07:50 am 11 أكتوبر 2018

الصوت العالي

هل يكون قانون الضمان الاجتماعي القشة التي كسرت ظهر البعير؟

هل يكون قانون الضمان الاجتماعي القشة التي كسرت ظهر البعير؟

هذا تعميم من وزارة الإعلام إلى الإذاعات المحلية، تطالبها بالحفاظ على السلم الأهلي، والقصد الاحتجاجات على قانون الضمان الاجتماعي.


غالبية إذاعات الضفة إما قريبة من السلطة أو على الأقل تتقيد بخطوطها الحمراء، لكن هذه المرة هنالك تمرد.




وهذا التمرد هو امتداد للاستياء الشديد في الشارع من تطبيق قانون الضمان الاجتماعي، واقتناع الناس هدفه هو الاستيلاء على أموالهم ومدخراتهم.


المجتمع في الضفة الغربية سكت عن تجاوزات السلطة الكثير، مقابل لقمة العيش، والآن السلطة تريد المساس بلقمة العيش.


إذا كانت السلطة ذكية فسوف تنزل عن الشجرة، لأنها لا تستطيع مواجهة المجتمع كله، قد تستطيع قمع وسحق أنصار حماس كشريحة منفردة في المجتمع، لكن أن تدخل في مواجهة مع الجميع فهذا لن تقدر عليه.


وفي حال أصرت السلطة على تطبيقه، فستسير نحو حتفها لا محالة، فالذي أسقط روابط القرى بداية الثمانينات أن المجتمع رفضها وتمرد عليها.


ومن متابعتي أرجح أن السلطة سوف تتنازل، فهكذا فعلت في مواقف عدة بالسابق، مثل إضراب المعلمين.


بقلم ياسين عز الدين..