شاهد ميديا

الفيديوهات الشائعة

تقارير خاصة

بلدة حوارة.. الحكومة تبدد حلم المواطنين بمستشفى يعالج مصابي المواجهات مع الاحتلال
تقارير خاصة

بلدة حوارة.. الحكومة تبدد حلم المواطنين بمستشفى يعالج مصابي المواجهات مع الاحتلال

رام الله – الشاهد| في الوقت الذي نتشهد فهي بلدة حوارة مواجهات مستمرة مع الاحتلال، يفتقد المواطنون هناك الى مستشفى مؤهل لتقديم العلاج لمصابي المواجهات مع الاحتلال، رغم عشرات المناشدات والرسائل التي بعثوها لوزارة الصحة بتطوير أحد المستشفيات التي تبرعوا من جيوبهم لإنشائها لكن الحكومة حولتها الى كلية طبية.   ولا يوجد ما يخدم البلدة سوى مركز كلية ابن سينا للطوارئ، حيث يخدم ما يقارب 25 هيئة ومجلس قروي في منطقة جنوب نابلس، رغم انه يفتقد للكثير من المرافق المهمة، بينا يطالب المواطنون بتوفير كسيارة اسعاف وفتح العيادات الخارجية للتسهيل على المرضى للمراجعة وتخفيف العناء عنهم، إضافة الى مطلبهم بتشغيل العمل في المركز بشكل يومي ومستمر.   ونظم أهالي حوارة وشبابها وقفة احتجاجية، قبل يومين، أمام مبنى ما يسمى بطوارئ حوارة وكلية ابن سينا للاحتجاج على سوء الخدمات الصحية في هذا المركز، وعبروا عن استيائهم الشديد من سوء الخدمات الصحية في هذا المركز والناجمة عن نقص المعدات والكوادر الطبية.   ويطالب المواطنون بتحويل هذا المبنى إلى مستشفى كامل يخدم الريف الجنوبي لمدينة نابلس، حيث أن بلدة حوارة والبلدات المجاورة لها من المناطق الساخنة وعلى خط المواجهة وتدور فيها المواجهات والاحتكاكات بشكل يومي مع قطعان المستوطنين وقوات الاحتلال، فإن هذا يحتم على وزارة الصحة إبداء الاهتمام بهذه المنطقة وترك سياسة التهميش لمنطقة يزيد تعدادها السكاني عن ١٥٠ ألف نسمة (٢٥ تجمع سكاني).   وهدد المواطنون بإغلاق الطوارئ والكلية في حال تكرر التهميش خاصة وأن وزارة الصحة تنصلت من تنفيذ كل الوعودات والاتفاقيات بخصوص هذا المبنى، بينما دعوا بعضهم لاسترجاع هذا المبنى من وزارة الصحة فيما طالب أخرون وزارة الصحة (بأجرة سنوية) للبلدة طالما بأنه لم يتم تشغيل المبنى كما كان متفق عليه مع وزارة الصحة منذ البداية.   وعبر رئيس بلدية حوارة السابق ناصر جهاد الحواري، عن استغرابه لاستمرار تجاهل احتياج البلدة من الخدمات الصحية، وكتب رسالة نقلتها عنه صفحة بلدية حوارة وجاء فيها: "المستوطن محمي من جنود الاحتلال المدججين بأعتى انواع الاسلحة لتثبيت المستوطن وتشجيعه على الصمود في سلب الارض والسكن فيها وعدا عن ذلك المستوطن نفسه مدجج بالسلاح ويسمح له بقتل الفلسطيني الاعزل الذي يدافع عن وطنه فقط بصدره العاري".   