22:11 pm 7 نوفمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

طلبة بيرزيت: إدارة الجامعة تتلاعب بمطالبنا المشروعة عبر إبر تخدير مرفوضة

طلبة بيرزيت: إدارة الجامعة تتلاعب بمطالبنا المشروعة عبر إبر تخدير مرفوضة

رام الله – الشاهد| اتهمت الكتل الطلابية في جامعة بيزيت إدارة الإدارة باستخدام أسلوب "إبر التخدير" لكي تتلاعب بمطالب الطلاب وصياغتها وتشكيلها حسب ما تريد، مؤكدة ان الحركة الطلابية تعي جيداً ما تفعل وما بإمكانها أن تفعل أيضا لتحقيق المطالب.

 

وتشهد جامعة بيرزيت منذ أيام اعتصامات للحركات الطلابية وحالة من عدم الاستقرار؛ في ظل مجموعة من المطالب التي ترفض إدارة الجامعة توفيرها للطلاب.

 

وأكد رئيس مجلس طلبة جامعة بيرزيت مالك عبيدات، أن مطالب الطلبة هي حق لهم، موضحا ان تلك المطالب تتمثل في عدم تخصيص المواقف، وحل مشكلة الإنترنت في الحرم الجامعي بأسرع وقت، وصبغ كل الكفتيريات بصبغة بيرزيت بعيدا عن غلاء الأسعار، وإزالة البضائع الاسرائيلية.

 

ودعا الى "تحسين وضع المرافق الصحية والعمل على زيادة الموظفين فيها، وتخصيص مساحة لمجلس الطلبة لعمل كشك جديد بالمجمع ليكون للكتل الطلابية وأهالي الشهداء والأسرى الأكرم منا جميعاً".

 

وأكد عبيدات أن مطالب الاعتصام واضحة عند إدارة الجامعة، قائلاُ "نحن لا نرغب ولا نحب أن نقوم بأي خطوة تصعيدية ونريد حل المشاكل بالحوار والتفاهم ولكن على إدارة الجامعة ألا تجبرنا على طرقٍ أخرى لا نريدها ولا نرغبها".

 

وأضاف: "هدفنا ألا نعيق المسيرة التعليمة للطالب وأن نحقق المطالب بدون أي تأثير سلبي في الأمور التي تتعلق بالطالب، وإن وصلنا إلى طريقٍ مسدود فسوف نغلق أبواب الجامعة وهذه آخر خطوة ولا نرغب فيها ولكن عند تجاهل الإدارة تحقيق المطالب وقتها تكون هذه الخطوة جاهزة".

 

من جانبه، أكد ممثل وحدة الكتلة الطلابية وليد إسماعيل، أن إغلاق مبنى الرئاسة جاء وسيلة ضغط على إدارة الجامعة لتسريع الحوار، بعد المماطلة وعدم تلبية مطالب الحركة الطلابية".

 

وحذر من الحوار قد ينتهي بطريق مسدود إذا بقيت الجامعة متزمتة لأرائها ورؤيتها وفضها تذليل العقبات لتحقيق مطالب الطلبة، مؤكدا أن الاعتصام والحركة الطلابية لن تصل لطريق مسدود لأنها لا زالت تمتلك الكثير من الأوراق الضاغطة التي لم تستخدمها بعد.

 

تهديد بالاعتقال

وكان رئيس جامعة بيرزيت بشار دوماني، الطلبة بالاعتقال، وذلك بعد الخطوات الاحتجاجية للطلبة على ميثاق الشرف الذي كان من المقرر أن توقع عليه الكتل الطلابية وإدارة الجامعة.

 

وقال الطلبة إن دوماني قال لممثلي الكتل الطلابية: "بدخلكم السجن"، وذلك بعد رفض ممثلي الكتل التوقيع على ميثاق الشرف بسبب قيام إدارة الجامعة بوضع بعض البنود التي تكبل الكتل الطلابية ونشاطاتها داخل الجامعة.

 

وليد حرزانة ممثلاً عن الوحدة الطلابية كشف أن الحركة الطلابية أمهلت إدارة الجامعة حتى مساء يوم غد الأحد، بالرجوع عن التعديلات بعد رفضها كافة البنود المتفق عليها.

 

ميثاق الشرف الذي تم بلورته يتضمن سبعة بنود، إحداها ينص على أن تلتزم الحركة الطلابية في الإضرابات والاحتجاجات والاعتصامات بعدم التدخل في حرية الدخول والخروج إلى الجامعة ومرافقها، وضمان عدم إعاقة سير مرافق الجامعة.

 

وبين حرزانة أن هذا البند تريد الجامعة من خلاله تكبيل الحركة الطلابية، بحيث يمكن اعتبار أي وسيلة أو أي احتجاجا مخالف لهذا البند مستقبلا.

 

أسعار الكافتيريا

الأمر لم يقف عن ميثاق الشرف، بل تعداه ليصل الأمر غياب الرقابة على أسعار وجبات الطعام الذي تقدمها الكافتيريا في الجامعة ولم يعد أمام الطلبة سوى الاعتصامات والاحتجاجات لكي تستجيب إدارة الجامعة لهم بمراجعة أسعار الكافتيريا حيث أصبحت هذه الاسعار بعيدة عن متناول الطلاب.

هذا ونفذت الأطر الطلابية في الجامعة يوم الخميس الماضي اعتصاما أغلقت فيه مبنى الإدارة، احتجاجًا على عدم استجابة الإدارة لمطالبها بعد 23 يوما من الاعتصام، تنديدا بارتفاع أسعار الكافتيريا بشكل يعزز الطبقية حسب وصفها.

 

وتطالب الكتل الطلابية بتضمين "كشك" خاصة للحركة الطلابية داخل مبنى المجمع "الكافتيريا الرئيسية" يعود ريعه لصالح أبناء الأسرى والشهداء والطلبة المحتاجين، بالإضافة لخفض أسعار المأكولات والمشروبات.

 

وتفاعل الطلاب مع قضية الكافتيريا الجامعية، معتبرين ان استقرار عملها بهذه الطريقة يسيء إلى سمعة الجامعة ويظهرها وكأنها خاصة بطبقة معينة من المجتمع.

مواضيع ذات صلة