14:34 pm 18 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

أهالي طلبة بيرزيت يطالبون الجامعة بالاستجابة لمطالب العاملين واستئناف الدراسة

أهالي طلبة بيرزيت يطالبون الجامعة بالاستجابة لمطالب العاملين واستئناف الدراسة

رام الله – الشاهد| طالب أولياء أمور طلبة جامعة بيرزيت، إدارة الجامعة بالاستجابة لمطالب نقابة العاملين من أجل تحقيق المصلحة العامة وبالأخص مصلحة الطلاب الذين توقفت دراستهم بفعل اضراب العاملين.

 

وأصدر الأهالي بيانا اليوم الاحد 2022/9/18، أكدوا فيه على ضرورة أن يقوم مجلس أمناء ومجلس جامعة ورئاسة جامعة ونقابة عاملين ومجلس الطلبة، بالجلوس على طاولة الحوار وتشكيل اللجان المتخصصة لدراسة جميع المطالب المطروحة من قبل نقابة العاملين ومجلس الطلبة وتجاوز الأزمات والتحديات الحالية.

 

وقال الأهالي إنهم ينظرون بعين الحزن والأسى إلى ما آلت إليه أوضاع الجامعة من إضرابات متكررة وضياع مئات ساعات الدراسة على أبنائنا الطلبة إضافة إلى مصاريف السكنات التي تزيد من أعبائهم المالية.

 

وشددوا على أن حقوق العاملين والموظفين والطلبة خط أحمر يجب ألا يتم تجاوزه، مناشدين إدارة الجامعة بتحقيق مطالب النقابة ضمن إمكانيات الجامعة وضمن التفاهمات السابقة وضمن خطة زمنية متفق عليها بين جميع الأطراف.

 

تهرب الجامعة

وكانت نقابة العاملين في جامعة بيرزيت، أكدت أن إدارة الجامعة تواصل سياسة المماطلة في تلبية مطالب العاملين التي تم الاتفاق عليها سابقا، مشددة على أن الإدارة ترفض مبدأ الشفافية والتشاركية في إدارة أموال ومستحقات العاملين.

 

وقالت النقابة في بيان يوم الجمعة 2022/9/16، إن الإدارة ترفض الاستجابة لمطلب تطبيق اتفاق الكادر للعام 2016 بإضافة نسبة الـ 15% على الراتب الأساسي وتصر على إبقائها كمبلغ مقطوع، الأمر الذي يحرم العاملين من الحقوق المترتبة على الاتفاق بما فيها تلك المرتبطة بزيادة الراتب التقاعدي، وصندوق التوفير للعاملين، ونسبة غلاء المعيشة.

 

وأشارت الى أن الادارة تواصل المماطلة في تطبيق توافقات سابقة تتعلق بالتأمين الصحي للعاملين، إضافة لرفضها تحويل فرق سعر الدينار المقتطع من مساهمة الموظفين للتأمين الصحي، الأمر الذي يحول دون الحفاظ عليه وتطويره واستدامته كتأمين صحي تكافلي يدار من خلال لجنة تأمين صحي في الجامعة".

 

واتهمت إدارة الجامعة بالأمن الوظيفي للموظفين من خلال عقود مجحفة تلتف على قانون العمل للتخلص من موظفين يعملون في الجامعة لسنوات طويلة بدوام كامل، علاوة على تلكؤها في التعاطي مع المطالب التي تتعلق بالقضايا الأكاديمية، والتي تضمنتها مراسلات عديدة خلال العام والأعوام الفائتة.

 

ونوهت الى أن تلك المراسلات تتضمن الأعداد المتزايدة للطلبة في الشعب بخلاف توصيات مجالس الدوائر، والبدل المنصف للعمل الإضافي للأكاديميين المتفرغين وغير المتفرغين، وتطوير البيئة التعليمية وتجهيز الغرف الصفية ومكاتب العاملين.

 

وأكدت النقابة أن الإدارة ترفض تطبيق مبادئ الشفافية والمحاسبة والتشاركية والإنصاف وعدم التمييز، والالتزام بحقوق العاملين، والاستمرار في سياسة التوفير المالي على حساب الحقوق والجودة الأكاديمية.

 

وشددت على العاملين في الجامعة وممثلهم النقابي حريصون على مصالح الطلبة وعلى المسيرة التعليمية، معتبرة أن الإجراءات النقابية الحالية، رغم صعوبتها وآثارها، نابعة عن خيار الضرورة الساعي للحفاظ على المؤسسة كمؤسسة أكاديمية ومجتمعية منصفة تشكل نموذجا مصغرا للمجتمع العادل والحر الذي نناضل لأجله".

مواضيع ذات صلة