08:42 am 14 نوفمبر 2021

الأخبار

20 إصابة في شجار خلال مباراة بين فريقي جيوس وسنجل لكرة الطائرة

20 إصابة في شجار خلال مباراة بين فريقي جيوس وسنجل لكرة الطائرة

الضفة الغربية – الشاهد| أصيب 20 مواطناً بجراح مختلفة في شجار اندلع خلال مباراة لكرة الطائرة بين فريقي سنجل وجيوس والتي انتهت بفوز الفريق الأخيرة.

وذكرت مصادر طبية أن مستشفى سلفيت استقبل الليلة الماضية 13 إصابة، فيما استقبلت مستشفيات رام الله 5 إصابات، وإصابتان إلى مستشفى نابلس.

وأوضح شهود عيان أن الشجار الذي اندلع بين مشجعي الفريقين، شارك فيه العشرات من المشجعين، أثار استياء المواطنين.

فلتان على مدار الساعة

وتشهد مدن وقرى الضفة الغربية شجارات على مدار الساعة، والتي كان آخرها تجدد الاشتباكات المسلحة بين عائلتي الجعبري والعويوي في الخليل والتي أسفرت حتى اللحظة عن احتراق عدد كبير من المنازل المحال التجارية والمركبات.

وأفادت مصادر محلية أن مسلحين من عائلتي العويوي والجعبري تبادلوا إطلاق النار بشكل كثيف في المدينة، وقام الطرفان بإحراق محال تجارية ومنازل وسيارات، فيما سادت حالة من الذعر أوساط المواطنين.

وأعلنت إطفائية بلدية الخليل أن طواقمها تعاملت مع 4 حرائق حتى اللحظة نتيجة تجدد الشجار العائلي في المدينة، عرف منها كراج لعائلة الجعبري وكراج لعائلة أبو عيشة ومحل مفروشات لعائلة الجعبري ومكتب لعائلة أبو عيشة.

وكان أحد المواطنين الذين تضررت محالهم التجارية بفعل تجدد الشجار لافتةً على باب محله كتب عليها "ولا تحسبن الله غافلاً عما يفعل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار".. "نعتذر عن لسوء المشهد الناتج عن الفتان الأمني في مدينة الخليل".

ويأتي تجدد الاشتباكات رغم توصل العائلتين في وقت سابق الى اتفاق ينهي الخلاف الذي أعقب مقتل شاب من عائلة الجعبري.

وقبلت عائلة الجعبري العطوة العشائرية التي تقدمت بها عائلة العويوي بمشاركة وجهاء من مختلف أنحاء فلسطين وبمشاركة شخصيات سياسية بموجب اتفاق لمدة عام.

غياب للقانون

وأكد عمار دويك المدير العام للهيئة المستقلة لحقوق الانسان، أن الهيئة تنظر لانتشار السلاح بخطورة بالغة وتطالب بوجود خطة وطنية لمواجهة انتشار هذا السلاح وفرض سيادة القانون على الجميع.

وذكر ان الكثير من الأسلحة المنتشرة في أيدي المواطنين والموجودة في المناطق التي تقع تحت سيطرة الأجهزة الأمنية الفلسطينية يكون لها غطاء تنظيمي أو شخصيات متنفذة في السلطة والأجهزة الأمنية.

ووفقا لإحصائيات فلسطينية رسمية، فإن عدد حالات القتل المسجلة في الضفة الغربية بما فيها مناطق القدس وصلت خلال عام 2020، إلى 59 جريمة قتل باستخدام السلاح غير المرخص، بينما لم تتضح صورة الاحصاءات خلال العام الحالي 2021.

ارتفاع معدل الجريمة

ونتيجة لغياب الأمن وانتشار الفوضى والفلتان، أظهرت بيانات رسمية صادرة عن أجهزة السلطة وجود ارتفاع مخيف في عدد جرائم القتل المسجلة منذ بداية العام 2021 ليصل الرقم لنحو 36 جريمة قتل.

وأشار الناطق باسم الشرطة لؤي ازريقات، إلى أن هذه الإحصائية مقلقة، مؤكداً أن جرائم القتل تحتاج لقوانين رادعة.

وأوضح: أن معظم الخلافات هي بسيطة، إما مالية أو خلافات بين أطفال، فما جرى في الجديدة بجنين أمس هو جراء خلاف قديم وقع بين أطفال.