وأضاف: "احنا كشعب فلسطيني حقنا على حكومتنا بأشياء كثيره، ولكن لا نطلب من هذه الحكومة لا سلاح ولا اي من مقومات الصمود سوى العلاج أضعف المطالب في ظل هذه الهجمة الشرسة من قبل قطعان المستوطنين وجنوده، أيعقل ان يترك أكثر من 25 تجمع سكاني جنوب مدينة نابلس بدون اي مركز علاجي يعالج الإصابات التي يسببها المحتل وقطعان مستوطنيه، نضع علامات استفهام على هذا الامر ؟؟؟؟؟؟؟".   بينما كتبت المواطنة ميسون صوالحة، مستاءة من تردي الخدمة الصحية، وعلقت بقولها: "انه شبه مركز طوارئ، مرتين اوصل بنات مصابات في ساحة المدرسة ونضطر نستعدي اولياء الامور لأنه لازم انوديهم على رفيديا او الوطني لان جهاز الاشعة مش شغال".   أما المواطن تثريب عودة، فأكدت على مطالب الأهالي بخصوص المركز الصحي، وعلقت بقولها: "معاهم حق المفروض البلدية توقف وقفة جادة بهالخصوص، الاهالي اتبرعوا ليكون الهم مكان قريب يلجاوا إله عند الحاجة مش على شان كل وزير صحة يعطي وعود مؤجلة وكلام بالهوى بيطير".   تخريب المستشفى وكانت حكومات فتح المتعاقبة قد حولت مستشفى حوارة إلى كلية للطب على الرغم من تجهيز أهالي البلدة لذلك المستشفى من نفقاتهم الخاصة. https://shahed.cc/news/4167 حكاية المستشفى بدأت نهاية العقد الماضي، إذ دفع غياب وجود مركزاً طبياً مجهزاً لأهالي بلدة حوارة جنوب نابلس والتي يصل تعداد سكانها إلى 150 ألف مواطن إلى تبرع الأهالي في البلدة وكذلك أبنائها المغتربين ما يقرب من 7 ملايين دولار من أجل بناء مستشفى يخدم البلدة.   وخلال فترة وجيزة استكمل الأهالي تجميع المبلغ المالي المطلوب لإنشاء المستشفى، ونجحوا في إقامته وتجهيزه بالمعدات الطبية، ولم يتبق سوى توفير حكومات فتح المتعاقبة لطاقم طبي يعمل ويدير المستشفى، بهدف إنقاذ أرواح مئات المواطنين الذين يضطرون لقطع مسافات طويلة للتوجه لمستشفيات مدينة نابلس للعلاج.   المستشفى الذي أقيم على مساحة 5 آلاف متر تبرع بها أهالي البلدة لإقامة المستشفى، وضم 5 طوابق ليستوعب تخصصات عدة، لم تفلح كل محاولات وجهات وأهالي البلدة في الضغط على حكومات فتح المتعاقبة لتشغيله في السنوات الأخيرة.   حكومات ومسئولي فتح الذي ترددوا على المستشفى أثناء العمل به والانتهاء من تجهيزه اكتفوا فقط بأخذ الصور التذكارية، أو العمل على نسب ذلك المنجز إليهم، وفي النهاية فشلوا في توفير الطاقم الطبي وتشغيل المشفى وقاموا بتحويله لكلية للطب والمعروفة في البلدة باسم "كلية ابن سينا".  

