09:34 am 25 نوفمبر 2021

الأخبار

فوضى السلاح.. مقتل أمير اللداوي وإطلاق نار تجاه محل تجاري شرقي القدس

فوضى السلاح.. مقتل أمير اللداوي وإطلاق نار تجاه محل تجاري شرقي القدس

الضفة الغربية – الشاهد| أقدم مسلحون مجهولون على قتل الشاب أمير اللداوي (31 عاماً) من مخيم شعفاط شرقي القدس في منطقة رأس العامود فجر اليوم الخميس.

وأظهرت لقطات مصورة مسلحان يستقلان دراجة نارية، ترجل أحدهم وأطلق النار على اللداوي في سيارته التي كان يقودها في منطقة باب العامود ولاذا بالفرار من المكان.

كما وأطلق مسلحون النار على سوبر ماركت الخيرات في بلدة عناتا ويعود لمواطن من عائلة العدوي، واقتصرت الخسائر على الماديات.

قتل اللدواي وإطلاق النار على المحل التجاري يأتي ضمن حالة قتل ممنهجة في أحياء شرقي القدس نتيجة فوضى السلاح وعجز أجهزة السلطة في بسط سيطرتها وتوفير الأمن للمواطنين.

انتشار الجريمة

هذا وتعاني بلدات ضواحي القدس والمصنفة في منطقة ب تحديداً من انتشار الجريمة كانتشار تجارة المخدرات والسيارات غير القانونية والأسلحة وعمليات إطلاق نار واعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة، وقد تحولت تلك البلدات ملاذاً للخارجين عن القانون في ظل عجز أجهزة السلطة وشرطتها عن فرض الأمن في تلك البلدات.

وأظهرت آخر استطلاعات الرأي أن 69 بالمائة من المواطنين الذين يقطنون في ضواحي القدس لا يشعرون بتوفر الأمن والسلامة الشخصية، على الرغم من انتشار الشرطة التابعة للسلطة بزيها الرسمي وسلاحها، كما وأظهرت استطلاعات رأي سابقة أن 19 بالمائة من المواطنين لا يستطيعون الخروج ليلاً خوفاً على سلامتهم.

محاربة الظاهرة

وسبق أن دعا عدد من الشبان والنشطاء في مخيم شعفاط شمال شرق القدس، أبناء العائلات لعقد اجتماع، لوضع آليات بهدف محاربة ظاهرة السلاح وإطلاق النار.

وشهدت الثلاثة أشهر الأخيرة، تسجيل عدد من القتلى جراء عمليات إطلاق النار في شعفاط وبعض أحياء القدس، وشهد العام 2021 زيادة كبيرة في نسبة ارتكاب الجريمة بنحو 40% في الضفة الغربية وشرقي القدس، مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق، وهو ما يفتح الباب واسعا أمام التساؤل عن الدور الغائب الاجهزة الامن في ضبط الحالة الأمنية ومنع حدوث جرائم.

وأعلن الناطق باسم جهاز الشرطة في رام الله لؤي ارزيقات، أن نسبة الجريمة ارتفعت بنسبة 40% منذ بداية عام 2021 حتى حزيران، فيما ارتفعت جريمة القتل بنسبة 69% مقارنة مع نفس الفترة من العام 2020 في الضفة الغربية.

وأضاف ارزيقات انه منذ مطلع العام الجاري قتل 22 مواطنا، في 18 جريمة، مقارنة مع العام 2020 الذي قتل فيه 13 مواطنا في 13 جريمة.

ولفت إلى أن غالبية جرائم القتل تركزت في ضواحي القدس وأودت بحياة 10 أشخاص، تلتها الخليل 3 اشخاص، وطولكرم 3 اشخاص، وقلقيلية شخصان، ورام الله شخصان، ونابلس شخص، وجنين شخص.