12:43 pm 18 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

محافظ نابلس: الشارع فقد ثقته في السلطة التي ستنهار جراء الأوضاع الحالية

محافظ نابلس: الشارع فقد ثقته في السلطة التي ستنهار جراء الأوضاع الحالية

رام الله – الشاهد| أكد محافظ نابلس إبراهيم رمضان، أن الشارع الفلسطيني فقد ثقته في السلطة، محذرا من فقدان السلطة الفلسطينية لسيطرتها وبالتالي انهيارها على الأرض في الضفة الغربية.

 

وقال في مقابلة مع صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، إنه كمحافظ لا يستطيع السيطرة على كل الأحداث، والسلطة اليوم في طريقها لفقدان السيطرة، وإذا استمرت الاعتقالات الإسرائيلية والاغتيالات كما هي الآن، فإن السلطة ستنهار.

 

وأضاف: "أنا كمحافظ ماذا أقول للناس، يسألون ولا إجابات لدينا، وهناك فقدان للثقة آخذ بالاتساع بين السلطة والناس، وكما في الشارع الإسرائيلي هناك توجه للتطرف، أيضا الأمر لدينا أصبح كذلك".

 

انهيار السلطة

وكان المراسل السياسي للقناة 12 العبرية نير دفوري، أكد أن ما يحدث في جنين من انطلاق للعمليات ضد الاحتلال هو الأسوأ منذ 15 عاما، وذلك في ضوء تراجع قدرة السلطة الفلسطينية على القيام بدورها.

وأشار الى أن تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تشير إلى أن السلطة لن تتمكن من إعادة مكانتها بسبب فقدان شرعيتها في الشارع الفلسطيني، وهو ما سيؤدي إلى استمرار حالة الفراغ والفوضى.

 

وقال إن جيش الاحتلال يجد نفسه في مأزق ما بين الحرص على منع العمليات وبين الرغبة في خفض حالة التوتر، ولاسيما وأن الاقتحامات تساهم في إثارة الشارع الفلسطيني ودفع المزيد من الشبان للاشتباك مع قوات الجيش.

 

وكانت صحيفة هآرتس العبرية، أكدت أن كبار المسؤولين في جيش الاحتلال و"الشاباك" ووحدة تنسيق العمليات الحكومية، تتفق على رأي واحد بأن الأوضاع في الضفة الغربية آخذة بالتدهور، وتتحول إلى واقع عنيف شبه يومي، ويعود ذلك بالأساس إلى ضعف حكم السلطة الفلسطينية.

 

وبحسب الصحيفة، فإن حكومة لابيد - بينيت - غانتس، تدرك أنه عليها اتخاذ مبادرات اقتصادية أو سياسية يمكن أن تخفف من حدة التوتر، لكنها تخشى أنه ينظر إليها على أنها يسارية وانهزامية في المعركة أمام الليكود.

 

وقالت الصحيفة، أنه يمكن أن تتفاقم الفوضى في الضفة الغربية وتنتشر مرة أخرى بالوصول إلى مناطق الداخل قبل الانتخابات، وبطريقة تؤثر حتى على نتائجها.

مواضيع ذات صلة