10:15 am 30 نوفمبر 2018

الأخبار

جولة تظاهرات جديدة في وجهة عناد السلطة في قضية الضمان الاجتماعي

جولة تظاهرات جديدة في وجهة عناد السلطة في قضية الضمان الاجتماعي
بعد تعنت السلطة الواضح في قضية الضمان الاجتماعي، وتجاهلها لمئات آلاف الحناجر التي تطالب بإسقاطه أو تعديله؛ قرر الحراك الموحد الرافض للقانون تصعيدا جديدا في حراكه ضد السلطة.


فقد أعلن امس الخميس، عن بدء اعتصامه لمدة ٣ أيام على دوار المنارة وسط رام الله، رفضا لقانون الضمان الاجتماعي.


واعتصم الالاف على دوار المنارة وسط رام الله، في خطوة تصعيدية في ظل عدم استجابة الحكومة لمطالبهم حتى اللحظة.


وشاركت العائلات في الاعتصام، حيث شارك الاباء والامهات والاطفال، واعلنوا مبيتهم على دوار المنارة حتى يوم السبت.


وهتف المشاركون بعبارات تدعو لإسقاط القانون بصيغته الحالية وإنصاف العمال، كما هتفوا بعبارات رافضة لقرارات وزير العمل، والدعوة لعدم القبول بالقانون الحالي.

وعبر المشاركون عن عدم ثقتهم بالمسؤولين في مؤسسة الضمان وهتفوا بعبارات "هيّ هيّ هيّ ..شلة حراميّة".


وينصّ القانون على خصم 7.5 % من راتب العامل و8% من صاحب العمل (المشغّل)، واستثمار المبلغ في صندوق خاص لصالح مشاريع تشغيلية.


ومن شروط استحقاق راتب تقاعد الشيخوخة، وفق قانون الضمان، بلوغ السنّ القانونية أي 60 عامًا، وأن يكون الحدّ الأدنى لإجمالي اشتراكات الفرد الشهرية 180 اشتراكًا، أي ما يعادل اشتراك 15 سنة.