08:22 am 8 أكتوبر 2018

الأخبار

حلّ السلطة لم يعد بيد عباس وشطب التشريعي "قمة الغباء"

حلّ السلطة لم يعد بيد عباس وشطب التشريعي "قمة الغباء"

بعد الحديث عن خطوات عباس القادمة تجاه الشعب الفلسطيني والتي تعزز من سلطته وسلطة فتح على مقاليد الحكم عبر إلغاء التشريعي وإحالة صلاحيته للمركزي الذي لا يمثل سوى مجموعة عجايز من فتح؛ رد عليه النائب حسن خريشة بالقول إن قرار حل المجلس التشريعي واحالة صلاحيته للمركزي، "قمة في الغباء"؛ لأن ذلك يعني استبدل جسم غير منتخب بآخر منتخب، مضيفا: "عندما يخاطب المجتمع الدولي عباس يتحدثون معه باعتباره رئيسا منتخبًا، ويتعاملون مع المجلس بذات الصفة".


وأكدّ النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي أنّ قرار الانتقال من السلطة إلى الدولة يحتاج لعدد من الخطوات أهمها وقف التنسيق الامني مع الاحتلال وسحب الاعتراف منه واعلان وفاة اتفاق "أوسلو" وما تبعه من اتفاقات.


وأشار إلى أنه لا يمكن لأحد ان يتعامل مع أي شخص كرئيس دون شرعية صناديق الاقتراع.


وبيّن أن قيادة المركزي تدعو رئاسة التشريعي في كل اجتماع، "وليس من الغباء أن يفرضوا بجسم منتخب"، "فالتشريعي التعبير الحقيقي عن ارادة الشعب في الداخل"، كما قال.


وأوضح أن حل السلطة لم يعد بقرار عباس أو المركزي او المنظمة، "فهي نتاج اتفاقات برعاية واشنطن وعممّت على العالم".


ولفت إلى ان عباس لا يزال يراهن على عقد تسوية مع الاحتلال.