منذ 11 ساعة
تعرف على إنجازات سيد التنسيق الأمني حسين الشيخ
تقارير خاصة

تعرف على إنجازات سيد التنسيق الأمني حسين الشيخ

الضفة الغربية – الشاهد| دفع قرار رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس تعيين حسين الشيخ أميناً لسر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الشارع الفلسطيني للتساؤلات التي يمتلكها حسين الشيخ لتولي المنصب وكذلك الإنجازات التي قام بها لصالح القضية الفلسطينية. واستذكر الشارع الفلسطيني العديد من ملفات الفساد التي تورط بها الشيخ على مدار سنوات والتي كان آخرها فضيحة صفقة اللقاحات الفاسدة عام 2021، بالإضافة لمساومته عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي لثنيه عن الترشح للانتخابات الرئاسية والتشريعية. https://shahed.cc/news/4428/%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D9%81%D9%8A-%D9%81%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AD%D8%A7%D8%AA:-%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B9%D9%84%D9%85-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9 السيرة الذاتية ولد حسين الشيخ في مدينة رام الله عام 1960، انضم لحركة فتح نهاية سبعينات القرن الماضي، ولم يبرز اسمه كثيراً كشخصية مؤثر في الحركة أو النضال الفلسطيني آنذاك، وفجأة ذاع صيته بعد اتفاق أوسلو وتعيينه كعقيد في أجهزة السلطة. سنوات قليلة من ذلك التعيين حتى أهلته علاقاته مع الاحتلال تحت ستار التنسيق الأمني لتولي منصب رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، ورئيس لجنة التنسيق المدنية العليا (CAC) التي تعتبر صلة الوصل بين السلطة وحكومة الاحتلال وأجهزتها الأمنية. الذراع الأيمن لرئيس السلطة محمود عباس إذ يرافق عباس في كل جولاته الخارجية وكذلك اجتماعاته بمقر المقاطعة، ويعد من أكثر الشخصيات الفتحاوية التي تهاجم الفصائل الفلسطينية وتقف حجر عثرة أمام المصالحة الداخلية. في إطار تأهيله لخلافة عباس حاز الشيخ على دعم إسرائيلي وإقليمي وهو الأمر الذي دفع بعباس لتعيينه عضواً في منظمة التحرير، وبالأمس أميناً لسر اللجنة التنفيذية للمنظمة على الرغم من المعارضة الشديدة له. رسالته للاحتلال: أنقذونا مالياً وسبق أن كشفت مصادر فلسطينية أن الشيخ أرسل في يوليو برسالة لحكومة الاحتلال الجديدة يطالبها فيها بالتحرك الفوري لإنقاذ السلطة مالياً. https://shahed.cc/news/4516/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84:-%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%83%D9%88%D8%A7-%D9%84%D8%A5%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%B0%D9%86%D8%A7-%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D9%81%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%83-%D8%A8%D9%88%D8%A7%D8%AF%D8%B1-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B6%D8%A9-%D8%B6%D8%AF%D9%86%D8%A7 وأضاف الشيخ في الرسالة: "الوضع المالي يتأزم بشكل كبير بفعل تراجع العائدات الداخلية والمنح الخارجية وأزمة جائحة كورونا، بالإضافة إلى مشكلة اقتطاع جزء كبير من أموال المقاصة، وهو ما يشكل تهديداً لمستقبل السلطة، ويصب في صالح حركة حماس". وطالب الشيخ الاحتلال بالعمل على تحسين الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وتعزيز السلطة وأجهزتها الأمنية لمواجهة ما أسماه ببوادر انتفاضة مدعومة من حماس وجهات خارجية في الضفة. وأوضح المصدر أن الاحتلال رد على الرسالة خلال الأسابيع الماضية، بوعده بتشكيل لجنة مشتركة لإقرار تحسينات اقتصادية تضمن إيرادات مالية أكبر للسلطة، والتباحث مع الأطراف الدولية، وخاصة الولايات المتحدة، في إعادة الدعم الذي كان يقدر بـ400 مليون دولار سنوياً. البلد لمين تاله الشيخ ابنة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ، مثلت الواقع الذي تعيشه السلطة الفلسطينية وتفرضه على الشعب، عندما صرخت في وجه أحد الباعة أمام جامعتها وقالت له "البلد لمين" في إشارة إلى أن البلد لحركة فتح ومسئوليها وأبنائهم. https://shahed.cc/news/3586/%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B8%D8%A7%D8%A6%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%A7-%D8%AA%D9%83%D8%B4%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%B8%D9%8A%D9%81-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%B7%D8%A9 حسين الشيخ يعد من الشخصيات الأبرز في تعيين أقاربه في مؤسسات السلطة والذين كان من ضمنهم ابن أخيه وائل الشيخ في منصب وكيل وزارة الصحة. قطع الرواتب واعترف الشيخ، أنهم في حركة فتح وحكوماتها المتعاقبة يتحملون مسئولية قطع رواتب الموظفين جراء اعتمادهم على تقارير كاذبة. https://shahed.cc/news/3499/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%8A%D8%B9%D8%AA%D8%B1%D9%81:-%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D9%85%D8%AF%D9%86%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%83%D8%A7%D8%B0%D8%A8%D8%A9-%D9%88%D9%83%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D8%B7%D8%B9-%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%AA%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B8%D9%81%D9%8A%D9%86 وقال الشيخ في تصريحات صحفية، "نتحمل المسؤولية في ذلك وأخطأنا في ذلك، وربما اعتمدنا على تقارير كاذبة، أنا أقول بكل صراحة وجرأة، نعم نحن أخطأنا في هذا الموضوع، وربما وقع الظلم على العديد من الموظفين بطريقة كيدية، ونراجع أنفسنا فيه". وأكد الشيخ في تصريح لإذاعة "صوت الوطن" المحلية، أن هناك قرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالبدء بحل ملف 2005 ولكن على مراحل، مشيراً إلى أن أزمة مالية تعصف بالجهاز المالي للسلطة الفلسطينية.

