11:48 am 9 نوفمبر 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة

بالأرقام.. خسارة مدوية لفتح في الانتخابات المحلية قبل أن تبدأ!!

بالأرقام.. خسارة مدوية لفتح في الانتخابات المحلية قبل أن تبدأ!!

رام الله – الشاهد| أكدت خارطة المرشحين والقوائم التي أعلنت عنها لجنة الانتخابات المحلية أمس، خسارة مدوية لحركة فتح في الانتخابات القروية المزمع عقدها في 11/12/2021.

 

ومن بين 166 مجلسا قرويا سيشهد تنافسا بين أكثر من قائمة استطاعت فتح "تيار محمود عباس" تقديم قائمة لها باسم "كتلة البناء والتحرير" في 90 قرية فقط.

 

ويتراوح عدد الناخبين في بعض المجالس بين 50 و100 ناخب، كما في الخان الأحمر شرقي القدس (56) ناخبا، والكفير في جنين (33) ناخبا فقط، وخربة عبد الله اليونس في جنين (67) ناخبا فقط، وإبزيق في طوباس (55) ناخبا فقط، وخربة يرزة في طوباس (22) ناخبا فقط.

 

واضطرت فتح لإجراء انتخابات محلية في التجمعات السكنية الصغيرة والهامشية والتي تعتقد أنها تستطيع فرض فوزها فيها بمختلف الأشكال، وذلك بعد الغائها الانتخابات التشريعية والرئاسية إثر مؤشرات واضحة بخسارة مدوية لتيار رئيس السلطة محمود عباس.

 

وتواصل أسهم فتح وقائدها العام الرئيس محمود عباس التدهور الشديد وفق جميع استطلاعات الرأي، والتي وصلت نسبة من طالبوا فيها باستقالة عباس إلى 80%.

 

خلافات فتحاوية داخلية

وشهدت مرحلة تشكيل القوائم في الانتخابات القروية، خلافات فتحاوية داخلية طاحنة، منعت تشكيل الحركة لقوائم في 67 مجلسا قرويا بشكل كامل، وعشرات المناطق الأخرى بشكل جزئي.

 

كما أدت الانقسامات لتسجيل أكثر من قائمة فتحاوية في بعض المناطق تتنافس فيما بينها، رغم جهود الأجهزة الأمنية في الضغط لتشكيل قوائم من شخصيات تابعة لها فقط.

وشهدت مرحلة تشكيل القوائم، تبادلا للاتهامات بين كوادر فتح بالتبعية لتيار محمد دحلان، أو حتى حماس!!.

 

عربدة فتحاوية

وفي بعض المناطق، قامت فتح بابتزاز وترهيب العائلات لتسجيل قوائمها العائلية باسم فتح، أو أن تسند رئاسة القائمة ورئاسة المجلس لاحقا لشخصية فتحاوية.

 

وفي بعض الحالات قامت فتح بتسجيل القوائم باسمها دون علم أعضاء القائمة الذين يمثلون عائلاتهم ولا ينتمون لتنظيم فتح.

 

كما سعت فتح لعرقلة تسجيل قوائم انتخابية في بعض المناطق التي لم تستطع هي تشكيل قائمة تنظيمية فيها، ليتسنى لاحقا تعيين مجلس "فتحاوي" من قبل الحكم المحلي.

 

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية (CEC) يوم الأحد عن معرض السجل التمهيدي للقوائم الانتخابية المرشحين والذي يتضمن 765 قائمة انتخابية مرشحة ل 329 محلي "قروي" من اصل 376 تزامنا مع المرحلة الاولى من الانتخابات المحلية.

 

وبلغ عدد المرشحين لجميع القوائم الانتخابية 6299 مرشحا من بينهم 1599 امرأة (تمثل 25.4 % من جميع المرشحين).

 

ديموغرافي المرشحين حسب الفئة العمرية كالتالي: 46.9 % للاعمار (25-40) و 28.8 % للاعمار (41-50) و 27.3 % للمرشحين من سن 50 +.

 

خسائر مضاعفة

وانتهت مرحلة تشكيل القوائم في الانتخابات المحلية في المناطق ج إلى دق ناقوس الخطر، حيث تشكل تراجعا أكبر من الذي شهدته فتح في انتخابات عام 2017.

وجرت انتخابات عام 2017 على مرحلتين في 461 هيئة محلية، فازت فيها فتح في 125 هيئة فقط.

 

وفي الانتخابات الحالية، تجري الانتخابات في 92 هيئة جديدة لم تجر فيها انتخابات عام 2017.

 

وفي انتخابات 2021، تقدمت فتح بكتلة البناء والتحرير لتنافس في 90 هيئة، يمكن أن تفوز في جزء منهم فقط، ما يشكل تراجعا لها عن انتخابات 2017.

 

التنصل من الفشل

وبدأ بعض قيادات فتح التنصل من الفشل القادم قبل أن يعلن بشكل رسمي، وقال أمين سر حركة فتح في أريحا والأغوار نائل أبو العسل إن "مشاركة حركة فتح في الانتخابات المحلية هو خيار خاطئ".

وأضاف أبو العسل اليوم الثلاثاء في تصريحات صحفية قائلا: نحن حركة تحرر ومقاومة للاحتلال، ولسنا حركة خدمات للماء، وحل مشكلة عامود كهرباء، ولذلك لن تترشح أي قائمة لفتح في أريحا.

 

وادعى أن "فتح أريحا هي الأقوى على مستوى الضفة الغربية وقطاع غزة، وهي الوحيدة القادرة على أن تخرج بتوافق، لكننا قلنا خلال الانتخابات الحالية إننا سنترك الخيار للشارع".

 

وتابع مسؤول فتح في أريحا قائلا إنه "إذا أخطأ أحد أفراد القوائم يكون الخطأ عليهم وليس على حركة فتح، ولا تتحمل الحركة بأن يتم شتمها أو التهجم عليها، وإذا شكلنا مجلسا ونجح يقولون نجح المجلس، وإذا فشل يقولون فشلت فتح، لماذا إذن أريد أن أسجل على نفسي نقطة فشل خاصة أننا في الفترات السابقة لم ننجح".

مواضيع ذات صلة