتركة، حيث يعيش ظروفا اعتقالية بالغة السوء، اذ يطلق على هذا السجن اسم مسلخ أريحا نظرا لسوء سمعته بين المعتقلين.

 

وكانت أجهزة السلطة شنت خلال الايام الماضية حملات اعتقال وتنكيل بحق المقاومين والأسرى المحررين والنشطاء في مناطق متفرقة من الضفة الغربية، وكان آخر المعتقلين الأسير المحرر رائد قوزح من طولكرم.

 

وعرف من بين المعتقلين: الأسير المحرر عبد الكريم الحلبي والأسير المحرر محمد زاهر قط والأسير المحرر محمد ابداح وأحمد عديلي والصحفي نسيم معلا والناشط بشار بشير وغيرهم، حيث داهمت اجهزة السلطة منازل عدد منهم قبل أن تقوم باعتقالهم.

 

حملات الاعتقال والتي شهدت تصاعداً بعد معركة القدس الأخيرة وما تبعها من اغتيال أجهزة السلطة للناشط نزار بنات، تأتي خوفاً من تحرك الشارع الفلسطيني ضد السلطة بسبب تلك الانتهاكات أو بعد وصول معلومات من الاحتلال بنية قيام بعض المقاومين شن عمليات فدائية.

 

ودعت العديد من الفصائل والشخصيات والنشطاء في الضفة للتصدي لتلك الحملات، باعتبار وقف انتهاكات السلطة خطوة أولى في طريقة مواجهة الاحتلال.

 

إدانات واسعة

وأدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاعتقالات المتواصلة التي تقوم بها أجهزة السلطة للمقاومين والأسرى المحررين والنشطاء في الضفة الغربية.

 

وقال عضو اللجنة المركزية للجبهة محمد الغول، إن الاعتقالات التي تتم من قبل السلطة جريمة مدانة ومرفوضة لدى الكل الوطني الفلسطيني.

 

وطالب الغول بضرورة وقف السلطة استهداف الحريات ومنح مساحة واسعة لحرية الرأي والتعبير، كما ودعا لتجريم كل من يقوم بالاعتقال السياسي على خليفة مقاومة الاحتلال والانتقاد السياسي.

 

اعتقالات تعسفية

وحذرت مجموعة محامون من أجل العدالة، من استمرار أجهزة السلطة في تنفيذ اعتقالات تعسفية خارج نطاق القانون ضد المواطنين من اليافعين والأشبال، فضلا عن حملات الاعتقال المتواصلة ضد النشطاء السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

وشددت المجموعة، على عدم قانونية مثل هذه الاستدعاءات التي تنتهي غالباً بالاعتقال، مشيرة الى ان استمرار ذلك يعني تجاهلا واضحا لسلطة القانون.

 

وقالت إنها تابعت قيام جهاز المخابرات العامة في مدينة قلقيلية باعتقال أحد الفتيان من عائلة درباس حيث تم الإفراج عنه هذا اليوم، بعد يوم من اعتقاله في اعقاب مثوله لمقابلة الجهاز أمس الاثنين، حيث افرج عنه شريطة حضوره للتحقيق يوم غد الاربعاء لدى الجهاز المذكور.