منذ يومين
زمن المتناقضات.. المنسق الأمني الأول أميناً لسر منظمة التحرير!
تقارير خاصة

زمن المتناقضات.. المنسق الأمني الأول أميناً لسر منظمة التحرير!

الضفة الغربية – الشاهد| أثار تعيين رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس لحسين الشيخ في أمانة سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حالة من السخرية في الشارع الفلسطيني، لا سيما وأن المنصب الذي استولى عليه الشيخ بالتآمر مع عباس يعد من المناصب الحساسة في المنظمة. وتساءل الشارع الفلسطيني، كيف لشخص يعد المنسق الأمني الأول مع الاحتلال أن يتولى أمانة سر منظمة التحرير الفلسطينية، وأضافوا: "تحرير شو اللي بدو ييجي من ورا قائد التنسيق الأمني؟!". دعم دولي وإقليمي للشيخ وسبق أن كشفت صحيفة القدس العربي، عن أن الأردن ومصر تسعيان للتدخل بشكل واضح لترتيب مرحلة ما بعد محمود عباس، عبر تثبيت اسم حسين الشيخ كخليفة معتمد له تخوفا من الصراعات التي من المتوقع أن تنشب للظفر بهذا الموقع المؤثر محليا واقليميا. وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادر أردنية، إشارتها الى أنه يمكن في المقابل فتح حوار مع القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، لافتة الى أن الأردن تتفق مع الإمارات ومع مصر وتحديداً الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بأن لا تنتهي مرحلة الانتظار في الأراضي الفلسطينية بمفاجآت غير محسوبة. https://shahed.cc/news/7272/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9:-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86-%D9%88%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D8%AF%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%84%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A9-%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3-%D8%AA%D8%AC%D9%86%D8%A8%D8%A7-%D9%84%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9 ونبهت الصحيفة الى ان السيناريو الأمني الثلاثي حضر بقوة في التفاهمات مع الجنرالات الأمنيين في القاهرة ورام الله وعمان، عدة مرات، وبالتوازي أو في موازاة العمل الدبلوماسي على مستوى وزراء الخارجية. وأوضحت أن تقارير عميقة تشير إلى أن الأردن في اتجاه خطوة هندسية تحافظ على الحد الأدنى من هيكل السلطة الفلسطينية، وأن بوصلة الدوائر الأردنية تتجه أيضاً لرعاية الوزير والقيادي الفتحاوي الفلسطيني حسين الشيخ، الذي يبدو أن أسهمه وصداقاته وتحالفاته في عمان بدأت تنتعش أو في طريقها للانتعاش. وأكدت أن عمان تحرص على حضورها في كل تفعيلات وتفصيلات وزوايا المشهد الفلسطيني قدر الإمكان، ويبدو أن هذه التفاهمات لا تطال فقط مراقبة ما يجري في السلطة والبرنامج الذي يعمل عليه عباس حالياً، بل تشمل أيضاً فتح حوارات جانبية عبر أبو ظبي مع تيار دحلان، وتيارات أخرى في منظمة التحرير، وحالة انفتاح مع قادة المجتمع المحلي قدر ما تسمح الظروف في الضفة. هيمنة الشيخ وفرج من جانبه، قال الصحفي الإسرائيلي أن معركة خلافة "عباس" على قيادة السلطة تتصاعد، مبينًا أن كلا من حسين الشيخ ومدير مخابرات السلطة ماجد فرج عززا موقعهما في قيادة السلطة، قبل تنحية عباس من المشهد السياسي. وبيّن أن "فرج" و"الشيخ" يعملان من أجل القضاء سياسيًا على أي عضو مُتنفذ في حركة فتح قد يعطل صعودهما لرأس هرم السلطة. ويفضل زعيم المقاطعة محمود عباس "الشيخ وفرج" على الشخصيات الأخرى في السلطة، حيث سافرا معه لتقديم العزاء في وفاة خليفة بن زايد وتهنئة رئيس الإمارات الجديد محمد بن زايد بتوليه دكة الحكم. وأفادت مصادر بارزة في قيادة فتح على أن "فرج والشيخ" يعملان على القضاء السياسي وتنحية محمد اشتيه من المشهد على خلفية فشلها في جلب الأموال الأوروبية للسلطة. والتقى اشتيه بعباس لطلب دعمه، لكنه لم يتلق وعدًا واضحًا، في حين أيدّ عباس رأي "فرج والشيخ" في الإطاحة باشتيه.

