10:29 am 13 أكتوبر 2018

الصوت العالي

رحم الله الشهيدة عائشة..

رحم الله الشهيدة عائشة..

رحم الله الشهيدة عائشة رابي ضحية اجرام المستوطنين المحمي من قبل الاحتلال.


ماذا سيحدث لو كان ملقي الحجارة عربيا والمقتول مستوطنة يهودية: 


- اغلاق المنطقة وفرض حظر تجول عليها وتنفيذ حملة اعتقلات جماعية والاستمرار في الإجراءات إلى حين القاء القبض على المشتبه 


- بعد الكشف عن المتهم اغلاق منزله تمهيدا لهدمه


- فرض حكم مؤبد مدى الحياة على المتهم.


- هدم منزل المتهم


- عقوبات على عائلة المتهم تشمل منع السفر او الحصول على تصاريح إلى إسرائيل


- نتياهو والوزراء والمسؤولين الاسرائيليين يصرحون (خلال اقل من ساعة من الحاثة) بأن هذا الارهاب الفلسطيني جاء نتيجة التحريض الذي يقوم به الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، وان المناهج الفلسطيني تحض على العنف وعلى معادة السامية، وهذا دليل ان الفلسطينيين لا يريدون السلام.


- مطالبة القيادة الفلسطينية ان تستنكر الحادثة وان تتعاون الاجهزة الامنية الفلسطينية في القاء القبض على المتهم.


- بناء نصب تذكاري مكان الحادثة وكتابة عبارات بالعبرية تفيد بان الفلسطينيين قتلة.


- الاعلام الاسرائيلي يركز على الجانب الانساني في حياة القتيلة مع نشر صورها العائلية وصورها مع اطفالها.


- يتم جمع تبرعات بمئات الاف الدولارات لعائلة القتيلة من قبل الجاليات اليهودية حول العالم.




ماذا حدث حتى الان عد مقتل المواطنة الفلسطينية على يد مستوطنين:


- حتى الان لم يصدر استنكار رسمي فلسطيني، بحيث يربط بين هذه الحادثة وبين عنف واجرام المستوطنين وخطورة وجودهم في الضفة الغربية ودور الجيش في توفير الحماية والغطاء لهم 


- وكالة وفا نشرت خبر من سطرين عن الحادثة، والوكالات الاخرى لم تنشر شيء او نشرت شيء مماثل، أما الاخبار المفصلة وصور الضحية مصدرها الاساسي الفيس بوك.


- اسرائيل لم تعترف رسميا ، ويمكن ان تشكل لجنة تحقيق يظهر في النتيجة ان ملقي الحجارة فلسطيني


- في حال ثبوت ان القاتل اسرائيلي بحيث لا تستطيع اسرائيل الانكار، لن تتجاوز العقوبة الحبس 6 اشهر ويمكن ان تكون حبس في المنزل، وسيتم استئناف الحكم وتخفيضه إلى 4 اشهر. 


- في حال جمع اي تبرعات لعائلة الضحية سوف يعتبر تمويل للارهاب او غسيل أموال.


بقلم عمار دويك..