20:31 pm 24 نوفمبر 2021

أهم الأخبار الأخبار

بعد تصريحه المستفز.. خضر عدنان يطالب بإقالة محافظ جنين

بعد تصريحه المستفز.. خضر عدنان يطالب بإقالة محافظ جنين

رام الله-الشاهد | طالب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان بمحاسبة محافظ جنين أكرم الرجوب وإقالته من منصبه، على خلفية تصريحاته التي هاجم فيها جنين وشكك في مقاومتها.

وكان المحافظ الرجوب المعين من رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس، قال أمس في تصريحاتٍ إذاعية إنه منذ توليه منصبه قبل ثلاث سنوات "لم يرَ أحدًا فيها قد أطلق النار على الاحتلال أو على الجنود أو على المستوطنات".

وتوعد الرجوب بوقف كل مظاهر الفلتان، لأن ما يحدث في المحافظة خروج عن القانون".

وشدد عدنان خلال وقفة مناصرة للأسرى برام الله مساء الأربعاء، على محاسبة محافظ جنين فورًا، مؤكدًا أن مخيم جنين عنواناً للمقاومة، وأن وصم المخيم بمعقل للمخدرات والمركبات المسروقة هي قمة العيب.

وأكد أن تصريحات القيادة السياسية مؤخرًا بخصوص مخيم جنين هو "مثار قلق فلسطيني".

وقال عدنان: "هذا المخيم ليس مربعًا أمنيًا ونحن أول من يرفض إطلاق النار في الهواء ونحن نرفض ارتداء السلاح الفلسطيني لنحر الفلسطيني".

وتابع "اسألوا أنفسكم من هم آباء الفلتان الأمني، ومن عندهم السلاح والذخيرة، نحن في الجهاد الإسلامي تنقصنا السلاح والذخيرة وينقص المقاومة الحقيقية الرصاص الحي".

وأضاف "ينقصنا ما لديكم في الأجهزة الأمنية من سلاح مكدس، فإن كان محافظ جنين لم يرَ الجنود يتجندلون في جنين، فنقول له ها هي طريق الجهاد والمقاومة ونحن خلفك، إن لم يصب رصاصنا رؤوس الاحتلال مؤخرًا، فقد أصابته عبواتنا في الداخل المحتل، وإصابته في مقتل في برقين".

حملة أمنية

وتأتي تصريحات الرجوب، في ظل حملة أمنية تشنها السلطة على محافظة جنين خاصة مخيمها، جاءت بعد تنامي نشاط المقاومة ومشهد حضور المقاومين من حركتي حماس والجهاد خلال جنازة القيادي وصفي قبها مؤخراً.

وأظهرت مقاطع فيديو قيام المواطنين برشق دوريات الأمن بالحجارة رداً على إطلاقها قنابل الغاز المسيل للدموع على المواطنين خلال اقتحام المخيم قبل يومين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتصدى فيها المواطنون لاقتحام أجهزة السلطة لمدينة ومخيم جنين، اذ تكرر هذا المشهد الأسبوع الماضي حينما اندلعت مواجهات بين مجموعات من الشبان والأجهزة الأمنية قرب مدخل مخيم جنين تخللها رشق بالحجارة.

وتداول المواطنون في حينه على منصات التواصل الاجتماعي فيديوهات للمواجهات التي أشعل فيها الشبان الغاضبون الإطارات ووضعوا المتاريس في الشوارع، في محاولة للتصدي لأجهزة الامن خلال محاولتها اقتحام المخيم.

 وتتكرر المواجهات باستمرار وتتم في غالبيتها على خلفية اعتقالات أو ملاحقات تقوم بها أجهزة السلطة ضد المقاومين والنشطاء.

وشهدت جنين ومخيمها عدة حوادث امنية تمثلت في اشتباكات مسلحة بين المسلحين وتلك الأجهزة، حيث يأتي هذا الحادث تكرارا لحوادث مماثلة خلال الايام الماضية وسط توتر كبير تعيشه المدينة والمخيم بسبب قام أجهزة السلطة بشن حملة اعتقالات واسعة ضد النشطاء والمطاردين.

إشادة اسرائيلية

وكانت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، ذكرت أن الحملة الأمنية التي تشنها السلطة وأجهزتها الأمنية في جنين تأتي بهدف إعادة حكمها إلى المدينة ومخيمها والقرى التابعة لها، وذلك في ظل تصاعد قوة المقاومة الفلسطينية فيها.

وكانت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، ذكرت أن الحملة الأمنية التي تشنها السلطة وأجهزتها الأمنية في جنين تأتي بهدف إعادة حكمها إلى المدينة ومخيمها والقرى التابعة لها، وذلك في ظل تصاعد قوة المقاومة الفلسطينية فيها.

 وقال الصحفي "أليؤور ليفي" إن ما تقوم به السلطة من عملية واسعة في جنين من المتوقع أن تستمر لأسابيع، بهدف إعادة حكمها هناك.

وذكرت القناة 12 العبرية أن اللقاء الذي جمع بين رئيس جهاز الشاباك الجديد رونين بار ورئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس في رام الله قبل أيام جاء لتحقيق مطالب عدة تطالب بها إسرائيل.

وأوضح المراسل العسكري للقناة "نير دفوري" أن تلك المطالب تتمثل في ضبط السلطة الأوضاع الأمنية في جنين والخليل، وذلك بعد ظهور مسلحين من الجناح المسلح لحركة حماس مؤخراً في جنازة القيادي في الحركة وصفي قبها بجنين.

ووصف "دفوري" أن اللقاء الذي جمع بين الطرفين كان إيجابياً جداً، وطالب خلاله بار من عباس تعميق التنسيق الأمني وإعادة السيطرة على جنين والخليل.