منذ يومين
تعيين حسين الشيخ أميناً للسر.. سلطة عباس تبتلع منظمة التحرير
تقارير خاصة

تعيين حسين الشيخ أميناً للسر.. سلطة عباس تبتلع منظمة التحرير

الضفة الغربية – الشاهد| خطوة جديدة أقدم عليها رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس تعكس هيمنته الشخصية على منظمة التحرير بتعيين حسين الشيخ أميناً لسر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، على الرغم من أن ملء المنصب يتم بالانتخاب من قبل أعضاء اللجنة حسب اللوائح والقوانين. تعيين الشيخ أضاف دليلاً جديداً على أن المنظمة اختصرت في السلطة وبالتحديد أكثر في شخص محمود عباس، فقد أثار ذلك التعيين حالة من الغضب في أوساط فصائل منظمة التحرير. وقال أمين عام جبهة التحرير العربية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف مساء اليوم: "منصب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير يجري بالانتخاب خلال اجتماع اللجنة"، مضيفاً: "اللجنة لم تجتمع منذ فترة، وليس واضحا موعد اجتماعها المقبل". من جانبه، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رمزي رباح: " لم يحدث اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لتوزيع الدوائر، فالاجتماع المقبل هو مخصص لتوزيع الدوائر بما فيها أمانة السر". أما عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر فأكد أن السلطة لها مرجعية وهي المنظمة ويجب الفصل بينهما، فالسلطة دورها خدماتي فقط للفلسطينيين في الضفة وغزة. تدخلات دولية وكانت مصادر سابقةٌ قد كشفت عن أنّ تدخلاتٍ عربيةً ترتبُ لمرحلة ما بعد رئيس السلطة محمود عباس، وتثبيت اسم "حسين الشيخ" خليفةً له، خشية الصراعات والخلافات التي ستعقب وفاة عباس. كما بيّنت مصادر عبرية أن معركة خلافة "عباس" تتصاعدُ لافتةً أنّ "حسين الشيخ" و"ماجد فرج" عززا موقعهما في قيادة السلطة قبل تنحي "عباس" عن المشهدِ السياسي. وأوضحت المصادر ذاتها أن حسين الشيخ وماجد فرج يخططان للقضاء على "محمد اشتيه" سياسيًا وتنحيته من المشهد السياسي. تفريغ المنظمة لصالح السلطة وكان رئيس السلطة وزعيم حركة فتح محمود عباس قد أصدر مرسوماً رئاسياً بشأن تفويض المجلس المركزي بمهام المجلس الوطني. https://shahed.cc/news/7977/%D9%85%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%B1-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D9%81%D9%8A-%D9%86%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9..-%D9%85%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%85-%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D9%8A-%D8%A8%D8%AA%D9%81%D9%88%D9%8A%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2%D9%8A-%D8%A8%D9%85%D9%87%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B7%D9%86%D9%8A وجاء في نص المرسوم نهاية أبريل الماضي: "استنادا للنظام الاساس لمنظمة التحرير والقانون الاساسي المعدل لسنة 2003 وتعديلاته، وبعد الاطلاع على قرار المجلس الوطني في دورته العادية الثالثة والعشرين بتفويض المجلس المركزي بمهام المجلس الوطني كاملة وعلى قرارات المجلس المركزي في دورتيه الثلاثين والحادية والثلاثين، تحقيقا للمصلحة العامة". وأضاف: "ويكون ذلك الى حين انتخاب مجلس تشريعي وفقا لأحكام القانون الأساسي وقانون الانتخابات العامة وتعديلاته وتوليه لصلاحياته القانونية أصولاً، توضع الامانة العامة مع المجلس التشريعي بموظفيها ومكوناتها ومرافقها كافة تحت مسؤولية المباشرة لرئيس المجلس الوطني". استعادة المنظمة من جانبه، أكد نائب رئيس المجلس التشريعي حسن خريشة، أن التعدي على منظمة التحرير بدأ منذ زمنٍ بعيد، منذ حديث التسوية والنقاط العشرة ثم أوسلو. وبينّ أن التعدي تم نقلة من منظمة التحرير إلى البحث عن دولة وتم استخدامها لتوقيع اتفاقية أوسلو الذي نرى نتائجها الكارثية على الأرض. وطالب باستعادة منظمة التحرير، وانتخاب مجلس وطني فلسطيني يضم الفلسطينيين في أماكن تواجدهم كافة، لينتخب مجلسًا مركزيًا ولجنة تنفيذية تنتخب رئيسًا لها. وألقى اللوم في عدم إصلاح المنظمة إلى السلطة والمتنفذين في الساحة الفلسطينية التي لا تريد الشراكة وتعتبر منظمة التحرير نزهة وتستخدمها وقتما تشاء وفق المزاج. واعتبر أن استعادة منظمة التحرير هو المدخل لاستعادة الوحدة الوطنية وميثاق المنظمة لتصبح منظمة للتحريرِ فعليًا.

