14:39 pm 16 سبتمبر 2022

أهم الأخبار تقارير خاصة تنسيق أمني

ضمن خطة دولية.. كُتاب ووسائل إعلام وذباب الكتروني للتشكيك بالمقاومة بالضفة

ضمن خطة دولية.. كُتاب ووسائل إعلام وذباب الكتروني للتشكيك بالمقاومة بالضفة

القدس المحتلة – الشاهد| بينما فشلت كل جهود الاحتلال العسكرية في احباط تصاعد المقاومة في الضفة الغربية، وتزايدت خسائره الميدانية، يعمل الاحتلال لإضعاف حالة الالتفاف الشعبي الفلسطيني حول المقاومة باستخدام أدوات إعلامية مختلفة.

 

ورصد موقع الشاهد في الأيام الأخيرة جملة من النشاطات الإعلامية المنسقة لأدوات إسرائيلية وعربية تعمل على مهاجمة حالة المقاومة المتصاعدة والتشكيك بجدواها وتسخيفها ومهاجمة رموزها.

 

وأكدت مصادر واسعة الاطلاع للشاهد أن الاحتلال استنفر أجهزته الاستخبارية خشية من توسع حالة المقاومة، بالتزامن مع تدهور الوضع العام في ظل المعركة المحتدمة لخلافة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

 

ورغم الانشغال الأمريكي، إلا أن واشنطن استجابت لطلب إسرائيلي برفع مستوى التنسيق إلى أعلى درجة وتشكيل لجنة وغرفة عمليات مشتركة من أجهزة الاستخبارات في إسرائيل والسلطة الفلسطينية ودولا عربية، بشكل أساسي، لمواجهة تصاعد المقاومة المسلحة في الضفة.

 

ووضعت اللجنة التي يديرها مسؤول أمريكي رفيع، خطة من عدة مسارات، تشمل المسار الأمني والاستخباري الذي يعتمد على "خطة كاسر الأمواج" الإسرائيلية، وتبادل سريع للمعلومات، ومراقبة دقيقة لتجار السلاح وخطوط التهريب إلى الضفة.

 

لكن أبرز مسار للخطة يتمثل في العمل على اضعاف الرأي العام الشعبي الداعم لمقاومة الاحتلال والمساند لعناصر المقاومة المسلحة.

 

واستخدمت أجهزة الاستخبارات المشاركة في الخطة أدواتها من كتاب معروفين ووسائل إعلام وذباب الكتروني، للعمل على التشكيك بجدوى المقاومة، والزعم بأن ثمن المقاومة أعلى بكثير من نتائجها.


كما يركز المسار على مهاجمة المقاومة ورموزها في الضفة الغربية، ويعمل على خلق حالة من البلبلة في الشارع الفلسطيني تدفع الجمهور لينفض من حول المقاومة.

 

 

تقوية التنسيق الأمني

وكانت الولايات المتحدة أبدت قلقها من تصاعد العمليات بالضفة، حيث قالت مساعدة وزيرة باربرا آي ليف، إن دور أمريكا يتضمن استمرار التنسيق الأمني وتقويته.

وأشارت إلى أن جنرالًا أمريكا سيساعد على ضمان الحفاظ على التنسيق الأمني لكبح المقاومة في الضفة، بتحسين الوضع الاقتصادي الذي سيضمن حسن زعمها لتحسين الوضع الأمني بالضفة.

 

وأوردت قناة "كان العبرية" نقلًا عن مسؤولة رفيعة في الخارجية الأمريكية أن الوضع الأمني بالضفة يشكل مصدرَ قلقٍ كبير للولايات المتحدة.

 

وأكدت أن الوضع المتصاعد في الضفة يشكل أزمة وقلقًا كبيرًا أيضًا للاحتلال الإسرائيلي وللسلطة، مشددةً أن الولايات المتحدة تحاول ضمان التنسيق الأمني وتعزيزه بين السلطة والاحتلال.

مواضيع ذات صلة