07:54 am 19 سبتمبر 2022

أهم الأخبار الأخبار

مسلحون يختطفون رياض حسان مدير مكتب توفيق الطيراوي من منزله برام الله

مسلحون يختطفون رياض حسان مدير مكتب توفيق الطيراوي من منزله برام الله

رام الله – الشاهد| في سياق الصراع داخل حركة فتح، كشفت مصادر إعلامية محلية عن قيام مسلحين مجهولين باختطاف رياض حسان الذي يعمل مديرا لمكتب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس جهاز المخابرات السابق اللواء توفيق الطيراوي.

 

وأشارت المصادر الى ان اختطاف حسان جاء من داخل منزله الواقع بجانب مفروشات الرونق في محافظة رام الله، حيث تأتي هذه العملية في سياق التضييق المستمر على الطيراوي وحياته الشخصية وكل المحيطين به.

 

وتأتي هذه الحادثة في ظل احتدام الصراع على خلافة رئيس السلطة محمود عباس بعد اعتلالات كثيرة في صحته مؤخرا، حيث استطاع حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية المقرب من عباس تسجيل نقاط قوة بانتزاع منصب أمين سر منظمة التحرير.

 

كما عمل الشيخ على تجريد الطيراوي من نقاط قوته، وذلك عبر اقناع عباس بعزله من  من غالبية المناصب التي كان يتولاها وأبرزها رئاسته لمجلس أمناء كلية الاستقلال الامنية.

 

ويسعى الشيخ إلى تهشيم كل منافسيه، وفق مخطط من شأنه تصديره في النهاية على أنه المنقذ للحركة والسلطة والحالة الفلسطينية عموماً، بعد مغادرة عباس المشهد".

وثمة حرب تدور رحاها بين الطيراوي والشيخ، الذي يعارض توجهات الأول، ويرى أنه الأجدر بالقيادة، الأمر الذي رأى فيه "أبو تالا" تهديداً داهماً له، ينبغي التخلص منه".

 

ووصلت الخلافات وصلت مراحل متقدمة جداً، وسط ميل عباس إلى الشيخ، الذي قدم تعهدات بأن يسير على نهج رئيسه، وألا يمس بمصالح عائلة "أبو مازن" في الضفة الغربية المحتلة وفي الأردن، بعد ترك الأخير منصبه.

 

وبحسب مصادر فتحاوية، فإن "النزاع أصبح أكثر خطورة على الحركة، حيث يجهّز الشيخ لتقديم الطيراوي للمحاكمة خلال الفترة المقبلة، وفق السيناريو نفسه الذي تم به طرد محمد دحلان عام 2011، عندما اتُّهم بقضايا فساد، وداهمت الشرطة على إثر ذلك منزله واعتقلت حراسه".

 

ويشمل الملف الذي يجهزه مقربون من الشيخ ملفات فساد مالية وأخلاقية ضد الطيراوي، سيتم تقديمها لرئيس السلطة ولمحكمة فتح، تمهيداً لفصل الرجل من منصبه وإزاحته عن المشهد.

 

وفي حال فشل هذا الخيار، فإن التجهيزات تجري لئلا يُنتخب الطيراوي مرة أخرى عضواً للجنة المركزية في المؤتمر الثامن للحركة، والمتوقع انعقاده نهاية العام في حال استكملت الإجراءات اللازمة.

 

 

مواضيع ذات صلة