منذ يومين
صور صادمة.. إغلاق مخبز في رام الله لمخالفته شروط السلامة الصحية
تقارير خاصة

صور صادمة.. إغلاق مخبز في رام الله لمخالفته شروط السلامة الصحية

رام الله – الشاهد| قررت نيابة مكافحة الجرائم الاقتصادية إغلاق أحد المخابز في رام الله عن العمل لمخالفته الشروط الصحية المرتبطة بسلامة المنتج المقدم للمواطنين.   وأظهرت صور متداولة على منصات التواصل، صورا صادمة لأماكن العمل داخل المخبز المذكور، حيث يفتقر لأدنى درجات السلامة العامة وشروط السلامة الصحية والبيئية المطلوبة للعمل.       واكد المواطنون أن ما يتم ضبطه هو جزء من التسيب والاهمال الذي يمارسه بعض اصحاب المصالح التجارية وخاصة تلك التي تنتج الأطعمة والمأكولات، مؤكدين أن دور وزارة الصحة والاقتصاد قاصر عن ضبط السوق بشكل حقيقي وفعلي.   وكتب المواطن نهاد أبو عريش، معتبرا أن ما يتم ضبطه هو بعض ما هو منتشر، وعلق قائلا: "يتقاعسون عن المتابعة الدورية للمطاعم والمخابز ويغضون الطرف عن التجاوزات ثم يحتفلون بالعثور على مخالفين لمبادئ السلامة".   أما المواطن منذر ابو طعيمة، فتسائل عن سبب غياب دور الرقابة الصحية رغم كثرة عدد المفتشين الصحيين، وعلق قائلا: "شو دور مراقبين الصحة الموظفين وعددهم لا يقل عن 10000 موظف، في فلسطين ليش مش كل أسبوع، لازم يكشفوا على المصالح العامة".     اما المواطنة ام اميره زيدات، فسخر من الصور المقززة التي خرجت للمخبز المغلق، وربط بينها وبين تقرير صحفي انتشر قبل أيام كشف عن أن تكلفة المعيشة في رام الله أعلى من تركيا، وعلق قائلا: "هاذ رام الله الي المعيشه فيها اغلا من تركيا ع شو".   أما المواطنة ام ياسر كتانة، فربطت أيضا بين الغلاء في رام الله وتركيا، وعلقت بقولها: "اذا رام الله هيك ولو على شو بقولوا رام الله اغلى من دول اوروبا المفروض تكون راقية".   أما المواطنة ميرو مسلم، فسخرت من تضخم دور الحكومة في ملاحق المخالفين، لانهم يقومون بالإفراج عنهم في اليوم التالي لاعتقالهم، وعلقت بقولها: "هديك اليوم سكرو مخبز المغرب تاني يوم العصر رجع فتح".          

منذ 3 أيام
الغابات في الضفة تعاني حالة كارثية بفعل إهمال السلطة
فساد

الغابات في الضفة تعاني حالة كارثية بفعل إهمال السلطة

رام الله – الشاهد| رغم أن الضفة الغربية تتمتع بتنوع زراعي كبير نظرا لموقعها الجغرافي، إلا أن الغابات والحرجيات تشهد تناقصا واضحا في مساحتها، بفعل ممارسات الاحتلال من ناحية، وإهمال السلطة لها من الناحية الأخرى.   ومنذ أن عادت السلطة الى الاراضي الفلسطينية في العام 1994، لم تسجل أنها قامت بنشاط واحد لحماية الغابات وتشجيرها لزيادة رقعتها رغم وجود وزارة كاملة اسها وزارة الزراعة وتتضمن إدارة عامة تسمى إدارة الغابات والمراعي، بل أصدرت رخصا متعددة للعديد من الشركات بقطع الأشجار لبيعها كأخشاب.     وعبر المواطنون عن غضبهم من استمرار تجاهل كارثة تناقص الرقعة الزراعية في غابات الضفة، حيث اتهموا وزارة الزراعة بانه موئل للفشل والفساد، وأن ما يحدث في الغابات هو مثال على الكوارث التي تلحق بكل القطاعات الحيوية.   وكتب المواطنان محمد شاكر ورائد رضون، مستنكرين سلوك الحكومة واهمالها، وتساءلا عن كوهنا حكومة جباية فقط.   أما المواطن رسمي نواجعة، فاكد أن السلطة لا تستطيع انجاز أي شيء دون ان تحصل على اذن من الاحتلال، وعلق قائلا: "الاردن كانت صاحبة سيادة تعمل ما تريد، نحن بحاجة لاذن من الطرف الاخر".   أما المواطن منتصر حماد، فطالب السلطة والحكومة بمساعدة الموطنين على زراعة الأرضي المحيطة بالمستوطنات للحفاظ عليها من المصادرة، وعلق قائلا "ياريت لو ساعدونا في تعمير الأرض القريبه من المستعمرات صارت خراب ..مش قادرين نعمرها ..بسبب الغلاء ..وينكم".     أما المواطن ماجد مهداوي، فأعرب عن أسفه لإهمال الزراعة والغابات التي أصبحت جبالا جرداء، وعلق قائلا: "حرام ما يتم تشجير الاحراش والطرقات خصوصا الجبال الجرداء وهوامش الطرقات الخارجية والداخلية".   أما المواطن أديب مصطفى، فأكد أن السطلة لم تجلب للشعب الفلسطيني سوى الدمار والخراب، وعلق قائلا: "اي هي السلطة سوت اشي غير الدمار وخراب البيت لهلشعب الغلبان اسكت يا شيخ وليد هذول مش فاضيين الا للضرائب !!!".   أما المواطن عيسى عياد، فأشار الى ان الحكومة بدلا من دعم الزراعة قامت بقطع الأشجار وبيعها للمواطنين، وعلق قائلا: "هه قطعوا الأشجار سرقوا الأراضي الحكومية والوقفية والعامة وباعوها أمام أعين الناس هلا عمي".   وتصل مساحة الأرض المزروعة بالأشجار الحرجية في الأراضي الفلسطينية 3,452.26 دونمًا، حسب التعداد الزراعي لجهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني لعام 2010، منها 3,347.73 في الضفة.   ويشار إلى أنه يوجد سبعة أنواع من الغابات في الأراضي الفلسطينية ممثلة بما يلي: غابة الكثبان الرملية المتحركة المختلطة (مزروعة وطبيعية)، والغابة المزروعة الاصطناعية الصنوبرية، وغابة البلوط الورقية الخشبية الطبيعية المتوسطية، وغابة الخروب والسريس الخضراء، والغابة الشجرية الحرارية متساقطة الأوراق، وغابة ضفاف نهر الأردن، والغابة الملحية.   كما أن لتلك الغابات دورا هاما في الحفاظ على المناظر الطبيعية وحماية مساقط المياه. وتقع معظم الغابات في الأراضي الفلسطينية على أنواع التربة الخصبة (الوردية ، والرندزينا) وفي مناطق تتمتع بظروف مناخية ملائمة للزراعة.   شعارات فارغة وفي الوقت الذي يتشدق فيه مسؤولو السلطة بشعارات فارغة حول دعم صمود المزارع الفلسطيني في أرضه، تُظهِر البيانات الرسمية الصادرة عن حكومة محمد اشتية تراجعا واضحا في الإنفاق على قطاع الزراعة. https://shahed.cc/news/7864 وبحسب تلك البيانات، فإن إنفاق الحكومة المتحقق على قطاع الزراعة خلال العام الماضي لم تتخطى حاجز 44 مليون دولار، أي ما يعادل نحو 66% من الموازنة المرصودة لها في بداية 2021، والذي يذهب منها 56% للرواتب والأجور والمساهمات الاجتماعية، و1% للنفقات التشغيلية، و34% للنفقات التطويرية.   وكانت حكومة اشتية أطلقت في أيلول /سبتمبر 2019 استراتيجية للانفكاك التدريجي من العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي، وتعزيز المنتج المحلي وتحقيق الاعتماد الذاتي بحسب تصريحات اشتية في حينه، لكن ما تحقق على أرض الواقع من الموازنة "الطموحة" فقط لم يصل لحد 44 مليون دولار، أكثر من نصفها للرواتب والأجور.   ورصدت الموازنة نحو 30 ملون دولار لتطوير القطاع الزراعي، لكن لم يتم إنفاق سوى12 مليون على أساس الالتزام، أي 40% من المرصود، ما يعني أن خطط دعم القطاع الزراعي ذهبت أدراج الرياح، إذ روجت الحكومة لجملة من الخطط بقي الجزء الأكبر منها دون تنفيذ.   ونتيجة لهذا الإهمال الحكومي، تراجعت نسبة مساهمة القطاع الزراعي في الناتج الإجمالي إلى مستويات دنيا، بحيث وصلت إلى 7.1% فقط، حسب تقرير الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني "أداء الاقتصاد الفلسطيني، 2020 الصادر في أيار 2021.   ويعزى هذا التراجع إلى أسباب عدة، أهمها منافسة السلع المستوردة، وعزوف المستثمرين والعاملين في الزراعة عن هذا القطاع، واحتكار بعض السلع الاستراتيجية، والتحكم بمصادر المواد الخام اللازمة لبعض الصناعات، بحسب ما توصلت إليه دراسة صادرة عن معهد أبحاث السياسات الفلسطينية (ماس) العام الماضي.   وبحسب بيانات جهاز الإحصاء الفلسطيني فإن أعلى نسبة لمساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي سجلت عام 1994 وكانت 13.3%.   وكانت مساهمة قطاع في منتصف السبعينيات تصل إلى نحو 36%، ثم انخفضت إلى 25% في الثمانينيات. ومع قدوم السلطة الفلسطينية بدأت بالتراجع حتى وصلت عام 2018 إلى 3.5%.    

منذ 3 أيام